أساسيات الأسهم المفضلة:

 

تُصدِر الشركات الأسهم الممتازة لجمع الأموال؛ نظراً لأنّ الأسهم الممتازة لا توفر حقوق التصويت، وتحتوي معظم الأسهم المفضلة على ميّزة الاتصال، وينظر العديد من المستثمرين إلى الأسهم المفضلة على أنّها مزيج من الأسهم العادية والسندات.

 

حيثُ تدفع الأسهم الممتازة أرباحاً، وأنّ مبلغ توزيعات الأرباح ثابت ومنافس مع أسعار الفائدة على السندات طويلة الأجل، ولا تستفيد الأسهم الممتازة من نمو الشركة، وذلك لأنّ توزيعات الأرباح لا ترتفع عندما ترتفع الأرباح، ويجب على الشركات دفع جميع أرباح الأسهم الممتازة قبل توزيع أرباح الأسهم العادية، وقد تُصدِر الشركات سهماً مفضلاً بميزّة إضافية أو أكثر، بما في ذلك خيار الشراء.

 

الأسهم المفضلة القابلة للاستدعاء:

 

يجوز للشركة استرداد الأسهم المفضلة القابلة للاستدعاء بالقوة في أو بعد تاريخ المكالمة المحدد، وعادةً ما تؤجل الشركات موعد المكالمة لمدة خمس سنوات أو أكثر بعد الإصدار، وقد يكون سعر الشراء المحدد مُسبقاً مساوياً أو أعلى قليلاً من سعر إصدار السهم، حيثُ أنّهُ عندما تستدعي الشركة سهماً، فإنّها تلغي الأسهم فوراً وتُسلِّم النقد، بما في ذلك أيّ أرباح مستحقة للمساهمين السابقين، وقد ترغب الشركة في استدعاء الأسهم الممتازة عندما تنخفض أسعار الفائدة السائدة.

 

مزايا الأسهم الممتازة القابلة للاستدعاء:

 

تقوم الشركات بتضمين خيار الشراء في الأسهم المفضلة لمنح نفسها استجابة مرنة للظروف المالية أو الاقتصادية المتغيرة، حيثُ أنّ الأسهم المفضلة مثل السندات، حساسة لتغيرات أسعار الفائدة، وإذا انخفضت الأسعار، فإنّ الأسهم تكتسب قيمة حيث يقوم المستثمرون برفع الأسعار للحصول على أرباح عالية نسبياً.

 

ومن المُمكِن للشركات استدعاء الأسهم وإصدار أسهم جديدة بمعدل توزيعات أقل، وبالتالي تقليل المدفوعات النقدية المستقبلية؛ نظراً لأنّ الشركات لا تضطر إلى ممارسة خيار الشراء، فيُمكنها السماح للأسهم بمواصلة التداول بعد تاريخ الاتصال إذا ظلَّت أسعار الفائدة ثابتة أو مرتفعة.

 

عيوب المخزون المفضل القابل للاستدعاء:

 

قد يكره بعض المستثمرين الأسهم القابلة للاستدعاء لأنها تُدخل عدم اليقين في توقعات التدفق النقدي الخاصة بهم، فَهُم لا يعرفون المدة التي سيحصلون فيها على توزيعات الأسهم المفضلة، وقد يواجهون مشكلة في استبدال الأرباح إذا تم استدعاء السهم.

 

وللتغلب على هذه العقبة، تحتاج الشركات إلى إصدار أسهم ممتازة قابلة للاستدعاء بعوائد أعلى من الأسهم المكافئة غير القابلة للاسترداد، حيثُ أنّ هذا يُقلِّل من صافي العائدات التي يجمعها المصدر، ويظهر عيب المستثمر عندما يكون سعر المكالمة أقل من سعر السوق الحالي للأسهم المفضلة، ويخسر المستثمرون جزءاً من مكاسب رأس المال أو كلها إذا قامت الشركة باستدعاء هذه الأسهم.