يتطلب نجاح الأعمال التجارية الصغيرة تطوير قاعدة عملاء مخلصين مع جذب عملاء جُدد باستمرار، لإقناع العملاء بالتعامل معك في البداية، يجب عليك بناء الثقة، حيثُ أنّهُ من المُمكِن أن يبدأ بناء الثقة مع عميل جديد بتوصية مواتية من عميل آخر أو عرض ضمان، بمجرد أن تضع الأساس لبناء الثقة مع العميل، استمر في البناء عليها لتحقيق أقصى استفادة من علاقتك به.

ما هو مفهوم العميل؟

العميل: هو شخص أو شركة يتلقى أو يستهلك أو يشتري منتجاً أو خدمة ويمكنه الاختيار بين السلع والموردين المختلفين، حيثُ أنّ الهدف الرئيسي لجميع المؤسّسات أو المنشآت التجارية هو جذب العملاء أو المستهلكين، وجعلهم يشترون ما لديهم للبيع.

كيفية بناء الثقة مع العميل:

  • تعامل أخلاقياً مع كل شخص، بغض النظر عمّا إذا كان عميلاً أو زميلاً أو صديقاً، حيثُ أنّهُ يُلاحِظ الناس أفعالك ويسمعون تعليقات من الآخرين حول كيفية تصرفك بنفسك، بناء سمعة بناءً على سلوكك الأخلاقي والجدير بالثقة.

  • عليك أن تقول الحقيقة مهما كانت، في حين أنّ إطالة الحقيقة تبدو مُغرية في بعض المواقف، فمن الأفضل ممارسة الصدق، إذا كذبت واكتشف عميلك أنّه لن يثق بك.

  • اطلب شهادات من عملائك الراضين وانشرها على موقع الويب الخاص بك وأيّ مواد ترويجية مطبوعة، مثل الُكتيّب، حيثُ أنّهُ تُساعِد الشهادات العملاء الجُدد على فهم أنّك تقدم ما وعدت به.

  • قم بوعود تعلم أنّهُ يُمكنك الوفاء بها ومتابعتها، إذا وجدت أنّك غير قادر على تنفيذ الوعد، فاتصل بالعميل وناقش البدائل، لا توعد العميل بشيء لست متأكداً منه إذا كان بإمكانك القيام به، إذا فشلت في الوفاء بوعدك، فسوف يفشل العميل في الثقة بك مرة أخرى.

  • أعطِ ضماناً للعميل يسمح له أن يشعر بالأمان بشأن قراره التعامل معك، على سبيل المثال إذا كنت تبيع منتجاً، فاعرض استرداد أموال العميل خلال إطار زمني مُعيّن إذا لم يكن راضياً تماماً.

  • ابقَ على اتصال مع عملائك من خلال الزيارات الشخصية أو المكالمات الهاتفية أو رسائل البريد الإلكتروني، أخبرهم عن أحداث المبيعات القادمة أو قدم لهم منتجات يمكن أن تساعد في تسهيل عملهم، هذا يدل على أنّك تقدرهم كعميل وتؤسّس شعور الثقة.

  • إظهار فائدة وموثوقية منتجاتك، إن وجدت، أَظهِر للعملاء أنّ بضاعتك هي ما تَدّعي أنّها عليه، وتقديم بيانات واقعية للعميل تضفي مصداقية على ما تُقدِّمه، سواء كان مُنتجاً أو خدمة.