إنّ العميل هو الشخص الذي تخدمه المؤسّسة، وبالتالي يعتبر هذا هو حجر الأساس لها، والمسؤول الرئيسي عن نجاحها أو إخفاقها، لذلك تسعى تلك المؤسسات بكل ما لديها من طاقة أثناء تأسيسها لتحديد أهدافها وخدماتها بطريقة تتوافق مع طبيعة العميل وطبيعة الخدمات التي يطلبها، مع العلم أنّ هناك العديد من أنواع العملاء، الأمر الذي يتطلب اكتساب المهارة للتعامل مع كل نوع.

ما هو مفهوم العميل؟

العميل: هو شخص أو شركة يتلقى أو يستهلك أو يشتري منتجاً أو خدمة ويمكنه الاختيار بين السلع والموردين المختلفين، حيثُ أنّ الهدف الرئيسي لجميع المؤسّسات أو المنشآت التجارية هو جذب العملاء أو المستهلكين، وجعلهم يشترون ما لديهم للبيع.

كيف يتم إشراك العملاء بنشاط في منتجك؟

إنّ إشراك العملاء بنشاط في منتجك، يتم ذلك من خلال منح العملاء أو المستهلكين أسباباً لمواصلة العودة من خلال إظهار القيمة اليومية لاستخدام منتجاتك، من خلال جعل منتجاتك وخدماتك وعروضك وما إلى ذلك جزءاً من سير العمل اليومي.

يمكنا القيام بذلك بالنسبة للمبتدئين، وذلك بالقيام بتوفير محتوى وافر ومتعدد الاستخدامات حول المزايا الوظيفية الرئيسية لمنتجك، وتقديم تحديثات إخبارية منتظمة، مثل إعلانات الصفقات أو العروض الخاصة أو الترقيات القادمة.

حيثُ أنّهُ يجب أن تتفاعل مع عملائك على جميع القنوات، وفقاً لتقرير حديث من (Marketo) فإنّ قنوات مشاركة العملاء الأكثر كفاءة لشركات الأعمال إلى الأعمال وهي (B2B) للوصول إلى قاعدة عملائها الحالية هي من خلال التسويق عبر البريد الإلكتروني.