هنالك بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية التي قد تساعد في إبطاء نمو أمراض البروستاتا، وقد تكون الاختلافات في النظام الغذائي ونمط الحياة مسؤولة عن تباين معدلات الإصابة بأمراض البروستاتا في البلدان المختلفة. وقد تساعد بعض أنواع الأغذية في جعل أمراض البروستاتا أسوء أو زيادة تقدم المرض.

 

ما هي الأغذية التي يجب تجنبها مرضى البروستاتا

 

الألبان

 

تسبب الدهون المشبعة في معظم منتجات الألبان مشكلة لصحة البروستاتا. لذا يعد من الأفضل الحصول على على الكالسيوم من السلمون والخضراوات واللوز بدلاً من منتجات الألبان.

 

الكافيين

 

يعمل الكافيين كمدر للبول؛ ممّا يعني أنه يعمل على زيادة الجفاف عن طريق زيادة الرغبة في التبول. كما قد يكون من الصعب على مرضى تضخم البروستاتا إفراغ المثانة؛ ممّا يؤدي إلى الشعور بعدم الراحة. ولتخفيف هذه الأعراض، يجب التقليل من تناول الكافيين، بما في ذلك القهوة والشاي والمشروبات الغازية.

 

الأطعمة الحارة والحمضية

 

يمكن أن تؤثر الأطعمة الحارة والحمضية على التهاب المثانة والبروستاتا، حيث أن الأطعمة الحارة والحمضية تزيد من الأعراض البولية الأولية لدى الرجال الذين يعانون من تدهور صحة البروستاتا. وبالتالي، يجب أت يحاول الشخص تقليل تناول صلصة الكاري والفلفل الحار والصلصة الحارة.

 

الكحول

 

تزيد الكحول من الرغبة في التبول؛ مما يؤدي إلى الحاجة المتكررة والملحة للتبول. كما يمكن أن يؤدي هذا التأثير المجفف إلى تهيج المثانة والبروستاتا.

 

المخبوزات الحلوة

 

كلما زادت حلاوة المخبوزات، زادت احتمالية احتوائها على الدهون المشبعة، وهو ما يمثل مشكلة لصحة البروستاتا. وتستخدم المخبوزات الدهون المشبعة لربط المكونات ببعضها البعض وتوفير ملمس ناعم ونهائي. مثل جميع الدهون المشبعة، يمكن أن تؤدي تلك الموجودة في المخبوزات إلى تفاقم أعراض مرض البروستاتا.

 

الدهون المشبعة

 

تتمتع الدهون المشبعة بمزايا قليلة جدًا وترتبط ارتباطًا وثيقًا بأمراض القلب. ولكن الأبحاث الناشئة تظهر أنها ليست جيدة جدًا للبروستاتا أيضًا. كما أظهرت هذه الدراسات وجود صلة بين تناول الدهون المشبعة وخطر الإصابة بسرطان البروستاتا. حيث تتواجد الدهون المشبعة بشكل أساسي فيما يلي:

 

  • السمنة.

 

 

  • النقانق واللحوم الدهنية.

 

  • المعجنات.

 

  • بعض الأجبان.

 

  • بعض تتبيلات السلطة، حيث تعتمد وصفات تتبيلة السلطة غالبًا على الدهون المشبعة لتحسن طعم وملمس التتبيلة.

 

تناول الكالسيوم المفرط

 

الكالسيوم مفيد للصحة بشكل عام. ولكن كما هو الحال مع العديد من المكونات، فإن تناول الكثير من الأغذية يمكن أن يكون مضراً للصحة. حيث ارتبط تناول الكالسيوم المفرط بتحفيز نمو أنسجة الورم لدى المرضى الذين يعانون بالفعل من سرطان البروستاتا. ولتقليل تناول الكالسيوم يجب الحد من تناول الحليب والجبن والجبن والزبادي والبودنج والآيس كريم أو إيقافه.