التغذيةالتغذية العلاجية

النظام الغذائي لحساسية الهستامين

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو النظام الغذائي منخفض الهستامين؟
  • النظام الغذائي منخفض الهستامين
  • نصائح عامة لنظام غذائي منخفض الهستامين

ما هو النظام الغذائي منخفض الهستامين؟

 

يزداد الإهتمام بالنظام الغذائي منخفض الهستامين، حيث يتم اتباعه لعلاج مشاكل مثل الطفح الجلدي، والصداع والانتفاخ أو غيرها من أعراض الجهاز الهضمي التي تحدث بعد تناول الأطعمة التي تحتوي على الهيستامين. وعندما يتم ظهور هذه الأعراض، فقد يكون علامة على عدم تحمل الهيستامين (HIT) وهي حالة يشعر الكثيرون بأنها غير معروفة. وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من (HIT)، فإن اتباع نظام غذائي منخفض الهستامين هو العلاج الأساسي.

 

ما هو الهستامين؟

 

الهستامين مادة كيميائية توجد بشكل طبيعي في جميع خلايا الجسم. حيث إنه عنصر مهم في جهاز المناعة والجهاز العصبي. كما يمكن أن يحفز الهيستامين جهاز المناعة ويسبب أعراضًا مثل التورم والطفح الجلدي والعيون الدامعة. وإذا كان يؤثر على الجهاز العصبي فقد يسبب مشاكل مثل الصداع ومشاكل الجهاز الهضمي والألم، بالإضافة إلى الهيستامين الذي يصنعه الجسم، فهو موجود أيضًا بشكل طبيعي (أو يمكن أن يتطور) في بعض الأطعمة. ويكون محتوى الهيستامين مرتفع بشكل خاص في الأطعمة المخمرة.

 

ما هو عدم تحمل الهستامين؟

 

إن عدم تحمل الهستامين (HIT) ليست حساسية حقيقية، كما مع لسعات النحل أو الفول السوداني. وعدم تحمل الهيستامين هو عدم الموازنه بين الكثير من الهيستامين في الجسم والسرعة التي يستطيع بها الجسم التخلص منه. وإذا كان الجسم يطلق الكثير من الهيستامين، أو غير قادر على تحطيمه فسيظهر هذا أعراض. كما أن هذا يعتمد كليًا على كل فرد وعلى صحته وعافيته الكاملة. كل شخص لديه مستوى تحمله الخاص بهستامين.

 

النظام الغذائي منخفض الهستامين:

 

يساعد اتباع نظام غذائي منخفض الهستامين على ظهور الأعراض من خلال:

 

 

  • التقليل من الكمية الإجمالية للهستامين التي يتم الحصول عليها من الأطعمة.

 

  • التخلص من الأطعمة التي تعيق عمل إنزيم (DAO). ويعمل هذا الإنزيم على تفكيك الهيستامين بحيث يمكن إزالته من الجسم. وإذا كان هذا الإنزيم غير قادر على أداء وظيفته؛ لأن بعض الأطعمة تمنعه، يبقى الهيستامين في الجسم ويستمر في التسبب في أعراض غير مريحة.

 

الأطعمة قليلة الهستامين:

 

 

  • الخضار: بصل، بطاطا حلوة، هليون، بروكلي، قرع، خيار، شمندر.

 

  • منتجات الألبان: الزبدة والجبن والحليب المبستر، البيض آمن بكميات صغيرة. وقد يطلق البيض الهستامين.

 

  • اللحوم: اللحوم والدواجن المطبوخة. والأسماك الطازجة أو المجمدة.

 

  • الحبوب: البطاطس والذرة والأرز والشوفان.

 

  • الدهون والزيوت: الدهون الحيوانية.

 

  • النكهة: أعشاب طازجة ومجففة، ملح.

 

  • المشروبات: ماء، شاي أعشاب، عصير فواكه (تجنب الحمضيات).

 

الأطعمة عالية الهستامين:

 

  • الفاكهة: الحمضيات والفراولة والموز والأناناس والكمثرى.

 

  • الخضار: باذنجان، أفوكادو، طماطم، زيتون، فاصوليا.

 

  • منتجات الألبان: الجبن والزبادي والجبن المطبوخ.

 

  • البروتين: اللحوم أو الأسماك المعلبة والمدخنة والمجففة والتونة والماكريل والأنشوجة والمحار والسجق والكبدة. كما يجب تجنب البيض إلا بكميات صغيرة مخبوزة في المنتجات.

 

  • الحبوب: تجنب دقيق القمح المبيض.

 

  • النكهة: الخل وصلصة الصويا والتوابل الحارة.

 

  • الأطعمة المخمرة: بيرة، نبيذ، مخلل، كومبوتشا، مخلل الملفوف، كيمتشي.

 

  • المشروبات: قهوة، كحول، شاي أسود، عصير برتقال، ماء ليمون.

 

نصائح عامة لنظام غذائي منخفض الهستامين:

 

  • المنتجات الطازجة هي الأفضل، حيث يزيد محتوى الهيستامين في الأطعمة مع تقدم الأطعمة في العمر أو فسادها. كما يساعد تناول الطعام الطازج على تقليل إنتاج الهيستامين.

 

  • تجنب الأطعمة المخمرة؛ حيث تحتوي الأطعمة المخمرة على كميات عالية من الهيستامين. وفي حين أن الأطعمة المخمرة مفيدة عادة لصحة القناة الهضمية، إذا كانت (HIT) موجودة، فقد تكون مشكلة.

 

  • قراءة الملصقات الغائية، حيث يجب تجنب المنتجات التي تحتوي على مكونات عالية الهستامين.

 

  • تجميد الأغذية، حيث تظهر بعض الأبحاث أن تجميد الأطعمة يقلل من إنتاج الهيستامين في الأطعمة. والوضع في الاعتبار تجميد بقايا الطعام خاصة اللحوم.

 

  • تجنب الملونات الصناعية والمواد الحافظة، فالمضافات الغذائية والأصباغ والمواد الحافظة مثل البنزوات والكبريتات يمكن أن تطلق الهيستامين. والتذكر أنه يجب التحقق من الأدوية والمكملات أيضًا.

 

  • منتجات الألبان المبسترة أفضل، حيث أن بعض الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل الهستامين لا يمكنهم تحمل منتجات الألبان على الإطلاق. والبعض الآخر قادر على تحمل كميات صغيرة. ومن الأفضل تحمّله إذا كان طازجًا ومبسترًا وغير مخمر، حيث أن الجبن المصنوع من الحليب المبستر أقل من الهستامين مقارنة بالحليب الخام.

 

  • قد يكون الغلي أفضل، حيث تختلف مستويات الهيستامين في الأطعمة اعتمادًا على طرق التحضير، حيث تحتوي الأطعمة المسلوقة على نفس الهستامين أو أقل من الأطعمة النيئة بينما يزيد القلي أو الشواء من مستويات الهيستامين.

 

 

المصدر
The Low Histamine Diet: What Is It And Does It Work?Food Sensitivity or Histamine IntoleranceHistamine intoleranceHistamines: What they do, and how they can overreact

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى