التغذيةفيتامينات و معادن

دور المغذيات الدقيقة في النمو البدني والنمو العقلي

اقرأ في هذا المقال
  • أهمية المغذيات الدقيقة للنمو البدني والعقلي

التقزم هو من الأمور يمكن أن تؤثر على تطور نمو الطفل من المراحل المبكرة من الحمل وحتى السنة الثالثة أو الرابعة من العمر، وعندما تكون تغذية الأم والطفل من المحددات الأساسية للنمو. وعدم تلبية متطلبات المغذيات الدقيقة وعدم كفاية توفير الرعاية، كلها عوامل مسؤولة عن هذه الحالة التي تؤثر ما يقرب من 200 مليون طفل دون سن الخامسة.

 

أهمية المغذيات الدقيقة للنمو البدني والعقلي:

 

بسبب السيطرة على حالات سوء التغذية الحادة من البروتين والطاقة، فإن نقص المغذيات الدقيقة لدى الأطفال قد اكتسب أهمية للصحة العامة. ووفقًا للمكتب الوطني لرصد التغذية في الهند، يعاني أكثر من 50٪ من الأطفال الذين يبدو أنهم يتمتعون بصحة جيدة من نقص سريري أو كيميائي حيوي لفيتامين أ وفيتامينات ب 2 و ب 6 وحمض الفوليك وفيتامين سي. وأكثر من ثلثي الأطفال لديهم أدلة سريرية على نقص الحديد أثناء النقص. ومن المعادن الدقيقة مثل اليود والزنك شائعة جدًا في بعض السكان.

 

والأطفال لديهم تفضيلات غذائية وهم صعبون للغاية لتناول الخضار والفواكه ذات الأوراق الخضراء، ممّا يؤثر على تناولهم للمغذيات الدقيقة من المصادر الغذائية. وقد تتعرض الإمكانات الوراثية الكاملة للطفل للنمو البدني والنمو العقلي للخطر بسبب النقص تحت الإكلينيكي للمغذيات الدقيقة التي يشار إليها عادة باسم الجوع الخفي.

 

والمغذيات الدقيقة مطلوبة لسلامة جهاز المناعة وعمله على النحو الأمثل. والأطفال الذين يعانون من نقص المغذيات الدقيقة تحت الإكلينيكي هم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى اليومية المتكررة والأكثر شدة؛ ممّا يؤدي إلى حلقة مفرغة من نقص التغذية والالتهابات المتكررة.

 

وهناك حاجة لعدد من المغذيات الدقيقة للنمو البدني الأمثل والتطور الحركي العصبي. وتعتبر السنوات الثلاث الأولى من العمر هي الأكثر أهمية والأكثر عرضة لمخاطر نقص التغذية. ويجب بذل كل الجهود حتى يتم إعطاء أطفال ما قبل المدرسة نظامًا غذائيًا متوازنًا ومغذيًا في المنزل.

 

ومع ذلك، فقد ثبت أنه من غير الممكن تلبية 100٪ من متطلبات البدلات الغذائية الموصى بها (RDA) للمغذيات الدقيقة من المصادر الغذائية وحدها، ويحتاج معظم الأطفال في سن ما قبل المدرسة إلى إعطاء مكملات غذائية لتحسين إمكاناتهم الوراثية للنمو البدني والنمو العقلي.

 

ومن المرجح أن يضعف نقص المغذيات نمو الدماغ إذا حدث النقص خلال فترة زمنية تكون فيها الحاجة إلى هذا العنصر الغذائي للنمو العصبي عالية. والعناصر الغذائية المختلفة ضرورية لعمليات نمو عصبي معينة. وتحدث كل عملية في فترات زمنية مختلفة ومتداخلة في مناطق مختلفة من الدماغ.

 

وعلى سبيل المثال، يحدث تكوّن النخاع في المسار السمعي لجذع الدماغ من الأسبوع 26 من الحمل حتى سنة واحدة على الأقل بعد الولادة. والأحماض الدهنية مثل حمض الدوكوساهيكسيونيك (DHA) ضرورية لتكوين النخاع. ويؤدي هذا إلى فرضية أن تناول مكملات (DHA) في الثلث الثالث من الحمل والسنة الأولى بعد الولادة قد يحسن تكوّن النخاع في هذا المسار السمعي.

 

ويُعتقد أن الكمون الناتج عن الجهد السمعي، والذي يقيس النشاط الكهربائي استجابةً لمحفز سمعي من خلال أقطاب كهربائية موضوعة على فروة الرأس، ويعكس تكوّن النخاع، من بين الجوانب الفسيولوجية الأخرى لوظيفة الدماغ . ولدعم تأثير (DHA) على تكوّن النخاع في الفروة المسار السمعي لجذع الدماغ خلال الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة.

 

وأظهرت دراسة في تركيا أن الأطفال الذين يتغذون بصيغة تحتوي على (DHA) أظهروا إمكانات أسرع في جذع الدماغ السمعي في عمر 16 أسبوعًا مقارنة بالأطفال الذين تناولوا تركيبة بدون (DHA). ويجب وجود دراسات مستقبلية التي تفحص بدقة الفرضيات المتعلقة بالعناصر الغذائية الدقيقة وعمليات النمو العصبي والتوقيت ومناطق الدماغ ضرورية لتوضيح العلاقة بين التغذية ونمو الدماغ وآلياته.

المصدر
Impact of Micronutrient Deficiencies on Growth: The Stunting Syndrome الفيتامينات الأعشاب والمعادن والمكملات/ه. وينتر غريفيث الاستشفاء بالفيتامينات والمعادن/استاذ الدكتور عبد الباسط محمد السيدNutrition and brain development in early life

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى