التغذيةالحليب ومشتقاته

فوائد حليب الغنم

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي الفوائد الصحية لحليب الغنم؟

يُعدّ حليب الغنم بديلاً لذيذاً عن حليب البقر، كما يوفّر أيضاً عدداً من الفوائد الصحية، بما في ذلك القدرة على خفض مستويات الكوليسترول في الدم وتقوية العظام وتعزيز الجهاز المناعي وتحفيز النمو والتطوّر ومنع عيوب الولادة وتقليل الالتهاب وخفض ضغط الدم.

ما هي الفوائد الصحية لحليب الغنم؟

يعزز المناعة

  • مع مزيج غني من المعادن والمواد الغذائية الموجودة في حليب الأغنام، بما في ذلك فيتامين A وفيتامين E، يمكن لجهاز المناعة لديك الحصول على دفعة صحية قوية.

  • تعمل كل من الفيتامينات A و E كمضادات للأكسدة داخل الجسم، حيث تبحث هذه الفيتامينات عن الجذور الحرة وتُزيلها من الجسم.

  • وبالتالي تمنع ظهور الأمراض المزمنة والإجهاد التأكسدي. هذا النوع من الحليب مفيد أيضاً لتحسين صحة ومظهر الجلد، خاصةً من خلال نشاط فيتامين E.

يمنع العيوب الخلقية

  • يحتوي حليب الغنم على عدد من فيتامينات B المختلفة، بما في ذلك مستويات عالية من الفولات، وهو أمر مهم للغاية للصحة الإنجابية للإناث، وكذلك الأيض بشكل عام.

  • يرتبط نقص الفولات ارتباطاً وثيقاً بعيوب الأنبوب العصبي، والتي يمكن أن تؤثّر بشكل دائم على نوعية حياة طفلك. لذلك، يمكن أن يكون الحليب من الأغنام طريقة رائعة لتحقيق التوازن بين المستويات الهرمونية وضمان الولادة الصحية.

ينظم ضغط الدم

  • تركيز الأحماض الأمينية الرئيسية في حليب الأغنام أعلى من المستويات الموجودة في حليب البقر والماعز والجاموس، وهذه الأحماض الأمينية تعمل بطريقة مشابهة لبعض الأدوية التي تتوسط في ضغط الدم.

  • بالنسبة للأشخاص الذين يفض~لون اتباع نهج طبيعي لصحتهم، يمكن لهذا النوع من الحليب أن يكون خياراً جيداً لحماية صحة القلب عن طريق تقليل الضغط على الأوعية الدموية والشرايين.

كثافة المعادن في العظام

  • كما هو الحال مع جميع أنواع الحليب، يحتوي حليب الأغنام على مجموعة رائعة من المعادن الأساسية، بما في ذلك الزنك والمغنيسيوم والكالسيوم.

  • هذه كلها عناصر مهمّة لتعزيز كثافة المعادن في العظام في الجسم، والتي تميل إلى الانخفاض مع تقدمنا ​​في العمر.

  • لمنع ظهور مرض هشاشة العظام وضمان نمط حياة صحي نشط في سن الشيخوخة، يمكن أن يكون حليب الأغنام أو منتجاتها خياراً فعالاً ولذيذاً.

  • إنه يحتوي على ما يقارب من ضعف الكالسيوم الموجود في حليب البقر والماعز، الذي يوفّر حماية العظام والأسنان.

مستويات منخفضة من الكوليسترول

  • صحيح أن حليب الأغنام يحتوي على حوالي ضعف الدهون الموجودة في حليب البقر، ولكن يجب أن نتذكّر أن الدهون ليست كلها سيئة.

  • في الواقع، يمكن للدهون غير المشبعة الأحادية، كتلك الموجودة في حليب الأغنام، أن تُساعد في خفض الكوليسترول الكُلّي في الجسم.

  • يمكن أن يساعد هذا في منع ظهور بعض أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل تصلّب الشرايين والنوبات القلبية والسكتات الدماغية، فضلاً عن أمراض القلب التاجية.

  • تُشكّل الدهون الثلاثية متوسطة السلسلة أيضاً حوالي 25٪ من محتوى الدهون في هذا الحليب الحيواني، وقد تم ربطها بتقليل رواسب الدهون في الجسم وتحسين تحويل البروتين إلى طاقة.

المصدر
7 Amazing Benefits Of Sheep MilkMilk-derived bioactive peptides: From science to applicationsEstimation of the bioavailability of zinc and calcium from human, cow's, goat, and sheep milk by an in vitro method

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى