إنَّ تنمية أسلوب حياة صحي يحتاج بعض الجهد، وعلى الرغم من وجود صعوبة في تحقيق هذا الأمر إلّا أنَّ النتيجة في النهاية تستحق العناء والمجهود المبذول. وفي هذا المقال سنتحدث عن أبرز الأمور التي لا بد على الأفراد توقعها، والتي تحدث للجسم عند ممارسة الرياضة بشكل منتظم.

أمور لا بد على الأفراد توقعها عند ممارسة الرياضة بشكل منتظم:

سيشعر الفرد خلال المرة الأولى التي سيمارس فيها الرياضة بالنشاط؛ حيث أنَّ زيادة عدد ضربات القلب يعني زيادة تدفق الدم المُحمل بالأكسجين الذي يتم ضخه لجميع أجزاء الجسم، بما في ذلك المخ الذي يُصدر إشارات النشاط والحيوية.

على الفرد أن يستعد لحالة من الشدّ العضلي الخفيف التي ستصاحب الجسم خصوصاً العضلات التي تمَّ تدريبها خلال التمرين، والتي غالباً ما تدوم لمدة 72 ساعة بعد التمرين؛ لكن الأمر الجيد في هذا الشأن هو أنَّه قليلاً ما سيصاب الفرد بهذه الحالة طالما أنَّه سيستمر على ممارسة هذه التمرينات بشكل منتظم.

بعد بضعة أسابيع سيبدأ الفرد في تكوين الكتلة العضلية، والكتلة العضلية: هي أجزاء من الخلايا تفوم بتحويل الكربوهيدرات، الدهون، والنشويات إلى وقود للعضلات تستخدمه في أداء مهامها، على سبيل المثال: الانقباض والانبساط.

بعد مرور من 6 إلى 8 أسابيع يمكن أن تزداد الكتلة العضلية بنسبة 50%، وبمجرد حدوث هذه الزيادة سيشعر الفرد بتناسق جسده؛ حيث ستزداد الدافعية لديه لمواصلة ممارسة الرياضة، وسيقل الشعور بصعوبة التدريب كما كان في بداية الأمر.

أمور لا بد على الأفراد توقعها عند ممارسة الرياضة بشكل منتظم بعد 6 أشهر:

بعد انتهاء ستة أشهر من ممارسة التمرينات سيبدأ الفرد في رؤية النتيجة الحقيقية لمجهوده في الفترة السابقة؛ حيث ستكتسب العضلات شكلاً مميزًا، كما يتوقع أن يستمر الفرد في التمرن بانتظام؛ حيث بعد المواظبة على التمرينات لمدة 6 أشهر فإنَّ نسبة الاستمرارية تزداد.

أمور لا بد على الأفراد توقعها عند ممارسة الرياضة بشكل منتظم بعد 9 أشهر:

إذا كان الفرد يركز على التمارين الهوائية مرتفعة الشِدَّة؛ فإنَّه من المتوقع بعد مرور 9 أشهر من التدريبات المنتظمة أن تتطور نسبة الـ VO2 Max، ومعيار لقياس اللياقة، كما يستخدم ليشير إلى قدرة الجسم على توصيل الأكسجين إلى العضلات.

بشكل أساسي فإنَّ ذلك يعني زيادة قدرة الشخص على الجري لمسافات كبيرة، كما أنَّ هذه الزيادة تعني قدرة الشخص على الجري بنسبة 20% أسرع من ذي قبل.