بغض النظر عن الرياضة التي تشجع الطفل الرياضي على لعبها، فهي ستكون دائمًا مفيدة بطريقة ما، حيث يمكن للرياضات المنظمة مثل البيسبول أن تحسن الرفاهية العاطفية والعقلية والجسدية للطفل الرياضي، فضلاً عن تطوير مهاراته الشخصية.

 

أهمية تدريبات رياضة البيسبول للأطفال

 

تعلم لعبة البيسبول الطفل كيفية العمل مع الآخرين

 

باختصار تُعَد لعبة البيسبول واحدة من أفضل الرياضات لتعليم الطفل الرياضي العمل الجماعي، وهي رياضة تسمح للطفل بالنمو من فرد إلى رياضي، كل ذلك بينما يرتكز على فريقه للحصول على الدعم، بعد كل شيء، تعلم أهمية العمل الجماعي أهم من أن تكون نجم اللعبة، حيث يمكن ترجمة مثل هذه الدروس بسهولة إلى عمل طفلك لاحقًا في الحياة، سواء في العمل المدرسي أو في حياته المهنية، أو يتعلق الأمر باحترام من حوله.

 

تبني لعبة البيسبول ثقة الطفل واحترامه لذاته

 

يبدأ معظم الأطفال موسم البيسبول الأول لديهم بعض التوتر وعدم اليقين من أنفسهم، حيث أنهم لم يولدا كرياضيين رائعين، فإن ذلك يستغرق وقتا، لكن الثقة بالنفس هي نتيجة ثانوية رائعة لهذا التقدم البطيء في التحسن.

 

بمرور الوقت سيبدأ أيضًا تقدير الطفل الرياضي لذاته وإيمانه بنفسه في التحسن، قد يشعر بالفشل في البداية في حالة فقد الكرة أو المعاناة مع المضرب أو الضرب، لكن هذا يعلم الطفل الرياضي المرونة العقلية، ويحسن مهاراته، ويبني ثقته بنفسه.

 

تحسن المهارات الحركية الإجمالية لطفل

 

إن المهارات الحركية الإجمالية في الأساس، هذه هي الحركة الحركية لساقي الطفل وجسمه العلوي ولبه، كما يتضمن أيضًا مهارات التوازن الخاصة به، فإن رياضة البيسبول هي تمرين لكامل الجسم، وتتطلب قدرة على التحمل وقدرًا لا بأس به من القوة، هذه رياضة جيدة للحفاظ على لياقة الطفل وصحته أثناء إعداده للاتصال أو الرياضات المنظمة الأخرى التي قد يرغب في لعبها.

 

تعزز مهارات التخطيط الحركي لدى الأطفال

 

يرتبط التخطيط الحركي بكيفية تواصل عقل الطفل الرياضي مع جسمه والمهارات الحركية المقابلة له، بمعنى آخر، تعتبر لعبة البيسبول طريقة رائعة لتحسين التنسيق والإدراك لدى الطفل الرياضي، حيث تتطلب اللعبة التركيز، كما يجب على الطفل الرياضي أن يصطف بعناية مضربه مع كرة تتحرك بسرعة عالية.

 

كما تطلب ضرب الكرة وضربها جيدًا مستوىً جيدًا من التخطيط الحركي الذي يمكن أن يفيد الأطفال في عدد لا يحصى من المهام الأخرى في الحياة أيضًا.

 

تعزز لعبة البيسبول التفاعل الأسري الصحي

 

من أفضل الأشياء في لعبة البيسبول أنها لعبة عائلية حيث يمكن للجميع المشاركة فيها، حيث يمكن للوالدين والأشقاء التدرب معًا خلال عطلة نهاية الأسبوع أو في أوقات فراغهم، كما يمكن للوالدين تقديم التدريب والنصائح حول كيفية التحسين، حيث هذا يُعزز وقت الأسرة وسبب مشروع للتواصل بطريقة مرحة ومرحة.

 

تحافظ  لعبة البيسبول على صحة الطفل الصغير

 

سيكون أي نوع من الرياضة مفيدًا للصحة العامة الطفل الرياضي، ولكن على وجه الخصوص حالتهم البدنية، حيث تعد البيسبول هي لعبة تركز على لياقة القلب والأوعية الدموية وقوة الجزء العلوي من الجسم والتوازن، بشكل عام يعمل هذا على مجموعة من العضلات والوظائف الحركية المختلفة في جميع أنحاء الجسم، مما يساعد على الحفاظ على صحة الطفل.

 

بالإضافة إلى ذلك تشجع لعبة البيسبول قضاء الوقت في الهواء الطلق بعيدًا عن التكنولوجيا، وهو يوفر التعرض لفيتامين” د” والهواء النقي وفرصة للتواصل مع الطبيعة، والتي يمكن أن يكون لها أيضًا فوائد ضخمة للصحة العقلية.

 

تبني لعبة البيسبول مهارات الطفل الاجتماعية

 

يُعَد العمل مع فريق أحد أفضل الطرق لإخراج الطفل الرياضي من قوقعته وبناء مهاراته الشخصية، حيث لا يمكنهم فقط تطوير مهاراتهم الاجتماعية، ولكن من المرجح أن يقوم الطفل أيضًا بتكوين صداقات مدى الحياة، كما تعلم لعبة البيسبول الأطفال كيفية معاملة الآخرين باحترام، وكيفية التصرف بشكل مناسب عندما يخسرون، كيفية تبادل الأدوار، المشاركة، اتباع التعليمات، وكلها مهارات اجتماعية مهمة لتحملها في حياة البالغين.

 

تزيد لعبة البيسبول مدى الانتباه والتركيز للطفل

 

إذا كان الطفل الرياضي يواجه صعوبة في الانتباه إلى الأشياء أو التركيز على شيء ما لفترة من الوقت، يمكن أن تغير لعبة البيسبول كل ذلك، في المخطط العام للعبة فإن لعبة البيسبول ليست في الواقع رياضة سريعة الحركة، عندما لا يقوم بضرب القواعد أو تشغيلها، فإن اللاعب يقف في مكان خارجي.

 

حيث هذا يتطلب الصبر والتركيز حتى تتمكن من مواكبة ما يحدث في اللعبة، كما تعلم لعبة البيسبول الطفل كيفية انتظار دوره، والانتباه إلى النتيجة وعدد الضربات ومن يضرب.

 

تحسن لعبة البيسبول  مهارات الأطفال في الفيزياء والرياضيات

 

إن الرياضيات جزء كبير من لعبة البيسبول، على سبيل المثال يجب علي اللاعب تتبع النتيجة والعمل على متوسطات الضرب، وكلاهما يتطلب الرياضيات، بالإضافة إلى ذلك تعتمد لعبة البيسبول أيضًا على عنصر من عناصر الفيزياء، حيث سوف يتعلم الطفل الرياضي في لعبة البيسبول عن أهمية السرعة والطاقة والقوة من أجل التأرجح وضرب الكرة في الاتجاه الصحيح.

 

تساعد لعبة البيسبول الأطفال على تحسين تنسيقهم

 

لا يولد الأطفال بالتنسيق الجيد بين اليد والعين، إنهم بحاجة إلى تعلم كيفية التنسيق، ولعب البيسبول للشباب هو أحد أفضل الطرق بالنسبة لهم للقيام بذلك، حيث ينطوي كل جانب من جوانب لعب البيسبول على مستوى معين من التنسيق.

 

سواء كان الطفل الرياضي يحكم على المكان الذي سيهبط فيه الكرة الطائرة أو تراقب عن كثب الملعب القادم نحو اللوحة، فيجب أن يكون قادرًا على إظهار التنسيق الجيد ليكون لاعب بيسبول ناجحًا، كما يمكن للأطفال الذين يلعبون البيسبول في سن مبكرة تطوير مهارات التنسيق التي يمكنهم تحملها معهم لبقية حياتهم.

 

تجبر لعبة البيسبول الأطفال على ترك أجهزتهم الإلكترونية

 

يوجد اليوم عدد كبير جدًا من الأطفال الذين يقضون حياتهم بأكملها في اللعب على الإلكترونيات، وعلى الرغم من وجود بعض الفوائد للقيام بذلك، إلا أن هناك أيضًا قائمة طويلة من الآثار السلبية التي يمكن أن يعاني منها الأطفال إذا أمضوا وقتًا طويلاً في النظر إلى الشاشة.

 

وقد يكون من المستحيل تقريبًا جعل الأطفال يتخلون عن أجهزتهم الإلكترونية هذه الأيام، لكن إتاحة الفرصة لهم للعب البيسبول للشباب هي إحدى الطرق الفعالة للقيام بذلك.

 

كما أن البيسبول هي رياضة تتطلب العمل الجماعي خلال كل شوط، حيث يجب أن تكون قادرًا على الاعتماد على الآخرين للقيام بعملهم في الميدان، ويحتاج أيضًا إلى التأكد من أن الطفل موثوق ويمكن لزملائه في الفريق أن يثقوا بك للقيام بعمله.

 

ومن اللحظة التي يبدأ فيها الطفل لعب البيسبول، سيقوم مدربه بالتبليغ عن قيم العمل الجماعي ويوضح لطفله سبب كون العمل الجماعي جزءًا مفيدًا من اللعبة.