تعد رياضة كرة الريشة من الرياضات الممتعة والتي تعمل على التسبب بالإصابات للاعب في حال تمت ممارسة مهاراتها بطريقة خاطئة، حيث يجب في حال حدوث الإصابة التوقف عن اللعب.

 

ما هي الإصابات التي قد يتعرض لها لاعبي كرة الريشة

 

في الغالب تكون إصابات كرة الريشة عبارة عن إصابات ناتجة عن الإفراط في ممارسة الرياضة والتي تتطور من الحركات العلوية المتكررة، حيث تعد إصابات الكتف والمرفق والمعصم والركبتين والكاحل شائعة، كما يمكن أن تحصل إصابات في الطرف السفلي أيضًا بسبب النسبة العالية للقفز والتغيرات السريعة في الاتجاه.

 

مرفق لاعب الجولف

 

التهاب اللقيمة الإنسي هو إصابة مشابهة لمرفق التنس ولكنها تسبب ألمًا في الجزء الداخلي من الكوع بدلاً من ذلك، كما يُعرف أحيانًا باسم كوع الرماة، وغالبًا ما تظهر الأعراض تدريجيًا من خلال الإفراط في الاستخدام، على الرغم من إمكانية حدوث إصابات حادة للرماة الذين يقذفون بقوة في وقت مبكر جدًا أو بتقنية سيئة.

 

التهاب أوتار المعصم

 

يُعد التهاب أوتار المعصم إصابة الإجهاد المتكرر مصطلحًا عامًا وليس تشخيصًا محددًا يستخدم لوصف الألم التدريجي الذي يظهر عادةً في الساعد والرسغ واليد، حيث تتطور الأعراض تدريجياً بمرور الوقت وتصبح أكثر وأكثر حدة وتشمل ألمًا في الرسغ والساعد واليد والذي قد يكون ألمًا حادًا أو وجعًا خفيفًا أو إحساسًا بالخفقان.

 

إجهاد المعصم

 

إجهاد المعصم أو الرسغ هو مصطلح عام يستخدم لوصف الألم في المعصم، حيث قد يكون هذا بسبب قوة مفاجئة تسبب إصابة حادة، أو بسبب الإفراط في الاستخدام مما تسبب في إصابة إجهاد متكرر، حيث تشمل أعراض إجهاد الرسغ ألمًا في الرسغ قد يتطور تدريجيًا أو مفاجئًا، كما قد تكون هناك منطقة معينة تشعر بلطف عند اللمس وقد يتطور التورم، ومن المحتمل أن يتكرر الألم عند تحريك المعصم ضد المقاومة.

 

اعتلال أوتار الكفة المدورة

 

هو مرض تنكسي يؤثر على واحد أو أكثر من أوتار الكفة المدورة في الكتف، وربما يكون السبب الأكثر ظهوراً لألم الكتف الذي يحدث تدريجياً بمرور الوقت أو بعد إجهاد الكفة المدورة الذي فشل في الشفاء بشكل صحيح،

 

كما أن إجهاد الكفة المدورة هو تمزق لأي من عضلات الكفة الأربعة في الكتف وهو شائع في رياضات الرمي والمضرب، وتم تسميتهم لأن وظيفتهم هي تدوير الذراع عند الكتف وتوفير كفة داعمة حول المفصل، حيث يتكون العلاج من تقليل الألم والالتهاب يتبعه برنامج إعادة تأهيل كامل يتكون من الحركة والتقوية والتمارين الرياضية الخاصة.

 

التهاب الأوتار الرضفي

 

ركبة العبور هو إصابة ناتجة عن الإفراط في العمل ينتج عنها ألم في الجزء الأمامي من الركبة موضعي عند نقطة باتجاه الجزء السفلي من الركبة، كما أن الإجهاد المتكرر من الجري أو القفز كثيرًا يسبب التهابًا أو تنكسًا في وتر الرضفة، حيث يمكن أن يكون التهاب الأوتار الرضفي حالة صعبة العلاج وتتطلب فترة راحة كبيرة وبرنامجًا شاملاً للعلاج وإعادة التأهيل.

 

الإسعافات الأولية لإصابات لاعبي كرة الريشة

 

في حالة الإصابات الخفيفة يوصى باتباع مبدأ العلاج (RICE)، حيث يمكن البدء بطريقة العناية هذه في المنزل لفترة (2-3) أيام، حيث أن (RICE) تعني الحماية والراحة والثلج والضغط والرفع.

 

  • الحماية: حماية الإصابة من المزيد من الضرر.

 

  • الراحة: الامتناع عن ممارسة الرياضة ومحاولة تقليل متطلبات النشاط اليومي لتشجيع التعافي.

 

  • الثلج: يمكن أن يساعد التطبيق الموضعي العلاج البارد في التخفيف من أعراض الألم والالتهاب.

 

  • الضغط: يمكن أن يعمل استخدام الضغط على تقليل التورم.

 

  • الرفع: جعل المنطقة المصابة مرتفعة فوق مستوى القلب عندما يكون ذلك ممكنًا يمكن أن يحسن الدورة الدموية في المنطقة ويعمل على تخفيف التورم.

 

نصائح وإرشادات لمنع إصابات لاعبي كرة الريشة

 

تكون الإصابات إما إصابات حادة وصدمات مثل التواء أو إصابات ناتجة عن الإفراط في ممارسة المهارات مثل متلازمات الاصطدام، حيث يمكن منع كلا النوعين من الإصابات من خلال استخدام المعدات المناسبة والإحماء والتبريد.

 

الإحماء

 

غالبًا ما يتم التغاضي عن الإحماء ولكن يجب أن يكون جزءًا من روتين الوقاية من الإصابة، والإحماء الجيد سوف يؤدي إلى:

 

  • زيادة درجة حرارة العضلات: تعمل بشكل أفضل عند درجة حرارة (40) درجة.

 

  • زيادة سريان الدم والأكسجين إلى العضلات.

 

  • زيادة سرعة النبضات العصبية مما يجعله أسرع.

 

  • زيادة نطاق الحركة في المفاصل مما يقلل من خطر تمزق العضلات والأربطة.

 

  • لن يساعد الإحماء في منع الإصابة فحسب بل سيؤدي أيضًا إلى تحسين الأداء.

 

كما يجب أن تتكون عملية التسخين من:

 

  • الهرولة اللطيفة (أو أي شكل آخر من أشكال رفع النبض) لتدوير الدم والأكسجين لتزويد العضلات بمزيد من الطاقة للعمل معها.

 

  • تدريبات شد ديناميكية أو نشطة وتمارين محددة لتنس الريشة.

 

  • يجب أن يستمر الإحماء ما بين (15 و 30) دقيقة.

 

الترطيب

 

غالبًا ما يتم التغاضي عن فترة الهدوء ولكن يمكن أن تساعد في تجنب الإصابات وتعزيز الأداء، والهدف من فترة التهدئة هو:

 

  • القيام بتوزيع الدم والأكسجين على العضلات وعودتها إلى الحالة التي كانت عليها قبل التمرين.

 

  • التخلص من الفضلات مثل حمض اللاكتيك.

 

  • يجب أن يتكون التهدئة من هرول خفيف يتبعه تمدد خفيف.

 

التدليك الرياضي

 

يمكن أن يؤدي الحصول على تدليك رياضي منتظم إلى التخلص من الفضلات وإطلاق العُقد المشدودة، والكتل والنتوءات في العضلات التي إذا تُركت قد تسبب إجهادًا وتمزقًا، ومن الممكن لمعالج التدليك الرياضي الجيد تحديد نقاط المشاكل المحتملة قبل أن تصبح إصابات مفرطة.

 

استخدام معدات الأمان

 

هناك نوعان من المعدات في كرة الريشة يمكن أن تساعد في منع الإصابة الأول هو الأحذية، حيث يترتب أن يكون لها نعل غير قابل للانزلاق لمنع السقوط عندما تتحرك في أرجاء الملعب، والثاني هو المضرب الاعتبارات الرئيسية هي الوزن وحجم القبضة، ومن غير المحتمل أن يتسبب المضرب الأخف في الإصابة خاصة للمبتدئين عندما تكون عضلات الرسغ والساعد غير قوية.

 

كما يمكن أن يكون حجم القبضة الخاطئ سببًا لمرفق التنس، وسوف تجعل القضبة الصغيرة جدًا في أن يضطر إلى الإمساك بقوة وإجهاد عضلات الرسغ، ومع ذلك فإن القبضة الكبيرة جدًا لن تمكنك من تحريك المضرب جيدًا في يدك

 

التغذية

 

التغذية السليمة مهمة وسوف يمنع النظام الغذائي السيئ من التعافي من جلسات التدريب مما يجعلك أكثر عرضة للإصابة، حيث أن النظام الغذائي المتوازن هو:

 

  • الكربوهيدرات مهمة لإعادة تزويد العضلات بالوقود.

 

  • البروتين لبناء العضلات.

 

  • إذا أصيب اللاعب بالجفاف فسوف يتدفق دم أقل عبر العضلات، حيث ستكون العضلات أعلى عرضة للإصابة.

 

  • الفيتامينات والمعادن مطلوبة لعدد من الأسباب المتعلقة بالتعافي.

 

وفي النهاية فإن عدم السماح للجسم بالتعافي بشكل صحيح من التدريب سيؤدي في النهاية إلى الإصابة، حيث يحتاج الجسم إلى وقت لإعادة بناء نفسه بشكل أقوى قبل جلسة التدريب التالية من رياضة كرة الريشة.