تعد أمريكيا من أكثر دول العالم التي يوجد بها أندية وأفرقة رياضية تمارس لعبة البيسبول بشكل احترافي متميز، ومن أهم الأفرقة “فريق بوسطن ريد سوكس للبيسبول”، وهو من أبرز الفرق الرياضية التي تلعب البيسبول في الدوري الأمريكي للبيسبول.

 

تاريخ فريق بوسطن ريد سوكس للبيسبول

 

  • تعود جذور لعبة البيسبول في بوسطن إلى سبعينيات القرن التاسع عشر، حيث أقنع الحماس والدعم الذي قدمه لاعبو بوسطن لفريقهم في الدوري الوطني للبيسبول بأن مشاركة فريق بوسطن ستكون مشاركة قوية في الدوري الأمريكي الجديد.

 

  • حيث بدأ فريق بوسطن الأمريكيين اللعب في عام (26 أبريل 1901م)، بخسارة (10-6)، أمام فريق “بالتيمور أوريولز”، كما احتل فريق بوسطن المركز الثاني في ذلك الموسم الأول، والثالثة في عام (1902م)، ثم فاز بأول بطولة عالمية في عام (1903م)، وهزم “فريق بيتسبرغ”، تم ترسيخ هذه الفرق بواسطة القاذف الأسطوري “سي يونغ”.

 

  • في أواخر الثلاثينيات من عمر القاذف الأسطوري “سي يونغ”، فاز في (33 و32 و28) مباراة في (1901م-1903م)،، حيث تبنى الأمريكيون اسم (Red Sox)، في أواخر عام (1907م)، خطوا خطواتهم في بطولة العالم في الأعوام التالية (1912م-1915-1916-1916م)، بقيادة لاعب أسطوري (Tris Speaker)، لاعب مركز (Hall of Fame) الذي لا مثيل له، يحيط به زميله (Hall of Famer Harry Hooper) في اليمين، واللاعب “دافي لويس” في اليسار.

 

  • كما كشف الفريق عن اللاعب “رامي نحيل” الذي كان يبلغ من العمر (19) عامًا في عام (1914م)، والذي حقق نتيجة (2-1) في أربع مباريات، كما أنه فاز خلال المواسم الستة التالية بـ(89) مباراة وسجل عصرًا قدره (2.19)، مما جعله أحد أفضل رماة “سوثباو” في الدوري، كما بدأ في إظهار موهبة هائلة في تحقيق النجاح وأصبح ظاهرة في الدوري عندما وصل إلى (29) شخصًا لم يسمع به من قبل في عام (1919م).

 

تطور فريق بوسطن ريد سوكس للبيسبول

 

  • في الواقع، استطاع فريق بوسطن ريد سوكس للبيسبول (Red Sox) أن يصبح موهبة بيسبول رائعة، بفضل اللاعب “ويليامز”، الذي يعتبره الكثيرون أعظم ضارب بيسبول في التاريخ، في عام (1960م)، نقل “ويليامز” عصا الضرب إلى “كارل ياسترزيمسكي” وظهر جيل جديد من اللاعبين من بينهم “جورج سكوت” و”ريكو بتروسيلي” و”ريجي سميث” و”توني كونيليارو”.

 

  • كما لعب فريق “ريد بوسطن سوكس” مرتين شوط فاصل في الدوري الأمريكي، في المرتين في “ملعب فينواي بارك”، كما أنهم تعادلوا مع فريق كليفلاند عام (1948م)، فقط ليهزموا (8-3) في المباراة الفاصلة.

 

  • كما تعادل  فريق “ريد بوسطن سوكس”، مع فريق “يانكيز” على لقب القسم الشرقي لعام (1978م)، فقط ليخسروا مباراة صعبة (5-4) في “فينواي”، كما خسر فريق “ريد بوسطن سوكس” سلسلة فاصلة أمام “يانكيز” في عام (1999م)، ومباراة صعبة بشكل خاص في عام (2003)، كما أنهم خسروا  عام (1949م)، عندما جاءوا إلى نيويورك في آخر مباراتين مع فريق “يانكيز”، بفارق مباراة واحدة على  فريق “يانكيز”.

 

  • كما يعتبر فريق “ريد بوسطن سوكس” هو أيضًا أحد فرق الدوري الأمريكية القليلة التي تخسر سباقًا عاديًا بمباراة واحدة، حيث أدى إضراب اللاعبين في بداية موسم (1972م)، إلى القضاء على الأسابيع الأولى من الجدول الزمني وتسبب في لعب كل فريق عددًا مختلفًا من المباريات، حيث لعب “فريق ديترويت” مباراة واحدة أكثر من بوسطن، وفاز فريق “النمور” بالمباراة الفردية وحصلوا على لقب الدوري الأمريكي الشرقي برقم قياسي من (86-70) مقابل (85-70) لبوسطن.

 

  • بعد مرور (101) عامًا من فوز “فريق بوسطن” الأمريكيين بأول بطولة عالمية، وبعد (86) عامًا من فوز “كارل مايس” ببطولة العالم لعام (1918م)، وبعد (84) عامًا، وصل فريق “ريد بوسطن سوكس” إلى البطولة الموعودة بطريقة مذهلة.

 

  • بقيادة اللاعب (ace Curt Schilling) والبطلين (Manny Ramirez) و(David Ortiz)، فازوا بالراية الحادية عشرة للامتياز في عام (2004م)، من خلال أن يصبحوا أول فريق بيسبول يفوز على الإطلاق بسلسلة سبع مباريات لما بعد الموسم بعد التراجع (3-0).

 

  • استمر فريق “ريد بوسطن سوكس”، في المنافسة طوال العقد، وعادوا إلى السلسلة مرة أخرى في عام (2007م)، وهزموا “فريق كولورادو” في أربع مباريات متتالية، ولكن كان عليهم أن يستقروا على ألقاب (Wild Card) في عامي (2008م و 2009م)، لعقد آخر، حققوا الفوز ببطولة الشرق في (2013م و 2016م و 2017م و 2018م)، وبطولتين من الدوري الأمريكي (2013م و 2018م)، بالإضافة إلى بطولتين إضافيتين (2013م و 2018م).

 

كما ذكرنا أعلاه، يعد فريق “ريد بوسطن سوكس”، من الأندية الممتازة التي تمارس البيسبول بشكل محترف على مستوى أمريكيا.