يمثل فريق البيسبول الوطني الكوستاريكي، دولة كوستاريكا في البطولات والمسابقات الدولية للبيسبول للرجال، حيث يتم التحكم في الفريق من قبل اتحاد البيسبول في الدولة، والذي يمثله اتحاد البيسبول في كوستاريكا.

 

منتخب كوستاريكا لكرة البيسبول

 

منتخب كوستاريكا لكرة البيسبول، هو الفريق الوطني لكوستاريكا، حيث يديره الاتحاد الرياضي الكوستاريكي للبيسبول، كما أن منتخب كوستاريكا لكرة البيسبول يمثل الأمة الرياضية في منافسة لعبة البيسبول الدولية للرجال على مستوى رفيع، ومنتخب كوستاريكا لكرة البيسبول عضو في (COPABE)، كما تعد مدينة “توريالبا” الصغيرة في وسط البلاد موقعًا لمنشآت التصنيع التي يملكها “رولينغز”، حيث تُصنع كرات البيسبول الرسمية الرئيسية التي يستخدمها لاعبي منتخب كوستاريكا لكرة البيسبول في تدريباته وتمارينه الرياضية.

 

كما تعد كوستاريكا فريدة من نوعها بين جيرانها في أمريكا الوسطى حيث تعتبر لعبة البيسبول رياضة متخصصة أكثر منها هواية وطنية، ومع ذلك، فإن المنتخب الوطني هو خصم هائل ويوفر (Estadio Escarre) ملعبًا صغيرًا من عيار الدوري، حيث أن رحلات فريق البيسبول إلى كوستاريكا لديها خيار عبور الحدود إلى جنوب نيكاراغوا لمزيد من المنافسة أو تجربة اللعبة في واحدة من المجتمعات الريفية في كوستاريكا.

 

تاريخ إنشاء كرة البيسبول في كوستاريكا

 

  • تعد كوستاريكا الموقع الذي تصنع فيه كرات لعب البيسبول الخاصة بها، مما يجعل الأمر أكثر إثارة للاهتمام هو أن اللاعب لم يرتقي إلى أعلى المستويات في الدوري.

 

  • كما ينتج مصنع كرات البيسبول في كوستاريكا منتجًا يدويًا عالي الجودة، حيق يجب أن تكون كل واحدة من مائة وثمانية غرز لكل كرة مثالية، مما يجعل هذه الكرات الأساسية أفضل من أي كرة أخرى مصنوعة آليًا، ويمكن لمصانع البيسبول ذات الخبرة أن تصنع ثلاث أو (4) كرات بيسبول في الساعة، والعاملين الأقل خبرة بين واحد واثنين، لتجنب الإصابات الرياضية، يتعين عليهم ارتداء شريط طبي على أصابعهم من أجل حماية أنفسهم من البثور أو الجروح أثناء شد كل غرزة بإحكام.

 

  • تم نقل عمليات تصنيع البيسبول للشركة إلى كوستاريكا في عام (1987م)، في منطقة حرة بعد إغلاق مصنع في هايتي نتيجة لعدم الاستقرار السياسي في ذلك البلد، كما يعد (Major League Baseball)، مالكًا جزئيًا لهذا المصنع الخشن في كوستاريكا حيث يتم تصنيع جميع كرات البيسبول (MLB).

 

  • في الواقع، متوسط ​​عمر كرة البيسبول التي ينتجها مصنع كوستاريكا في (MLB)، هو بالكاد لعبتين خلال المباراة، والطلب على كرات البيسبول الرسمية يزداد، لهذا السبب تحتاج منظمة (MLB)، دائمًا إلى الاعتماد على مزود موثوق، كما كان هذا المصنع هو المزود الحصري للعبة البيسبول لـ (MLB)، حتى عام (2013م).

 

  • كما كان “فريق أستروس”، في كوستاريكا أحد أكثر الفرق هيمنة في الدوري على مدار السنوات العشر الماضية، حيث فاز ببطولة العالم للبيسبول في عام (2017م)، إلى جانب ظهور آخر في عام (2019م)، كما يقع مصنع (Rawlings)، في توريالبا، كوستاريكا، وينتج حوالي (2.4) مليون كرة بيسبول سنويًا، حيث يتم إرسال أكثر من (1.8) مليون وحدة إلى الولايات المتحدة.

 

  • تم توقيع لاعب بيسبول واحد فقط من كوستاريكا من قبل امتياز (MLB)، حيث أمضى اللاعب “أليكس توريس”، ثلاث سنوات في شق طريقه عبر البطولات الصغيرة بعد توقيعه من قبل “كليفلاند إنديانز”، في عام (2006م).

 

  • لذا فمن المفارقة إلى حد ما أنه على الرغم من وجود “مصنع رولينغز”، كأهم مزود محترف للبيسبول في (MLB)، إلا أن الرياضة نفسها ليست متجذرة بعمق في تفضيلات الرياضة في كوستاريكا.

 

  • ففي النهاية تعتبر لعبة البيسبول رياضة غير معروفة بالنسبة لمعظم الكوستاريكيين، مقارنة بدول أمريكا الوسطى الأخرى، مثل “بنما ونيكاراغوا”، حيث يبدو أن هناك توازنًا أكبر بين لعبة البيسبول وكرة القدم كرياضات جماعية.

 

  • كما قدم اتحادا البيسبول والكرة اللينة في كوستاريكا مشروع تطوير مشترك مع الاتحاد الدولي للبيسبول، حيث أنه يعتبر مشتركًا لتعزيز تطوير كل من البيسبول والكرة اللينة، إنه عمل جماعي لتنفيذ برامج التطوير الرياضي.

 

اتحاد البيسبول الكوستاريكي

 

كما تأسس اتحاد البيسبول الكوستاريكي في عام (1975م)، لكن تقاليد البيسبول في البلاد أقدم بكثير، يعتبر اللاعب “كارلوس زيكا” (1922م-2008م)، هو الرئيس الذي قضى أطول فترة في تاريخ الاتحاد الدولي للبيسبول، حيث تم انتخابه في عام (1953م)، وترك منصبه في عام (1968م)، بعد أن رأى لعبة البيسبول معروضة على أنها رياضة استعراضية في نسختين من الألعاب الأولمبية، نسخة عام (1956م)، في ملبورن و نسخة عام (1964م)، في طوكيو.