يُحب العديد من الأفراد ممارسة الأنشطة الرياضية الهوائية في الصباح، ومن أكثر الأنشطة الرياضية الهوائية ممارسةً من قِبَل الأفراد هي رياضة المشي، الهرولة والجري.

أهمية ممارسة التمارين الرياضية:

 

تُعَدّ رياضة المشي من الرياضات السهلة والبسيطة، ولها العديد من الفوائد التي لا تُحصى، على سبيل المثال: الحفاظ على الصحة العامة، رفع مستوى اللياقة البدنية، والعديد من الفوائد الأخرى. يحرص العديد من الأفراد على ممارسة رياضة المشي كل يوم؛ لكن قد يفرط البعض بممارستها، ويقومون بممارستها لمسافات طويلة.

لا بد من التنويه على أهمية أن يقوم الأفراد برياضة المشي لمدة نصف ساعة، من الممكن أن يقوم الفرد بزيادة الرياضة كل مرة تدريجياً، ولا بد من التنويه على أهمية أن يقوم الفرد بزيادة عدد الخطوات المقطوعة تدريجياً. لا بد أن يقوم الأفراد بأخذ قسط من الراحة عند ممارسة رياضة المشي؛ حيث من الممكن أن يأخذ الفرد يوم واحد في الأسبوع الواحد على الأقل للراحة والاستشفاء.

 

أضرار الإفراط في المشي:

 

إنَّ الإفراط في ممارسة رياضة المشي له العديد من الأضرار على جسم الإنسان، ولا بد أن يقوم الفرد بالتوقف عن ممارسة هذه الرياضة بإفراط عند الإحساس بأعراض ومشاكل في الجسم. في هذا المقال سنتحدث عن أضرار الإفراط في ممارسة رياضة المشي.

 

1- قد يشعر بعض الأفراد بألم في العضلات وألم في المفاصل عند القيام بممارسة رياضة المشي لمسافة طويلة وكل يوم.

2- تؤدي ممارسة رياضة المشي كل يوم إلى انخفاض في مستويات الأداء للفرد؛ حيث مع مرور الوقت يشعر الفرد بأنَّه غير قادر على ممارسة المشي.

3- يؤدي الإفراط في ممارسة رياضة المشي على زيادة الشهية بشكل كبير وفعّال؛ حيث يبدأ الفرد بتناول العديد من السعرات الحرارية، وبالتالي زيادة الوزن بطريقة سلبية.

4- يؤدي الإفراط في ممارسة المشي إلى زيادة نبضات القلب بشكل كبير؛ حيث أنَّ زيادة نبضات القلب تؤدي إلى إجهاده.

 

ملاحظة: لا بد من التنويه على أنَّ كبار السّن، والذين تزيد أعمارهم عن 65 سنة، من الممكن أن يقوموا بممارسة رياضة المشي؛ لكن لا بد أن يتجنبوا زيادة المسافة، ومن الممكن أن يضيفوا تمارين القوة، المرونة، والتوزان.