تأسس نادي جامعة أوكلاند للكريكيت في موسم (1907م-1908م) ومنَحه اتحاد أوكلاند للكريكيت المرتبة الأولى في الترتيب الذي دخل فيه ثلاثة فِرق في المسابقة، ولم يكن هذا ممكنًا نظرًا لوجود عدد قليل من الطلاب في تلك الأيام، لذلك تمّ منح إعفاء خاص للنادي للاعتماد على لاعبين من نادي أوكلاند، وكما يعتبر نادي أوكلاند للكريكيت النادي الأكثر شعبية في نيوزيلندا.

 

نادي أوكلاند للكريكيت

 

كان البروفيسور ديلمان هو القبطان وحارس الويكيت للفريق الأول الافتتاحي، ومن بين اللاعبين المعروفين الآخرين في الفريق نورمان جاكوبسن وهو (لاعب الرامي السريع المتوسط)، وهو من أهم لاعبي نادي أوكلاند للكريكيت الذي ساعد ناديه في تحقيق الألقاب.

 

حيث استغرق الأمر من نادي الكريكيت الجامعي خمسة عشر موسماً ليفوز بأول بطولة له في أوكلاند، وقد تمّ تحقيق ذلك في موسم (1922م-1923م)، ومنذ ذلك الحين فاز النادي بخمس بطولات أوكلاند الممتازة الأخرى في الأعوام التالية، ففي موسم (1942م-1943م)، اندمج النادي مع نادي (Middlemore)، ومع ذلك لا يُعرف الكثير عن الأسباب الكامنة وراء هذا الدمج.

 

في أواخر الستينيات وأوائل السبعينيات تمتع النادي بإحدى أفضل فتراته، كان للنادي عمق لاعب وكانت هناك منافسة كبيرة على أماكن في الفريق الأول، ومن العودة إلى الوراء فازت أوكلاند بالبطولات الأولى في (1974م-1975م و 1975م-1976م).

 

وفي عام 1977م لعب الفريق الأول مباراة رائعة ضد نادي جامعة بيرنسايد ويست في كرايستشيرش في المباراة النهائية الافتتاحية لنهائي كأس جيليت الوطني بالضربة القاضية، حيث ذهب الفريق الأول للفوز بهذا النهائي بـ 4 ويكيت، ويمكن القول إن الفريق الأول في تلك الحقبة كان الأفضل وهو الأكثر نجاحًا الذي أنتجه النادي.

 

وبدأ ملعب طريق ميرتون في موسم عام (1975م-1976م) وانتقل النادي إلى موطنه الحالي في موسم عام (1977م-1978م)، في الموسم التالي اندمج نادي جامعة أوكلاند للكريكيت مع نادي سانت هيليرز للكريكيت واستوعبه، والذي كان يضم قسمًا قويًا جدًا للناشئين، وقام النادي بتغيير اسمه حسب الأصول إلى نادي الكريكيت بجامعة سانت هيليرز.

 

وفي هذا الوقت أصبح النادي المحرك الرئيسي في ابتكار الأندية الفردية التي توظف مدربين محترفين من الخارج، كان تقليد مدربي اللغة الإنجليزية المحترفين في أوكلاند راسخًا، ولكن بشكل عام تم توظيف هؤلاء المدربين من قبل اتحاد أوكلاند للكريكيت وتم تخصيصهم للأندية حيث تكون أنشطتهم الرئيسية هي التدريب للاتحاد.

 

وتمّ عرض أول وظيفة شاغرة على (Clive Radley) الذي تم اختياره للأسف للنادي، بجولة في أستراليا وبالتالي لم يتمكن من تولي منصبه مع النادي، كان البديل مايك سيلفي، لاعب ميدلسكس ولاعب بولندي متوسط ​​السرعة سابقًا في إنجلترا، حيث استمر النادي في توظيف لاعب محترف حتى منتصف الثمانينيات.

 

إنجازات نادي أوكلاند للكريكيت

 

في موسم عامي (2002م-2003م)، فاز الفريق الأول ببطولة أوكلاند للكبار أول من أجل الصعود مرة أخرى إلى الدرجة الأولى، حيث احتفل النادي بالذكرى المئوية لتأسيسه في موسم عامي (2008م-2009م) بعطلة نهاية أسبوع مليئة بالألعاب والفعاليات الاجتماعية احتفاءً بهذه المناسبة الرائعة.

 

وكما يضم النادي اليوم ما مجموعه 19 فريقًا كبيرًا و61 فريقًا صغيرًا ومن حيث أرقام اللعب، فإن النادي في أعلى مستوياته على الإطلاق، حيث تعتبر منشآتها في (Colin Maiden Park) في (Merton Road) هي الأفضل بلا شك في أوكلاند وهذا بلا شك عامل جذب كبير للعديد من اللاعبين، سيكون النادي موطنًا لأصوات أوكلاند من موسم (2009م/2010م) حتى نهاية كأس العالم للرجبي، وقد تمّ تطوير الملاعب والمرافق وفقًا لذلك، وسيوفر هذا للنادي المزيد من الفرص للنمو المستمر في عدد اللاعبين وقوتهم.