الرياضةالرياضة والصحة

اشاعات رياضية خاطئة بعد عمر الخمسين

اقرأ في هذا المقال
  • اشاعات رياضية خاطئة بعد عمر الخمسين.

من المهم أن يقوم الأفراد بممارسة التمارين الرياضية؛ للتحسين من الصحة العامة؛ لكن لا بد من التنويه على أنَّه مجرد أنَّ الفرد أصبح أكبر من 50 عاماً لا يعني أنَّه تأخّر في الحصول على شكل الجسد المناسب؛ حيث قد يرتكب بعض الأفراد بعد عمر الخمسين أخطاء رياضية بسبب الخرافات التي لا يجب أن يصدقونها أبداً بشأن ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية عند منتصف العمر.

في هذا المقال سنتحدث عن أهم الأشاعات الرياضية الخاطئة بعد عمر الخمسين، والتي لا بد أن يقوم الأفراد بتجنبها؛ للحصول على أفضل النتائج الرياضية.

إشاعات رياضية خاطئة بعد عمر الخمسين:

1- قد يظن بعض الأفراد أنَّ الوقت قد فات للبدء في ممارسة التمارين والأنشطة الرياضية المختلفة، وهذا أمر خاطئ؛ حيث أنَّه ليس هنالك أي تاريخ يحدد انتهاء فعالية وصلاحية الجسم للاستفادة من النشاط الرياضي، ويحصل الفرد على النتائج الرياضية في جميع الأعمار.

2- قد يعتقد بعض الأفراد على أنَّه لا يجب أن يقوم الأفراد بعد عمر الخمسين بممارسة رياضة الركض الهوائية، وهذا أمر خاطئ؛ حيث أنَّ رياضة الجري هي رياضة ممتازة للصحة القلبية؛ لكن من المهم أن يقوم الأفراد بعد عمر الخمسين بتقليل المسافة التي يقطعونها والشِدَّة المستخدمة في ممارسة رياضة الجري.

3- يجب أن يكتفي الأفراد بعد عمر الخمسين بممارسة رياضة المشي، وهذا أمر خاطئ؛ حيث أنَّ جسم الفرد سيحتاج إلى ممارسات رياضية أكثر من رياضة المشي، ومن المهم أن يقوم الفرد بزيادة شِدَّة التمرين؛ ليتكيف الجسم مع متطلبات أكثر إرهاق.

4- من المهم أن يتجنب الأفراد بعد عمر الخمسين ممارسة رياضة رفع الأثقال، وهذا أمر خاطئ؛ حيث من المهم ممارسة هذه الرياضة للأفراد بعد الخمسين بالأثقال المناسبة، والتكنيك السليم؛ لتنمية القوة العضلية، والرفع من مستوى اللياقة البدنية للأفراد.

5- يجب أن يتجنب الأفراد بعد عمر الخمسين ممارسة الرياضة بسبب الأمراض المزمنة كالسكري والضغط، وهذا أمر خاطئ؛ حيث أنَّ ممارسة الرياضة تؤدي إلى التحسين من جميع الحالات الصحية المزمنة، وتقليل حاجة الأفراد إلى الأدوية في بعض الأمراض المزمنة.

6- إنَّ ألم العضلات الذي ينتج بسبب ممارسة التمارين الرياضية هو أمر خطير بالنسبة لكبار السن، وهذا أمر خاطئ؛ حيث أنَّ الألم الذي ينتج من العضلات هو أمر طبيعي، ويدل على أنَّ الفرد قد مارس التمارين الرياضية بكفاءة وفاعلية.

المصدر
الرياضة لغير الرياضين، كمال جمال الريضي، 2015 الرياضة والصحة لحياة أفضل، محمد الشريف، 2018 الرياضة والصحة في حياتنا، حازم النهار، 2000

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى