الأيروبكسالرياضة

الأخطاء التي يواجهها اللاعب في النادي عند ممارسة التمرينات اللاهوائية

اقرأ في هذا المقال
  • الأخطاء التي يواجهها اللاعب في النادي عند ممارسة التمرينات اللاهوائية

تعرف التمارين اللاهوائية بأنها قدرة العضلة على أداء التمارين لفترة طويلة وممكنة، من خلال إنتاج الطاقة اللاهوائية التي تتباين فترتها من 5 ثواني إلى أقل من دقيقة أو دقيقتين. وهذا العمل العضلي إمّا أن يكون من النوع المتحرك أو النوع الثابت، فمثلاً تحتاج مسابقات العدو لمسافات متوسطة وقصيرة إلى التحمُّل اللاهوائي المتحرك، يبنما تحتاج تدريبات الجمباز إلى التحمل اللاهوائي الثابت عند أداء الأوضاع الثابتة زاوية، أو ارتكاز على المتوازي.

الأخطاء التي يواجهها اللاعب في النادي عند ممارسة التمرينات اللاهوائية:

أن يكون اللاعب بلا هدف:

يجب على اللاعب أن لا يدخل إلى النادي الرياضي بدون برنامج رياضي، ويكون من الأفضل عدم الاعتماد على مصادر غير موثوقة، فقد يكون البرنامج الرياضي غير مناسب للاعب وغير آمن، فعلى اللاعب اتباع التدريبات التي ينشرها. وعندما يكون اللاعب في النادي الرياضي، يجب أن لا يكون خجولاً من أن يطلب من المُدرّب النصائح والمساعدة والتغذية الراجعة وفي أول يوم دخول له إلى النادي الرياضي؛ بحيث لا يكون عنده أي خلفية عن التدريب ولا يوجد مشكلة بالاعتراف عندما يكون اللاعب ليس لديه معرفة.

يجب عدم المبالغة في ممارسة التمارين اللاهوائية:

يجب على اللاعب أن لا يتوقع تحقيق جميع أهداف البرنامج الرياضي في اليوم الأول، وأن يكون متحمساً وملتزم بتمارين بسيطة، باستخدام الأوزان الخفيفة التي يمكن القيام بها من “10 إلى 12 تكرار”، ويحتاج إلى خطة للشهر الأول على الأقل في النادي، حيث أن الأسابيع الأولى من التمرين هي المسؤولة عن صنع المسارات العصبية لأداء الحركة الصحيحة.

الإزعاج في النادي الرياضي:

النادي الرياضي مكان لممارسة التمارين الرياضية، فيجب على اللاعب أن لا يصدر أصوات وصراخ في النادي وأيضاً أن لا يتكلَّم بالهاتف كونه يكون مصدر إزعاج لمن حوله. وإذا أراد اللاعب الاستماع إلى الأغنية المفضلة له يجب أن يضع السماعات المخصصة للأذن لكي لا يزعج غيره، كذلك عدم الانفعال مع الموسيقى والأغاني عند أداء التمرينات اللاهوائية.

منافسة اللاعب الخطأ:

قد يسبب النادي الرياضي عدم الثقة بالنفس للاعب؛ وذلك عند محاولة تقليد لاعب آخر في الصالة، حيث يشعر اللاعب أنه أفضل منه من حيثُ مظهره، لكن عندما يُركّز اللاعب على جسده سيصبح أفضل من حيثُ قدراته وتقدّمه في التدريبات اللاهوائية، لكن ذلك يحتاج إلى وقت وجهد من اللاعب. ويجب على اللاعب التنافس مع نفسه في البداية حتى يتسنى له بعدها المنافس مع اللاعبين.

المصدر
الجري تاريخ غير تقليدي، ثور جوتاس، 2012الرياضة واﻟﻤﺠتمع، أمين أنور الخولي، 2002كيف الصحة، عبدلله الحريري، 2013

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى