الرياضةالرياضة والصحةتمارين رياضية

التمارين الرياضية وعلاقتها بالهرمونات

اقرأ في هذا المقال
  • التمارين الرياضية والهرمونات
  • أهم الهرمونات التي تؤثر بالتمارين الرياضية.

التمارين الرياضية والهرمونات:

تُعدّ ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام هامّة جداً فهي تكسبُنا فوائد جسدية، عقلية ونفسية هامّة. ومن الفوائد الهامّة الأخرى التي تؤكد بدورها على التأثير الإيجابي للتمارين الرياضيّة المنتظمة، هي علاقة الرّياضة بهرمونات الجسم الأساسية، التي ينتج عنها حيويّة الجسم الفعّالة. وبالتالي التمتّع بصحة أفضل، فقدان الوزن الزائد. والهرمونات هي مواد كيميائيّة تفرز في الجسم بفعل الجهاز الهرموني المتمثل في عدد من الغدد الصماء. ووظيفتها التأثير على كل الوظائف التي يقوم بها الجسم البشري.

أهم الهرمونات التي تؤثر بالتمارين الرياضية:

  • هرمون النموّ: هذا الهرمون يُحفّز عملية تركيب البروتين، كما أنّه يؤثر على قوّة العظام والغضاريف. وأن تأدية التمارين الرياضيّة تعمل على تقليل استهلاك الجسم للجلكوز. وزيادة استهلاك الدهون كوقود خلال ممارسة التمارين الرياضية. وهذا بدوره يساعد على التقليل من الدهون المخزنة في الجسم، المحافظة على سكر جلكوز الدم. وفي الوضع الطبيعي لهُ وبالتالي يتمكّن الفرد من من ممارسة وتحمّل التمارين الرياضيّة لفترة زمنية أطول. وأن مُعدّل إفراز هرمون النموّ، الذي تفرزهُ الغُدّة النخاميّة، يزداد كلّما ازدادت فترة تأدية تمارين “الأيروبيك”.

  • هرمون الاندروفين: هو هرمون تفرزهُ الغُدّة النخاميّة ويلعب دور مسكن للآلام، كما أنّهُ يعمل على سدّ الشهيّة ويقلل من حدَّة التوتر والقلق. ومن الجدير بالذكر أن مُعدّل إفراز هذا الهرمون يزداد كلّما زادت فترة تأدية تمارين “الآيروبيك” عن النصف ساعة.

  • هرمون التستوسترون: يُعتبر التستوسترون من الهرمونات الهاّمة والضرورية جداً لكل من الرّجل والمرأة. ولهذا للهرمون دور فعّال في تنسيط العمليات الأيضيّة، كما أنّهُ يعمل على التقليل من الدهون في الجسم، كما يمنح الفرد شعوراً بالثقة. ويتم إفراز هذا الهرمون من الجهاز التناسلي في جسم المرأة والرّجل. وجسم المرأة يُفرز ما يُقارب عُشر الكميّة التي يفرزها جسم الرجل من هذا الهرمون. ومُعدّل إفراز هرمون التستوسترون يزداد بالدَّم أثناء ممارسة الرياضة. ويبقى الهرمون في الدّم لفترة تتراوح من ساعة إلى ثلاث ساعات بعد الانتهاء من أداء التمارين الرياضية.

  • هرمون إيبينيفرين: يتمّ إفراز هذا الهرمون من الغُدّة الكظرية. ويعمل على زيادة كميّة الدم الذي يضخّهُ القلب. كما أنّهُ يساعد الجسم على التخلّص من “الجلايكوجين”وهي الكابوهيدات المُخزّنة، في كل من العضلات النشطة والكبد. وبالتالي يُعاد استخدام تلك الكبوهيدرات كوقود للجسم. ويعمل هذا الهرمون على تدمير الدهون المُخزّنة في العضلات النشطة. وتعتمد كميّة هذا الهرمون على قوّة التمارين والفترة الزمنية التي يستغرقها.

المصدر
الرياضة والصحة في حياتنا. محمد مبيضينالثقافة الرياضية. يوسف محمد الزمالالرياضة صحة ولياقة بدنية.د. فاروق عبد الوهاب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى