الرياضةتمارين رياضية

تمارين سريرية لتنحيف الجزء السفلي من الجسم

اقرأ في هذا المقال
  • تمارين سريرية لتنحيف الجزء السفلي من الجسم.

يرغب العديد من الأفراد دائماً في التحسين من شكل جسمهم خصوصاً في منطقة الأرداف والفخذين، ولا بُدّ من التنويه على أنه هنالك العديد من الطرق السهلة التي من الممكن تطبيقها لتحقيق ذلك، ومن أهم هذه الطرق قيام الفرد بممارسة بعض التمارين الرياضية من دون النهوض من السرير؛ حيث أنها عبارة عن تمارين رياضية تساعد على حرق الدهون في الجزء الأسفل من الجسم خصوصاً في منطقة الفخذين، الأرداف والساقين بصورة عامة.

تمارين سريرية لتنحيف الجزء السفلي من الجسم:

  • التمرين الأول: يتمدّد الفرد على ظهره، مع أهمية رفع القدمين إلى أعلى لتشكيل زاوية 90 درجة مع الجزء الأعلى من جسمه، ثم يدع أصابع قدميه تتوجه إلى أعلى قدر الإمكان، وبعد ذلك يقوم الفرد بطوي إحدى ساقيه إلى أسفل مع الحفاظ على الوضعية نفسها قدر الإمكان، ثم يتم إعادة الساق إلى وضعها الأساسي، ثم يكرر التمرين 10 مرات لكل ساق.

  • التمرين الثاني: يقوم الفرد بالتمدد على ظهره، مع أهمية أن يتم رفع الساقين والجزء الأسفل من الجسم قدر الإمكان إلى الجهة العلوية، ثم يقوم الفرد بتحريكه يميناً ويساراً مع أهمية شدّ الفخذين، ويتم تكرار هذا التمرين 10 مرات وهكذا. ويؤدي ممارسة هذا التمرين إلى تقوية عضلات الفخذين، المعدة والمؤخرة بصورة ملحوظة، ومن الأفضل أيضاً أن يتماشى مع ذلك اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.

  • التمرين الثالث: يستلقي الفرد على الجانب الأيمن والساقين ممدودتين، ثم يقوم برفع الساق اليسرى بلطف، ثم يخفضها من دون لمسها للساق الأخرى، ويكرر الفرد ممارسة الحركة بالجانب الآخر من الجسم، وبعد ذلك يقوم بهذه الحركة 15 مرة لكل جانب للحصول على نتائج مبهرة. ويؤدي ممارسة هذا التمرين لتقوية عضلات الساقين.

  • التمرين الرابع: يستلقي الفرد على ظهره، مع أهمية أن يقوم بمدّ الذراعين على طول الجسم، ويفصل الفرد فخذيه عن بعضهما بصورة قليلة، وبالارتكاز على ذراعيه يقوم برفع مؤخرته إلى الأعلى ويثبت على وضعه لمدة تتراوح من ثانية إلى ثانيتين، وبعد ذلك ينزل الفرد ببطىء من دون أن يلمس السرير، ومن المهم أن يتم تكرار هذه الحركة الفعالة لحرق دهون المؤخرة 15 مرة متتالية.

المصدر
اللياقة البدنية، فاضل حسين عزيز، 2015اللياقة البدنية، بيتر مورغن، 1997 اللياقة البدنية فى حياتنا اليومية، زكي محمد حسن، 2004 الرياضة والصحة والبيئة، يوسف كماش، 2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى