الدفاع عن النفسالرياضة

ضربات العنق عند الدفاع عن النفس

اقرأ في هذا المقال
  • أهم ضربات العنق عند الدفاع عن النفس

الدفاع عن النفس من الصفات الغريزية التي تولد مع الإنسان، فما يدفع الإنسان للدفاع عن نفسه هو من أجل البقاء وتوفير الطعام. ويبذل أقصى ما لديه من قوة وطاقة لمقاومة الأعداء. والقوة التي يمتلكها الإنسان هي طريقة للسيطرة على الآخرين.

أهم ضربات العنق عند الدفاع عن النفس:

ضربة العنق من الأمام:

عندما يواجه الخصم اللاعب من الأمام فيجب على اللاعب توجيه ضربة إلى الخصم على عنقه؛ بحيثُ تؤدي هذه الضربة إلى ألم شديد في المنطقة الجانبية للعنق وتُشل حركة الخصم بعدها. ويتم تأدية هذه الضربات في حال كان الخصم قوي البُنية. ويجب على اللاعب الحذر من تحركات الخصم وتحركات ذراعيه، فقد يقوم الخصم بصدّ ضربات اللاعب وعندها يجب على اللاعب توجيه ضربة بالذراع الأيسر على عنق الخصم.

ضربة العنق من الخلف:

عندما يكون اللاعب بجانب الخصم بحيثُ تكون ذراعهُ اليمنى خلف عنق الخصم، يتم اتخاذ وضع لمواجهة الجسم من جانب الخصم فيتم مواجهة جانب الخصم الأيسر. وتؤدي هذه الضربة إلى الشديدة ألم في العضلات للعنف وتؤدي أحياناً إلى الإغماء.

ضربة العنق من الأمام على الحنجرة:

عندما يواجه الخصم اللاعب من الأمام بحيثُ يقترب من اللاعب، فعندها يجب على اللاعب أن يقوم بوضع رجله اليمين أماماً ولف الجذع لليسار وميل للأمام ومواجهة الخصم بالجانب الأيمن. ويتم تحريك الذراع اليمنى وتكون مرفوعة للأمام ولليسار وإلى اليمين وراحة اليد، متجهة للأسفل وتصويبها إلى عنق الخصم تحديداً على حنجرته مع مدّ الجذع.


ويجب أن تكون حركة اندفاع الذراع من الكتف والجانب. وهذه الضربة خطيرة؛ بحيثُ إذا كانت قوية تؤدي إلى الموت فيجب أن تكون قوتها مترتّبة على استسلام الخصم فقط.

ضربة أعلى العنق الصدغ:

يواجه الخصم اللاعب من الأمام، فعندها يجب على اللاعب بتوجيه ضربة سيف اليد على الصدغ الأيمن والأيسر للخصم. ويجب أن تقع الضربة على منتصف الصدغ مع إحداث ألم شديد وقوَّتها تؤدي إلى الإغماء. ويجب أن تكون الضربة سريعة؛ حتى لا ينتبه لها الخصم ويتم مقابلتها بذراعه، أو الابتعاد وذلك بتغير وضع الجسم أو النزول للأسفل. ويتم توجيه ضربة بالذراع اليسرى على الصدغ الأيمن؛ وذلك إذا ما قاوم الخصم ومنع الضربة.

المصدر
الدفاع عن النفس. مندلاويتعليم التايكوندو. السكري. البديوي.بريقعالتايكوندو. مندلاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى