الرياضةعلم الاجتماع الرياضي

ما هي أنظمة رياضات النخبة؟

اقرأ في هذا المقال
  • نبذة عن رياضات النخبة
  • أنظمة رياضات النخبة

نبذة عن رياضات النخبة:

 

على مدى السنوات العشرين الماضية كانت هناك زيادة حادة في اهتمام الاتحادات الرياضية الوطنية والحكومات بتطوير أنظمة رياضية فعالة للنخبة خاصة بالتركيز على تحقيق النجاح في الألعاب الأولمبية الصيفية والشتوية، حيث تمتلك العديد من البلدان الآن استراتيجيات رياضية للنخبة ممولة من القطاع العام توفر مرافق متخصصة وموظفي دعم، وغالبًا ما تقدم دعمًا ماليًا مباشرًا للرياضيين.

 

لقد حفزت هذه التطورات الاهتمام الأكاديمي في وصف أنظمة رياضة النخبة وتحليل العمليات التي يتم من خلالها وضع السياسة، وتقييم تأثير هذه السياسات على نجاح رياضي النخبة، حيث تم إيلاء اهتمام أقل بكثير لتشغيل أنظمة رياضات النخبة وكيفية تفاعل النظام مع الرياضي.

 

فإن رياضة النخبة هي عبارة عن رياضة على أعلى مستوى من المنافسة، ففي الإدارة الرياضية تتميز الرياضة عالية الأداء بالاهتمام الكبير، حيث ينصب التركيز على الفوز بالمسابقات المرموقة  عن “الرياضة الجماهيرية” أو “الرياضة الترفيهية”، كما ينصب التركيز على جذب أكبر عدد من المشاركين.

 

كما تعرف بأنها قدرة الفرد الرياضي على تنفيذ الأنشطة الحركية التي تتطلب إجراءات جسدية، حيث تتراوح من الرعاية الذاتية (أنشطة الحياة اليومية) إلى الأنشطة الأكثر تعقيدًا التي تتطلب مزيجًا من المهارات مع مكوّن اجتماعي أو ضمن سياق اجتماعي.

كما تتداخل الرياضة عالية الأداء مع المستويات العليا للرياضة الاحترافية، ففي عالم الرياضة الاحترافية تُعرف فئات النخبة في هذه الرياضة ولا سيما في أمريكا الشمالية بالبطولات الكبرى، حيث من ناحية أخرى قد يكون المنافسون النخبة في الألعاب الأولمبية أو الألعاب العالمية في بعض رياضات الأقليات بدوام جزئي أو يعتمدون على المنح الحكومية، وبالمثل فإن الطلاب الرياضيين، وخاصة في الرياضات الجامعية، غالبًا ما يكوّنون أداءً عاليًا على الرغم من كونهم هواة اسميًا.

حيث الكثير من الأبحاث في علم الاجتماع الرياضي والطب الرياضي مدفوعة باحتياجات النخبة وليس الرياضيين الجماعيين، وقد تم دعم البحث في المواد المعززة للأداء من خلال الدافع لتحقيق النجاح، فعلى الرغم من أن هذه الممارسة غير قانونية تمامًا على جميع مستويات اللعب تقريبًا إلا أنها منتشرة في الملاعب الرياضية.

حيث قد تكون الوكالات الحكومية المنفصلة مسؤولة عن الرياضة عالية الأداء والرياضة الجماعية، فإن غالبًا ما يكون للهيئات الإدارية الوطنية لرياضة معينة وحدات إدارية منفصلة لدعم رياضيين النخبة، وتمويل الرياضيين الذين يحتمل أن يفوزوا بميداليات أولمبية.

 

وفي السياسة العامة قد يكون تمويل الرياضة عالية الأداء مبررًا لأسباب تتعلق بالمكانة الوطنية أو كأداة تسويقية لتشجيع الرياضة الجماهيرية، كما استثمرت دول الكتلة الشرقية في رياضة النخبة خلال الحرب الباردة، حيث بدأت الدول الغربية في إنشاء معاهد رياضية لغرض مماثل منذ الثمانينيات، مع أكاديميات رياضية لرعاية الرياضيين الشباب الواعدين، حيث قد تحدد هذه المعاهد أهدافًا من حيث الترتيب الوطني على طاولة الميداليات الأولمبية.

 

أنظمة رياضات النخبة:

 

مسابقة الحرب الباردة:

 

حيث تضمّن هذا النجاح الرياضي الدولي في أواخر القرن العشرين منافسة بين أنظمة تقع ضمن سياق عالمي تم عرضه بوضوح في النضالات الرياضية في حقبة الحرب الباردة من الخمسينيات إلى تفكك الاتحاد السوفيتي في التسعينيات، حيث كان هناك تنافس رياضي حاد بين الكتلة السوفيتية من جهة والولايات المتحدة وحلفائها من جهة أخرى.

 

وعلى جانبي الستار الحديدي وصفت الانتصارات الرياضية بأنها دليل على التفوق الأيديولوجي، حيث قد تتضمن قائمة جزئية من المواجهات السوفيتية الغربية التي لا تنسى انتصار الاتحاد السوفيتي المتنازع عليه على فريق كرة السلة الأمريكي في الثواني الأخيرة من مباراة الميدالية الذهبية في الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1972م؛ فإن هدف كندا في الدقيقة الأخيرة ضد الاتحاد السوفيتي في المباراة الختامية لسلسلة هوكي الجليد من ثماني مباريات عام 1972م، يعتبر هزيمة فريق هوكي الجليد السوفيتي المخضرم على يد فريق أمريكي أصغر سناً في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 1980م.

 

كما اعتمد النجاح في هذه اللقاءات على عدة عوامل، من بينها تحديد وتوظيف الموارد البشرية، وبما في ذلك المدربين والمدربين وكذلك الرياضيين، والابتكارات في التدريب والتدريب، والتقدم في الطب الرياضي وعلم النفس الرياضي.

 

حيث مع إهمال البنية التحتية للرياضات الترفيهية للمواطنين العاديين، سعى الاتحاد السوفيتي وجمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية) إلى تعزيز مكانتهما الدولية من خلال استثمار مبالغ ضخمة في رياضات النخبة، ففي الجامعات والمراكز الرياضية في موسكو ولايبزيغ وبوخارست وأماكن أخرى، طورت دول الكتلة السوفيتية برنامجًا متطورًا للطب الرياضي وعلوم الرياضة، حيث أنه متحالف في حالة ألمانيا الشرقية بنظام المخدرات الذي ترعاه الدولة.

 

ولبعض الوقت كانت دول الكتلة السوفيتية تتفوق على نظيراتها الغربية، لكن الدول الرياضية الغربية الكبرى بدأت في إنشاء برامج مماثلة برعاية الدولة، حيث كانت الدول الأفقر باستثناء ملحوظ لكوبا، في الغالب غير قادرة أو غير راغبة في تخصيص الموارد الاقتصادية الشحيحة “لسباق التسلح” الرياضي؛ ونتيجة لذلك واجهوا صعوبة في المنافسة على المسرح العالمي.

 

ترتيب الدول:

 

حتى بعد تفكك الكتلة السوفيتية استمر النظام الدولي حيث يمكن تجميع الدول في كتل أساسية وشبه طرفية ومحيطية، ليس من خلال الجغرافيا بل بالسياسة والاقتصاد والثقافة، كما يتكون جوهر عالم الرياضة من الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا الغربية وأستراليا ونيوزيلندا وكندا.

 

حيث يمكن تصنيف اليابان وكوريا الجنوبية وكوبا والصين والبرازيل والعديد من دول الكتلة السوفيتية السابقة على أنها قوى رياضية شبه طرفية، وعلى الأطراف توجد معظم الدول الآسيوية والأفريقية وأمريكا اللاتينية، حيث قد يكون الجوهر في مجال اللعب في رياضة أو أخرى، لكن السيطرة على الموارد الأيديولوجية والاقتصادية المرتبطة بالرياضة لا تزال تكمن في الغرب.

 

فعلى الرغم من برامج مثل “التضامن الأولمبي”، التي تقدم المساعدة والمساعدة الفنية للدول الفقيرة لا تزال الموارد المادية تميل إلى التركيز في الدول الأساسية، بينما تفتقر تلك الموجودة على الأطراف إلى الوسائل اللازمة لتطوير مواهبهم الرياضية والاحتفاظ بها.

 

حيث إنهم يخسرون العديد من أفضل لاعبيهم إلى دول أكثر قوة يمكنها تقديم مرافق تدريب أفضل، ومنافسة أشد، ومكافآت مالية أكبر، حيث كلما كانت الرياضة ذات طابع تجاري، كلما زاد استنزاف العضلات، ففي مطلع القرن الحادي والعشرين لم تعين الدول الغربية علماء الرياضة والمدربين من الكتلة السوفيتية السابقة فحسب، بل أيضًا المواهب الرياضية من إفريقيا وأمريكا الجنوبية.

 

حيث هذا كان هذا صحيحًا بشكل خاص في رياضات مثل كرة القدم، حيث تم إغراء اللاعبين بالعقود المربحة التي قدمتها الأندية الأوروبية واليابانية، كما تبقى البطولات غير الأساسية في علاقة تبعية مع النواة الأوروبية المهيمنة، ففي الرياضات الأخرى مثل سباقات المضمار والميدان والبيسبول يتدفق نزيف المواهب هذا إلى الولايات المتحدة، فعلى الرغم من بعض المنافسة من اليابان، لا يزال الغرب أيضًا مهيمنًا بشكل ساحق من حيث تصميم وإنتاج وتسويق الملابس والمعدات الرياضية.

المصدر
علم الاجتماع الرياضي، إحسان الحسن، 2005 علم الاجتماع الرياضي، مصطفى السايح، 2007علم الاجتماع الرياضي، خير الدين عويس وعصام الهلالي، 1998 الاجتماع الرياضي، جاسب حمادي، 1997

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى