الرياضةكرة القدم

ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي الأرجنتيني

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي
  • تاريخ ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي

ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي:

 

ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي هو ملعب كرة القدم أرجنتيني، وهو الملعب الحالي لنادي أوليمبو. وتمّ بناء الملعب في عام 1942م تحت ولاية الرئيس التاريخي الذي يحمل الملعب اسمه، وافتتح الملعب في 22 يناير من ذلك العام. ويمتلك الملعب القدرة على استيعاب 18000 شخص. وتمّ افتتاح الملعب في 22 يناير من عام 1942م من قِبل نادي بانفيلد.

 

تاريخ ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي:

 

خلال السبعينيات من القرن الماضي لم يتم تعديل مظهر ملعب روبرتو ناتاليو كارميناتي، ولكن بعد حملات أوليمبو الجيدة بدأت الأعمال في التقلص بسبب العدد الكبير من المُتفرجين. وفي عام 1977م تمّ تجديد الملعب بالكامل وإزالة السياج القديم والأعمدة الخشبية التي تمّ استبدالها بأعمدة وألواح خرسانية، بالإضافة إلى ذلك تمّ حماية العشب.

 

وفي عام 1995م مع عودة نادي ناسيونال للدوري تحت رئاسة خورخي ليدو تمّ تركيب أول منبر أسمنتي على رأس شارع أنجيل برونيل، ومع الترقية التاريخية إلى الدرجة الأولى في نهاية عام 2001م كان لا بدَّ من استبدال جميع الألواح بالإسمنت، وكان لابدَّ من بناء أكشاك جديدة، وتمّ الانتهاء أخيراً من المظهر الخارجي للملعب بشكل مناسب بسعة تزيد عن 12 ألف.

 

وتمّ بناء أكشاك نقل جديدة ومكاتب التذاكر والمراحيض، وكانت تكلفة البناء قد بلغت 680 ألف دولار شاملة الإضاءة، وكانت المُدرّجات مدعومة بعوارض مائلة بقياس 40×70 وطول 8.50 متر ووزنها 7 أطنان، مع حواف جانبية على شكل مزراب للسماح بالدعم المثالي، ويبلغ ارتفاع منابع أنخيل برونيل وتشيلي 21 درجة لكل منها، بالإضافة إلى نقطة البداية بارتفاع 25 سم وعرض 40 سم.

 

وفي عام 2005م قرر مجموعة من المُشجعين مساعدة النادي ورسموا الملعب بالكامل باللونين الأسود والأصفر، وبالتالي اكتسب الملعب صورة وهوية جديدة. وفي عام 2011م تمّ افتتاح الصناديق الموجودة فوق الأكشاك في شارع كولون، وكان كل منها يتسع لـ 12 شخصاً، وبالإضافة إلى ذلك تمّ بناء مجموعة جديدة من أكشاك النقل، وتمّ إعادة تصميم منطقة غرفة خلع الملابس.

 

وبالإضافة إلى ذلك في نفس العام تمّ وضع شاشة كبيرة في منبر أنجيل برونيل، والذي تمّ افتتاحه في مُباراة ضد نادي بوكا جونيورز. وفي عام 2016م استثمرت قيادة أوليمبو بشكل كبير في الاستاد بحيث تمّ تركيب نظام ري بالرش عالي المستوى؛ لتسهيل الصيانة وتحسين ظروف الملعب، كما فعلت المؤسسات الرئيسية في الأرجنتين، وكما تمّ دمج مضخة طرد مركزي ونظام مراقبة محوسب وأجهزة استشعار للمطر والرياح والرطوبة.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى