الرياضةكرة القدم

ملعب سانت جيمس بارك الإنجليزي

اقرأ في هذا المقال
  • ملعب سانت جيمس بارك

اقرأ في هذا المقال:

ملعب سانت جيمس بارك:

 

ملعب سانت جيمس بارك هو ملعب لكرة القدم في نيوكاسل في إنجلترا. ويُعدّ ملعب سانت جيمس بارك هو موطن نادي نيوكاسل يونايتد الإنجليزي. ويتسع الملعب لـ 52305 مقعداً، وهو ثامن أكبر ملعب لكرة القدم في إنجلترا. وكان ملعب سانت جيمس بارك هو الملعب الرئيسي لنادي نيوكاسل يونايتد منذُ عام 1892م، وقد تمّ استخدامه لكرة القدم منذُ عام 1880م. وتسببت رغبة التوسع في صراع مع السكان المحليين والمجلس المحلي، وقد أدى ذلك إلى مقترحات للتحرك مرتين على الأقل في أواخر الستينيات، وكان هناك اقتراح مثير للجدل في عام 1995م للانتقال إلى حديقة ليزيس القريبة، إلا أنّ الإحجام عن التحرك أدى إلى ظهور مُدرّجات غير متكافئة في الملعب الحالي.

 

وإلى جانب كرة القدم للأندية تمّ استخدام ملعب سانت جيمس بارك أيضاً في كرة القدم الدولية في أولمبياد عام 2012م لدوري الرغبي وكأس العالم لاتحاد الرجبي وأحداث كرة القدم الخيرية وحفلات موسيقى الروك. وكان أول فريق كرة قدم يلعب في ملعب سانت جيمس بارك هو نادي نيوكاسل رينجرز في عام 1880م، وانتقلوا إلى ملعب في بيكر عام 1882م، ثمّ عادوا لفترة وجيزة إلى ملعب سانت جيمس بارك في عام 1884م، قبل أن ينسحبوا في ذلك العام.

 

وشيّدت الأضواء الكاشفة في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث أُقيمت المُباراة الأولى باستخدامها في 25 فبراير من عام 1953م ضد نادي سلتيك. وحتى ستينيات القرن الماضي استمرت صعوبات التخطيط، وبلغت ذروتها في عدم وجود تطوير للأرض، بحيث تمّ الاستشهاد بها كسبب لفشل نادي نيوكاسل يونايتد في تأمين حق استضافة مرحلة المجموعات في نهائيات كأس العالم لعام 1966م.

 

وفي أواخر الستينيات من القرن الماضي جرت محاولات أخرى لتطوير الملعب، واقترح المجلس تطويراً رياضياً متعدد الاستخدامات لمنتزه سانت جيمس بارك، وتمّ رفض هذا باعتباره غير مجدي من الناحية المالية، وتمّ وضع الخطط من قِبل النادي للانتقال إلى ملعب في جوسفورث أو حتى مشاركة أرضية مع نادي سندرلاند في ملعب جديد، إلا أنهُ تمّ سحب هذه الخطط في عام 1971م بعد التوصل إلى اتفاق لإعادة تطوير ملعب سانت جيمس بارك أخيراً بعد وساطة من قِبل وزير الرياضة آنذاك دينيس هاول. وفي عام 1972 بدأ العمل على تطوير الجناح الشرقي، من بعد 50 عاماً عن السماح بتطويره آخر مرة.

المصدر
MEN'S RANKING

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى