في عام 2019م احتفل نادي ليستر لايتنينغ بالذكرى المئوية لتأسيس نادي ليستر لايتنينغ للكريكيت، وهذا لا يعني أنه لم تكن هناك لعبة الكريكيت في أيرلندا قبل عام 1919م، بل هو أبعد من ذلك، كما أن هناك أدلة على أن مباريات الكريكيت تُلعب في لينستر من القرن الثامن عشر فصاعدًا  ويمكن لعدد من أندية الحالية تتبع تاريخها في القرن التاسع عشر.

 

نادي ليستر لايتنينغ للكريكيت

 

كان هناك عدد من المحاولات لإنشاء اتحاد رياضي خاص بنادي ليستر لايتنينغ للكريكيت، وتشغيله في السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر والسنوات الأولى من القرن العشرين، ولكنها واجهت مجموعة متنوعة من الصعوبات، كما تكوّن اتحاد لينستر للكريكيت (LCU) من أندية رياضية تابعة في لينستر تشارك في لعب الكريكيت.

 

ويتمثل دورها في تعزيز وتشجيع وتنظيم لعب الكريكيت في المقاطعة، حيث يوجد حاليًا 41 ناديًا تابعًا يشارك في المسابقات المفتوحة النسائية والشبابية، وكذلك من خلال شبكة الكريكيت الاجتماعية، كما يتزايد عدد الأندية طوال الوقت مع الاهتمام المُتجدّد بالرياضة في المناطق سريعة النمو حول محيط دبلن.

 

كما لا يزال نادي لينستر للكريكيت أحد أفضل أندية الكريكيت في أيرلندا، حيث فاز بالعديد من الألقاب في الدوري والكأس على جميع المستويات، بما في ذلك كأس بوب كير الأيرلندي للكريكيت في عام 2009م، كما أن ملعب أوبزيرفاتوري لين هو أحد أفضل الملاعب في البلاد، وله تاريخ غني وقد استضاف العديد من المباريات بين أيرلندا وأبرز الفرق في العالم.

 

ويضم النادي حاليًا سبعة فرق رجال في بطولات دوري (LCU) وفريقان للسيدات، وعدد كبير من فِرق الشباب من الأولاد والبنات، الذين يقدمون خدمات لاعبي الكريكيت الدوليين الناشئين من سن السادسة.

 

كما حققت أيرلندا السابعة في مسابقات جيليت أو نات ويست عددًا من النقاط الجيدة وواحدة من أسوأ المحاولات، حيث سجّلت 35 نقطة فقط في آخر 16 جولة، بينما خسرت بوابة صغيرة واحدة فقط، وبقي الفريق ضد ويلز سليماً، ولكن لويس أصيب واستبدله فينسنت مع بريور ولا يزال غير متاح بسبب الاختبارات.

 

أما بالنسبة إلى بطولة كأس بنسون وهيدجز، بعد أن انتقلت إلى منافسة وخروج المغلوب وشهدت أيرلندا وهي تلعب فيها لأول مرة، حيث كانت ليسيسترشاير هي الخصم في طريق جريس، وفي عام 1986م لعبت أيرلندا هناك في مباراة في كأس رانجي.

 

وكان الناجون من تلك المباراة واركي ومكبراين وجاكسون على الجانب الأيرلندي، ولعب بون وويتاكر مع ليستر في عام 1986م، وقد أجريت التدريبات في اليوم السابق في ليستر في ظروف شتوية سيئة، حيث بدأ يوم المباراة جيداً ودافئاً وحضره جمهور كبير.

 

تطور نادي ليستر لايتنينغ للكريكيت

 

غالبًا ما تقوم الفِرق في إيرلندا بتجنيد اللاعبين المتميزين في فِرقهم أو التوقيع عليهم دون التفكير في كيفية أدائهم في فريقهم الجديد، وهي ليست جغرافيا بقدَر ما هي ثقافة رياضية متطورة.

 

كما يجب أن يتفق جميع أعضاء الفريق على ما يحاول الفريق تحقيقه، حيث تعمل الفِرق بجدية أكبر إذا كان للأعضاء رأي في أهداف الفريق وتركيزه، إن قيام أعضاء الفريق بالمناقشة واتخاذ قرار بشأن أهداف الفريق من شأنه أن يُعزّز هذا الشعور بالتزام الفريق.

 

وكمدربين كريكيت في إيرلندا فإن إحدى الطرق التي يمكن للفِرق من خلالها العمل بفعالية هو أن يكون لديهم إحساس مشترك بما سيأتي (نموذج عقلي)، إن الفهم كمجموعة لما يمكن توقعه وكيف يمكن للفريق أن يستجيب يطور هذا الشعور بالعمل الجماعي.

 

حيث يمكن للمدربين تعزيز هذه النمذجة الذهنية من خلال ممارسة سيناريوهات المنافسة المختلفة، ومناقشة الخدمات اللوجستية لحدث ما، وتقديم أكبر قدر ممكن من المعلومات الدقيقة حول الخصوم القادمين، من خلال هذا الإعداد يطور الفريق هذا النموذج العقلي المشترك.

 

كما يجب أن يفهم جميع أعضاء الفريق الرياضي في نادي ليستر أن لديهم دورًا في الفريق، في بعض الأحيان قد يبدو الأمر غير مهم وقد يكون من الصعب قبوله، ولكن يجب أن يعرف الجميع أن دورهم مهم للغاية لنجاح الفريق، حيث يمكن للمدربين تعزيز خاصية هذا الفريق من خلال التأكيد على أهمية كل رياضي للفريق، وكما يحتاج أعضاء الفريق لمعرفة كيف تؤثر أفعالهم بشكل حقيقي على أهداف الفريق، حيث يحتاج أعضاء الفريق أيضًا إلى إظهار أن مساهمة كل عضو مهمة.

 

كما يجب أن يثق كل عضو في الفريق ويتعاون مع الفريق ككل، في حين أن هذا عنصر واضح لنجاح الفريق، إلا أنه من الصعب جدًا تربيته، حيث يحتاج المدربون إلى التأكيد على الثقة والتعاون منذ بداية الموسم، كما يجب أن يتمتع الفريق بأكمله بأساس متين من الثقة والتعاون.