الزراعةزراعة الخضروات

طريقة زراعة فول الصويا

اقرأ في هذا المقال
  • فول الصويا
  • أفضل وقت لزراعة فول الصويا
  • إعداد التربة لزراعة فول الصويا
  • العمق والتباعد المناسب لزراعة بذور الصويا
  • علاج بذور فول الصويا وسقيها
  • حصاد فول الصويا
  • فوائد فول الصويا

فول الصويا:

فول الصويا هي بقوليات صغيرة صالحة للأكل و يُعتقد أن أصلها القارة الآسيوية. حيث تنمو نباتات فول الصويا بسرعة، وتنتج محاصيل صحية يتم حصادها في أواخر سبتمبر أو أوائل أكتوبر. يتم حصاد فول الصويا عندما تصل رطوبة التربة من 13% إلى 15%، وأوراق الشجر تكون قد جفت. زراعة فول الصويا بدأت سنة 3500 قبل الميلاد. ويزرع فول الصويا في الغالب في المناطق المعتدلة مع صيف حار. ويزرع الناس فول الصويا كمصدر للغذاء والزيت الذي له تطبيق في العديد من الصناعات.

أفضل وقت لزراعة فول الصويا:

يعتبر أوائل مايو هو عادةً الوقت الأمثل لإعداد الأرض لزراعة فول الصويا. وتعتبر درجات حرارة التربة التي هي أقل من 55 درجة فهرنهايت، باردة جداً بالنسبة لفول الصويا لتنبت بنجاح وإنتاج النباتات الصحية، سوف تُكافح البذور للعيش في درجات حرارة أقل، وتركها عرضة للمرض. نتأكد من أن التربة لديها الحرارة الكافية التي لا تقل عن 55 إلى 60 درجة فهرنهايت قبل الزراعة.

إعداد التربة لزراعة فول الصويا:

التصريف الجيد للتربة، والتربة الغذائية الغنية توفر أفضل النتائج عند زراعة فول الصويا. إذا كانت الأرض ثقيلة في الطين، يمكن أن تكون تفتقر إلى المواد الغذائية، والتي قد تمنع نباتات فول الصويا من الازدهار. وحيث أن الطين يمتص كميات كبيرة من الماء؛ ممّا يؤدي إلى خنق البذور. كما أن فول الصويا يُحب أشعة الشمس، وبالتالي نحدد منطقة يتلقى فيها أشعة الشمس الكاملة لحوالي ست إلى سبع ساعات في اليوم.


العمق والتباعد المناسب لزراعة بذور الصويا:

يتم إنشاء صفوف الزراعة بحيث تبعُد تقريبا 24 بوصة عن بعضها البعض؛ حيث أن 24 بوصة توفر تباعد مثالي، والذي سيتم الحد بشكل كبير من خطر تطوير الأعشاب كلما تنمو النباتات والزهور.

يتم زرع بذور فول الصويا ذات البوصتين في الثقوب التي هي تقريبا 1/2-1 بوصة عميقة. زرع البذور أقرب إلى 2 بوصة عميقة إذا كانت التربة لديها محتوى الرمال كبير أو جافة قليلا. لا تُزرع البذور أقل من 1 بوصة عميقة إذا كانت منطقة الزراعة باردة ورطبة؛ وذلك لأن درجات الحرارة الباردة والرطوبة المحتفظ بها يمكن أن تمنع البذور من الإنبات بشكل صحيح.

علاج بذور فول الصويا وسقيها:

يمكن علاج بذور فول الصويا مع مبيد الفطريات، ولكن البذور لا تتطلب ذلك إذا كانت ظروف الزراعة مناسبة؛ حيث تُعتبر درجة حرارة التربة الدافئة هي مفتاح النجاح. ومن المرجح أن يزيد علاج مبيدات الفطريات نجاح الإنبات بنسبة 5 إلى 10 في المائة إذا كانت معدلات الإنبات أقل من 85 في المائة، ولكن إذا كان معدل الإنبات 85 في المائة أو أفضل، فإن علاج مبيدات الفطريات لن يقدم سوى فائدة ضئيلة جداً.

إذا كانت زراعة فول الصويا في منطقة لم تنتج محصول فول الصويا في آخر خمس سنوات على الأقل؛ يتم علاج البذور مع علاج تثبيت النيتروجين؛ لتوفير النيتروجين بكمية كبيرة للنباتات التي تنبت. وإذا كانت منطقة الزراعة قد غُمرت بالزراعة منذ آخر محصول لفول الصويا بشكل ناجح، يجب علاج التربة أو البذور كذلك.

يتم ري البذور جيدا عند أول زرع البذور، والحفاظ على التربة رطبة حتى تنبت النباتات؛ حيث أن النباتات المتنامية تتطلب ما يصل إلى 2.5 بوصة من الماء كل أسبوع من المطر، والري أو مزيج من الاثنين.

حصاد فول الصويا:

نباتات فول الصويا تكون جاهزة للحصاد في حوالي 80 إلى 85 يوما؛ حيث ستظهر القرون كاملة عندما تكون جاهزة للحصاد. 

فوائد فول الصويا:

  • تعزيز صحة القلب: كلما ارتفع مستويات الكوليسترول في الدم يمكن أن يؤدي إلى تصلب الشرايين وبالتالي زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب، واستبدال مصادر الدهون المشبعة مع الدهون غير المشبعة مثل زيت الصويا، يساعد في خفض الكولسترول السيء في الجسم. حيث أن الزيوت المنتجة من فول الصويا هي مصدر غني من الأحماض الدهنية غير المشبعة، واثنين من الأحماض الدهنية الأخرى التي تعرف باسم حمض لينولينك وحمض اللينوليك، والتي تساعد في تنظيم تقلصات العضلات على نحو سلس وتنظيم ضغط الدم. وعلاوة على ذلك فإن الألياف القابلة للذوبان التي توجد في هذه النباتات تساعد أيضا في خفض نسبة الكولسترول في الدم.

  • يمنع سرطان القولون ويعزز صحة الجهاز الهضمي: فول الصويا هو مصدر غني من الألياف غير القابلة للذوبان؛ والتي تساعد في إضافة الجزء الأكبر إلى البراز، وبالتالي المساعدة في تمرير النفايات بسرعة من خلال المسار الهضمي للجسم. وقد وُجد من خلال البحوث التي أجريت على هذا النظام الغذائي عالي الألياف في (Mayo Clinic -USA)، أن الوجبات الغذائية التي هي غنية في الألياف العالية تساعد في تعزيز صحة الجهاز الهضمي، وفي تليين حركات الأمعاء لدينا. حيث أن إضافة منتجات فول الصويا إلى النظام الغذائي قد يساعد أيضا في منع أمراض سرطان القولون، الإمساك والبواسير.

  • يدعم كثافة العظام: تبين أن فول الصويا لديه تركيز عالي من الكالسيوم، والذي هو ضروري لصحة العظام، وبالتالي تناول فول الصويا يساعد أيضا في توفير الحماية ضد هشاشة العظام.

  • يخفف من أعراض انقطاع الطمث لدى النساء: فول الصويا يحتوي على الايسوفلافونات، وهي المواد الكيميائية التي لديها بنية كيميائية مشابهة جدا لهرمون الاستروجين. حتى خلال مرحلة انقطاع الطمث، الايسوفلافونيس يربط مستقبلات هرمون الاستروجين في الخلايا، عندما ينخفض مستوى هرمون الاستروجين في النساء، ويخفف من أعراض مثل الهبات الساخنة خلال انقطاع الطمث.

  • يساعد فول الصويا على التركيز: فول الصويا يحتوي على عناصر مهمة مثل الفوسفور، وقد أثبتت الدراسات أن تناول منتجات الصويا تساعد في تحسين القدرات العقلية.

  • يساعد على تخفيف اضطرابات النوم: وُجد أن فول الصويا قادر على التخفيف من أعراض اضطرابات النوم. ويقول المهنيون الصحيون أنها يمكن أن تساعد في الحد من حدوث الأرق، جنبا إلى جنب مع اضطرابات النوم الأخرى؛ ويرجع ذلك إلى الكميات العالية من المغنيسيوم في فول الصويا، والذي يرتبط بزيادة جودة وراحة ومدة نومك.

  • يساعد على الحمل الصحي: فول الصويا غني بحمض الفوليك وفيتامين ب المعقدة، والتي هي ضرورية للنساء الحوامل. ويُنصح دائما للنساء الحوامل أن تستهلك المنتجات العضوية القائمة على الصويا، مثل فول الصويا؛ حيث يساعد حمض الفوليك الموجود في فول الصويا على منع عيوب الأنبوب العصبي لدى الرضع.

  •  يساعد على تحسين الدورة الدموية: فول الصويا تحتوي على كميات وفيرة من الحديد والنحاس، هذان المعدنان الأساسيان الحيويان لإنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم. وفقا للخبراء، مع كمية مناسبة من خلايا الدم الحمراء في الجسم، فإنها قادرة على الحصول على الأكسجين السليم وتدفق الدم التي يحتاجونها للعمل بكفاءة. ومع زيادة في خلايا الدم الحمراء في الجسم، تكون عمليات الأيض في أحسن نشاطها.

  • يساعد في الحفاظ على وزن الجسم: وفقًا لمقال نُشر في مجلة “جورنال أوف ميديسينال فوود”، فإن فول الصويا له تأثير مضاد للسمنة في جسم الإنسان. إن استهلاك فول الصويا يُبقيك ممتلئًا لفترة طويلة؛ ممّا سيقلل تلقائيًا من الرغبة الشديدة في تناول الطعام وتناول السعرات الحرارية، وبالتالي يساعد على منع زيادة الوزن.

  • يساعد في منع مرض السكري: مرض السكري هو قاتل رئيسي آخر يجب منعه في أقرب وقت ممكن. وفقًا لدراسة نُشرت في “Journal of Medical Food”، فإن البينيتول الموجود في فول الصويا يساعد في تقليل نسبة الجلوكوز في الدم بعد الأكل لدى المرضى المصابين بالنوع الثاني. تؤكد دراسة أخرى كفاءة منتجات فول الصويا المخمر في مكافحة مرض السكري من النوع الثاني. لذلك، فإن فول الصويا مفيد لمرضى السكري ولكن يجب أن تحاول دائمًا تجنب عناصر فول الصويا المحلاة، وبدلاً من ذلك اختر عناصر فول الصويا غير المحلاة وغير المقلية.

  • يساعد على نظام مناعة أفضل: يحتوي فول الصويا على عدد من العناصر الغذائية ومضادات الأكسدة التي تقوي المناعة. مع الاستهلاك المناسب لفول الصويا، سنتمكن من محاربة الأمراض المختلفة المسببة للجراثيم وإنقاذ أنفسنا من السقوط السريع. تزودنا العناصر الغذائية بقدرة إضافية على التحمل والطاقة والتحسين من أدائنا. كما أن محتوى الزنك يقوي جهاز المناعة ويسهل التئام الجروح بسرعة. علاوة على ذلك، يحتوي فول الصويا على خصائص مضادة للالتهابات تساعد على تخفيف أي نوع من التورم.

  • يساعد في محاربة الاكتئاب: تقلبات الحالة المزاجية والميول الاكتئابية شائعة جدًا هذه الأيام؛ بسبب الضغط الإضافي، ولكن يمكن تجنب ذلك بتناول فول الصويا. قد يبدو الأمر غريبًا بعض الشيء، لكن محتوى الفولات الموجود بوفرة يساعد على إنتاج السيروتونين؛ حيث يساعد على محاربة مشكلة الاكتئاب. تُظهر العديد من الدراسات أيضًا أن الايسوفلافون في فول الصويا يظهر آثارًا مضادة للاكتئاب لدى النساء.

  • يساعد في منع التعرض لخطر الإصابة بالسرطان: تعتبر مستويات مضادات الأكسدة التي نحصل عليها من فول الصويا فعالة لمنع ظهور أنواع مختلفة من السرطان. فهي تحيد آثار الجذور الحرة وتمنع الخلايا السليمة من التحول إلى خلايا سرطانية.

المصدر
معهد بحوث البساتين/ الأردنوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيمحطة البحوث الزراعية/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى