الجامعات والمعاهدالعلوم التربوية

أحداث القرن الحادي والعشرين في جامعة ييل (The events of the twenty-first century at Yale University)

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي أحداث القرن الحادي والعشرين في جامعة ييل
  • الإدارة والتنظيم في جامعة ييل

ما هي أحداث القرن الحادي والعشرين في جامعة ييل:

في عام “2006” أنشأت جامعة ييل وجامعة بكين (PKU) برنامجًا جامعيًا مشتركًا في بكين وهو برنامج تبادل يتيح للطلاب في ييل قضاء فصل دراسي ودراسة مع طلاب الشرف من (PKU) في يوليو “2012”، وانتهى برنامج جامعة (Yale-PKU) بسبب ضعف المشاركة.

في عام “2007” وصف رئيس جامعة ييل المنتهية ولايته ريك ليفين أولويات ييل المؤسسية: “أولاً من بين أرقى الجامعات البحثية في البلاد، تلتزم جامعة ييل بشكل مميز بالتميز في التعليم الجامعي وثانيًا في كلياتنا الجامعية والمهنية وكذلك في كلية ييل نحن ملتزمون بتعليم القادة “.

انتقد الرئيس جورج دبليو بوش (وهو خريج في جامعة ييل) الجامعة بسبب الخداع والغطرسة الفكرية التي واجهها كطالب هناك، كتبت صحيفة بوسطن غلوب أنه “إذا كانت هناك مدرسة واحدة يمكنها أن تدعي تعليم كبار القادة الوطنيين في البلاد على مدى العقود الثلاثة الماضية ، فإن خريجي جامعة ييل “Yale” كانوا ممثلين على البطاقة الديمقراطية أو الجمهورية في كل انتخابات رئاسية أمريكية بين عامي “1972” و”2004″.

الرؤساء الذين تلقوا تعليمًا في جامعة ييل منذ نهاية حرب فيتنام تشمل جيرالد فورد وجورج إتش دبليو بوش وبيل كلينتون وجورج دبليو بوش ومرشحو الأحزاب الرئيسية خلال هذه الفترة تشمل هيلاري كلينتون (2016) وجون كيري (2004) وجوزيف ليبرمان (نائب الرئيس “2000”) وسارجنت شرايفر (نائب الرئيس “1972”).

من الخريجين الآخرين في جامعة ييل الذين قدموا عطاءات جدية للرئاسة خلال هذه الفترة تشمل هوارد دين (2004) وغاري هارت (1984 و 1988) وبول تسونجا (1992) وبات روبرتسون (1988) وجيري براون (1976 ، 1980 ، 1992).

تم تقديم العديد من التفسيرات لتمثيل ييل في الانتخابات الوطنية منذ نهاية حرب فيتنام، تشير مصادر مختلفة إلى روح نشاط الحرم الجامعي التي كانت موجودة في جامعة ييل منذ الستينيات والتأثير الفكري للكاهن وليام سلون كوفين على العديد من المرشحين المستقبليين.

يعزو ريتشارد ليفين رئيس جامعة ييل الركض إلى تركيز ييل على إنشاء “مختبر لقادة المستقبل” وهو أولوية مؤسسية بدأت خلال فترة ولاية رئيس ييل ألفريد ويتني جريسوولد وكينغمان بروستر ريتشارد إتش برودهيد العميد السابق لكلية ييل والآن رئيسًا من جامعة ديوك قال: “نحن نولي اهتمامًا كبيرًا جدًا للتوجه إلى المجتمع في قبولنا، وهناك تقليد قوي جدًا للعمل التطوعي في جامعة ييل”.

يلاحظ مؤرخ ييل جاديس سميث “روح النشاط المنظم” في ييل خلال القرن العشرين الذي قاد جون كيري لقيادة الحزب الليبرالي لاتحاد ييل السياسي وجورج باتاكي حزب المحافظين وجوزيف ليبرمان لإدارة صحيفة ييل ديلي نيوز.

تشير “Camille Paglia” إلى تاريخ من التشبيك والنخبوية: “يتعلق الأمر بشبكة من الصداقات والانتماءات التي تم إنشاؤها في المدرسة”، تقترح شبكة CNN أن جورج دبليو بوش استفاد من سياسات القبول التفضيلية “لابن وحفيد الخريجين” و “عضو في عائلة ذات نفوذ سياسي”.

مراسلة نيويورك تايمز إليزابيث بوميلر والمراسلة الشهرية الأطلسية جيمس فالوز تنسب ثقافة المجتمع والتعاون الموجود بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والإدارة مما يقلل من المصلحة الذاتية ويعزز الالتزام بالآخرين.

خلال الانتخابات الرئاسية عام “1988” سخر جورج دبليو بوش (ييل “48”) من مايكل دوكاكيس بسبب “وجهات نظر السياسة الخارجية التي وُلدت في متجر هارفارد يارد”، عندما تحدّى التمييز بين اتصال (Dukakis Harvard) وخلفية ييل الخاصة به وقال إنه على عكس هارفارد، كانت سمعة ييل منتشرة جدًا لا يوجد رمز لا أعتقد في حالة ييل أي رمزية في ذلك “وقال إن ييل لم يشارك سمعة هارفارد في “الليبرالية والنخبوية” في عام “2004” صرح هوارد دين” في بعض النواحي أعتبر نفسي منفصلاً عن المرشحين الثلاثة الآخرين (ييل) لعام “2004”.

تغير ييل كثيرًا بين الفصل عام “68” و “عام” 71″ كان الصيفي هو الفصل الأول الذي ضم فيه نساء، وكان الصف الأول الذي بذل جهدًا كبيرًا لتجنيد الأمريكيين الأفارقة، لقد كان وقتًا استثنائيًا وفي تلك الفترة الزمنية تغيير جيل كامل.

في عام “2009” اختار رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير ييل كموقع واحد والمواقع الأخرى هي جامعة دورهام البريطانية وجامعة تيكنولوجي مارا لمبادرة الإيمان والعولمة في مؤسسة توني بلير الأمريكية، اعتبارًا من عام “2009” الرئيس المكسيكي السابق إرنستو زيديللو هو مدير مركز ييل لدراسة العولمة ويقوم بتدريس ندوة جامعية بعنوان “مناقشة العولمة”.

اعتبارًا من عام “2009” المرشح الرئاسي السابق ورئيس (DNC) هوارد دين يقوم بتدريس ندوة كلية سكنية ” فهم السياسة والسياسيين “، أيضًا في عام “2009” تم تشكيل تحالف بين جامعة ييل وكلية لندن الجامعية ومجمعات المستشفيات التابعة لكلتا المدرستين لإجراء بحث يركز على التحسين المباشر لرعاية المرضى وهو مجال متنامٍ يُعرف بالطب الانتقالي، أشار الرئيس ريتشارد ليفين إلى أن ييل لديها المئات من الشراكات الأخرى في جميع أنحاء العالم ولكن “لا يوجد تعاون حالي يتناسب مع حجم الشراكة الجديدة مع جامعة كاليفورنيا”.

الشراكة الدولية الأكثر طموحًا حتى الآن هي كلية (Yale-NUS) في سنغافورة، وهي جهد مشترك مع جامعة سنغافورة الوطنية لإنشاء كلية جديدة للفنون الحرة في آسيا تتميز بمنهج مبتكر ينسج التقاليد الغربية والآسيوية، والتي تم افتتاحها في أغسطس “2013”.

الإدارة والتنظيم في جامعة ييل:

القيادة في جامعة ييل:

رئيس وزملاء كلية ييل والمعروف أيضًا باسم مؤسسة ييل هو مجلس إدارة الجامعة كان رئيس ييل السابق ريتشارد سي ليفين في ذلك الوقت أحد أعلى رؤساء الجامعات بأجر في الولايات المتحدة براتب يبلغ “1.5” مليون دولارفي عام “2008”.

أطلق مكتب ييل بروفوست العديد من النساء في الرئاسات الجامعية البارزة، في عام “1977” تم تعيين هانا هولبورن جراي بالإنابة كرئيسة لييل من هذا المنصب وتولت رئاسة جامعة شيكاغو وهي أول امرأة تتولى رئاسة جامعة كبرى.

في عام “1994” أصبحت ييل بروفوست جوديث رودين أول رئيسة أنثى لمؤسسة (Ivy League) في جامعة بنسلفانيا، وفي عام “2002” أصبح البروفيسور أليسون ريتشارد نائبا لرئيس جامعة كامبريدج وفي عام “2004” أصبحت البروفيسور سوزان هوكفيلد رئيسة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، وفي عام “2007” تم تعيين نائب رئيس الجامعة (H. Kim Bottomly) رئيسًا لكلية ويليسلي، فوي عام “2003” تم تعيين عميدة مدرسة اللاهوت ريبيكا تشوب رئيسًا لجامعة كولجيت وترأس الآن كلية سوارثمور.

تحتوي الجامعة على ثلاثة مكونات أكاديمية رئيسية: كلية ييل (برنامج البكالوريوس) وكلية الدراسات العليا للفنون والعلوم والمدارس المهنية، في عام “2008” تم تأكيد البروفيسور أندرو هاميلتون ليكون نائب رئيس جامعة أكسفورد يشغل ريتشارد برودهيد عميد كلية ييل منصب رئيس جامعة ديوك.

نقابات الموظفين والنقابات في جامعة ييل:

الكثير من موظفي جامعة ييل بما في ذلك معظم موظفي الصيانة وموظفي قاعة الطعام والموظفين الإداريين نقابيون، يتم تمثيل الموظفين الكتابيين والفنيين من قبل “34” محليًا من (UNITE HERE) وعمال الخدمة والصيانة من قبل “35” محليًا من نفس الدولي.

يشكل السكان المحليون “34” و”35″ اتحاد موظفي المستشفيات والجامعات بالإضافة إلى العاملين في مجال التغذية في مستشفى ييل نيو هافن وهم أعضاء في (1199 SEIU)، بالإضافة إلى هذه النقابات فإن ضباط قسم شرطة جامعة ييل أعضاء في شرطة ييل الرابطة الخيرية التي كانت تابعة في عام “2005” لمنظمة كونيتيكت لموظفي السلامة العامة، أخيرًا صوّت ضباط الأمن في جامعة ييل للانضمام إلى الاتحاد الدولي للأمن والشرطة ورجال الإطفاء في أمريكا في خريف عام “2010” بعد أن قرر المجلس الوطني لعلاقات العمل أنه لا يمكنهم الانضمام إلى (AFSCME) اعترضت إدارة ييل على الانتخابات.


لدى ييل تاريخ من مفاوضات العمل الصعبة والممتدة والتي تتوج في كثير من الأحيان بإضرابات كانت هناك ثمانية إضرابات على الأقل منذ عام “1968”، وكتبت صحيفة نيويورك تايمز أن ييل تتمتع بسمعة أسوأ سجل للتوتر في العم،ل في أي جامعة في الوقف الكبير غير المعتاد في جامعة ييل الأمريكية مما يزيد من حدة التوتر بشأن الأجور، علاوة على ذلك تم اتهام ييل بالفشل في معاملة العمال باحترام في قضايا العمل في الحرم الجامعي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى