إرشاد مهنيالعلوم التربوية

الإرشاد المهني في القيادة المهنية الناجحة

اقرأ في هذا المقال
  • مهارات القيادة المهنية الناجحة.
  • أهمية القيادة المهنية الناجحة.
  • الإرشاد المهني في القيادة المهنية الناجحة.

تعبر القيادة المهنية عن التوجيهات التي يقوم بها كل قائد مهني نحو العديد من الأفراد، من خلال تحديد مهاراتهم وقدراتهم المهنية لتحقيق الأهداف المهنية المرجوة التي تخدم العمل المهني كامل.

مهارات القيادة المهنية الناجحة:

يتمتع الشخص القيادي بمجموعة من الصفات والمميزات والمهارات التي تجعل منه قادر على عملية القيادة المهنية، وتتمثل مهارات القيادة المهنية الناجحة من خلال ما يلي:

  • القدرة على الإدارة للموظفين وإدارة الوقت بالشكل الذي يقوم على ترتيب وتنظيم العملية المهنية كاملة.

  • القدرة على التواصل الفعال مع مجموعته، الذي يتمثل بالحديث الواضح والإصغاء لحديثهم وتقبل رأيهم مهما كان.

  • القدرة على بناء العلاقات المهنية القائمة على الثقة المتبادلة بين الجميع والقائمة على الأخلاقيات المهنية المعروفة مثل الصدق والأمانة والاحترام.

  • التأثير في الموظفين والزامهم بتحقيق أهدافهم المهنسة الخاصة بهم كمجموعة مهنية والأهداف الخاصة بالمؤسسة المهنية نفسها.

  • القدرة على التقدير والتحفيز المهني المطلوب للموظف الذي تعب واجتهد في الوصول إلى تحقيق الأهداف المرجوّة.

أهمية القيادة المهنية الناجحة:

  • القيادة المهنية تحدد شكل العلاقة المهنية بين الموظفين وبين خطط المؤسسة المهنية وطموحاتها المستقبلية.

  • توحد القيادة المهنية المهام لتحقيق الأهداف المهنية.

  • تَحدّ القيادة المهنية الناجحة من المشكلات المهنية في العمل.

  • تطوير الموظف وتقدُّمه في المسار المهني.

  • الالتزام بالقواعد والقوانين المهنية الخاصة بالمؤسسة المهنية.

  • اكتشاف الأخطاء التي من الممكن أن يقع بها أي موظف والقيام بتقديم التقييم له والنقد البناء.

  • اتخاذ القرارات المهنية الدقيقة في المواقف الطارئة.

  • الثقة في المهارات الشخصية في القيام بالدور القيادي.

  • القيادة المهنية الناجحة لا تدع مجال للتهور والاستعجال في اتخاذ القرار المهني المناسب.

  • تقوم القيادة المهنية الناجحة على تحسين البيئة المهنية.

  • العدالة في المعاملة وخاصة عند توزيع المهام وإعطاء التحفيزات المهنية.

الإرشاد المهني في القيادة المهنية الناجحة:

تعتبر القيادة المهنية من المظاهر النادرة التي يمتلكها عدد قليل من الأفراد، مما يتوجب على الفرد الذي يتصف بها أن يقوم بتحسينها من خلال الممارسة، وتحسين المهارات المتعددة التي تساعد في بناء شخص قيادي ناجح، بالإضافة إلى تطوير الأداء المهني.

يقوم الإرشاد المهني بتقديم إرشادات مهنية خاصة لتكون القيادة المهنية ناجحة، ويتمثل دور الإرشاد المهني في القيادة المهنية الناجحة من خلال ما يلي:

  1. على الشخص الذي يمتلك القيادة المهنية أن يركز على طرق وأساليب جديدة وغير تقليدية في القيام بالمسؤولية التي تقع على عاتق كل قيادي، والحصول على نتائج غير موجودة مسبقاً.

  2. على القيادي المهني أن يقوم بتوسيع علاقاته خارج العمل، بحيث يكون اجتماعي أكثر؛ وذلك من أجل تحليل الأحداث المجتمعية المهمة التي تتعلق بالعمل.

  3. على القيادي المهني تكوين مجموعة موثوقة وضرورية لمساعدته في العمل واتخاذ القرار المهني المناسب؛ وذلك من أجل الحصول على قرارات سليمة غير قابلة للخطأ.

المصدر
التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015. مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى