إرشاد مهنيالعلوم التربوية

التفكير وحل المشاكل المهنية في العمل

اقرأ في هذا المقال
  • أنواع التفكير في حل المشاكل المهنية.
  • العلاقة التي تجمع التفكير وحل المشاكل المهنية.
  • كيفية استخدام التفكير في حل المشاكل المهنية في العمل.

يُعبّر التفكير عن عملية ذهنية وعقلية داخلية يقوم من خلالها الفرد بتحليل وتفسير العديد من السلوكات والعمليات التي تحتاج للذكاء، بحيث يقوم الفرد من خلال عملية التفكير بالتحليل والتركيب والتشخيص والتنظيم؛ من أجل الوصول لما يريد.

أنواع التفكير في حل المشاكل المهنية:

تتمثل أنواع التفكير في حل المشاكل المهنية من خلال ما يلي:


  • التفكير العلمي: يتمثل هذا النوع من التفكير بالاعتماد على العلم في تفسير العديد من المشاكل المهنية.

  • التفكير المنطقي: يتمثل هذا النوع من التفكير في تحديد الأسباب التي أدت إلى المشاكل المهنية.

  • التفكير الناقد: يتمثل هذا النوع من التفكير بتشخيص وتحديد الحقائق الدقيقة التي تتعلق بالمشاكل المهنية.

  • التفكير الإبداعي: يتمثل هذا النوع من التفكير بتحديد وتفسير المشاكل المهنية بأسلوب جديد غير مألوف.

  • التفكير التوفيقي: يتمثل هذا النوع من التفكير بالتماشي مع المشاكل المهنية جميعها مهما اختلفت.

  • التفكير الخرافي: يتمثل هذا النوع من التفكير بالتخيل والتنبؤ بأحداث مستقبلية.

العلاقة التي تجمع التفكير وحل المشاكل المهنية:

لا بُدَّ من وجود علاقة متينة تربط بين التفكير وحل المشاكل المهنية؛ لأنَّ التخفيف والتخلص من المشاكل المهنية المختلفة لا يمكن من غير توظيف عملية التفكير باختلاف أنواعه، حيث يحدث ذلك عن طريق تعرُّض الموظف لمشكلة مهنية معينة ومباشرَة القيام بالتفكير في تحليل وفهم هذه المشكلة ومن ثم إيجاد أفضل القرارات للتخلص منها.

تحتاج المشاكل المهنية الحالية التي تعتبر معقدَّة وصعبة إلى إيجاد طرق جديدة غير مألوفة للتخلص منها، عن طريق ما يعرَّف بالتفكير الإبداعي، وتتجلى أهمية هذا التفكير في خلق الموظف لأساليب جديدة ووضع تنبؤات كثيرة حتى يكون أكثر قدرة على مواجهة المشاكل المهنية المتعددة واتخاذ قرارات مهنية صحيحة بشأنِها.

كيفية استخدام التفكير في حل المشاكل المهنية في العمل:

يوجد العديد من الأساليب والطرق لاستخدام التفكير في حل المشاكل المهنية في العمل، وتتمثل من خلال ما يلي:

  • أسلوب الاستنتاج: يتمثل هذا الأسلوب في حل المشاكل المهنية في العمل بتطبيق قاعدة خاصة على المشكلة المهنية، والقيام بتحديد جميع العوامل التي تحيط بالمشكلة المهنية للقيام بحلها.

  • أسلوب الاستقراء: يتمثل هذا الأسلوب في حل المشاكل المهنية في العمل بالعديد من الخطوات التي يقوم بها الموظف في معالجة الحالات الجزئية المتعددة التي تَمرّ بها المشكلة المهنية.

  • أسلوب الافتراضات الكامنة: يتمثل هذا الأسلوب بوضع العديد من التنبؤات لحل المشكلة المهنية القائمة، وتتمثل بوضع اتجاهات الموظف الخاصة بالمشكلة واعتقاداته المهنية.

المصدر
التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى