العلوم التربويةعلم النفس

السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس

تشمل الأحداث الضمنية في التحكم المعرفي أكثر من حافز واحد وواضح ويجب اشتقاقها من بيئة المهمة، حيث ينطبق هذا على سبيل المثال على التلاعب بالتردد عبر مجموعة من التجارب في البحث النفسي، مثل التلاعب في تكرار التجارب المحملة بالصراع في كتلة تجريبية، فالحدث الذي يستدعي التحكم في هذه الحالة في نسبة المحاكمات غير المتوافقة هو خاصية مجردة للعديد من الحلقات السابقة التي تنتشر في الوقت المناسب.

 

السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس

 

تعتبر النتيجة المناسبة لمواجهة العديد من المواقف والأحداث مثل التركيز على المنبهات ذات الصلة بالمهمة، أقل وضوحًا مما هو عليه في الحالة الصريحة في السيطرة المعرفية، حيث أن التمييز الصريح والضمني هو تمييز تجريبي، لكنه قد يتعلق أيضًا بالاختلافات الوظيفية، ومنها يمكننا توضيح السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس من خلال ما يلي:

 

تكرار الصراع

 

في بعض الأحيان لا يتم الإشارة صراحة إلى الحاجة إلى التحكم المعرفي، ولكن يتم اقتراحها ضمنيًا من قبل البيئة، وهي إحدى ظاهرة المكافحة التي تمت دراستها بشكل مكثف من هذا النوع هي التكيف مع الصراع، كما أوضح علماء النفس بإيجاز يحدث التعارض عادة في ما يسمى بمهام التداخل، وتظهر تأثيرات التداخل أن المراقب البشري لا يمكن حمايته بالكامل ضد معالجة المعلومات غير ذات الصلة.

 

ومع ذلك فإن مدى معالجة المعلومات غير ذات الصلة في تكرار الصراع في السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس يعتمد على الفائدة المتمرسة لتلك المعلومات، على سبيل المثال عندما يحدث تعارض في الاستجابة وردود الفعل بشكل متكرر في تجربة ما، تنخفض التأثيرات البينية، مما يشير إلى تقليل معالجة المدخلات غير ذات الصلة.

 

في الواقع عندما تشير المعلومات غير ذات الصلة في كثير من الأحيان إلى الاستجابة غير الصحيحة بدلاً من الاستجابة الصحيحة، يمكن أن تنعكس تأثيرات التداخل أي استجابة أسرع في التجارب غير المتوافقة بدلاً من التجارب المتطابقة، على ما يبدو يستخدم المراقبين بعد ذلك المعلومات غير ذات الصلة لإعداد رد استراتيجي لا تقترحه معلومات غير ذات صلة ولكن من المحتمل أن يكون صحيحًا.

 

الأهم من ذلك أن مثل هذا التكيف الاستراتيجي مع تكرار الصراع في السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس يحدث فقط عندما يتم إدراك المعلومات غير ذات الصلة بوعي، على سبيل المثال قدمت الأعداد الأولية في متغير من مهمة لفترة أطول أو أقصر بحيث تكون الأعداد الأولية إما مرئية بوضوح أو غير مرئية بشكل أساسي، تكيف المشاركين مع تكرار الصراع واستجابوا بشكل أسرع في التجارب غير المتوافقة أكثر من التجارب المتطابقة.

 

لم يكن التلاعب بالرؤية الأولية عن طريق التلاعب بالمدة الأولية هو الأمثل؛ لأن هذا أدى أيضًا إلى تغيير عدم تزامن بداية التحفيز بين الأساسي والهدف، والذي في حد ذاته يمكن أن يؤدي إلى تأثيرات التطابق العكسي، ومع ذلك فقد تبين أيضًا أن الأعداد الأولية غير الواعية التنبؤية غير فعالة مع معلمات التوقيت الثابتة وتشير هذه الملاحظات إلى أن التغييرات الاستراتيجية في معالجة المعلومات لا تحدث في التكيف مع التلاعب في تكرار الصراع الذي لا يعرفه الفاعل.

 

تردد الصراع الخاص بالسياق

 

في الآونة الأخيرة تم اقتراح مثال آخر للتحكم المعرفي وهو التكيف مع الاختلافات الخاصة بالسياق لتكرار الصراع في السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس، والملاحظة الحاسمة هي أن تأثيرات التطابق تنخفض في السياقات الإدراكية التي يكون فيها التداخل مرتفعًا أي نسبة عالية من التجارب غير المتوافقة، وزيادة في السياقات التي يكون فيها التداخل منخفضًا أي نسبة منخفضة من التجارب غير المتوافقة.

 

عادةً ما يكون السياق ميزة غير ذات صلة بالمهمة مثل موقع العرض التقديمية والتي تختلف بشكل غير متوقع من تجربة إلى أخرى، والتي يتم تقديمها لفترة وجيزة فقط قبل أو في وقت واحد مع المحفزات الحتمية، وتعد عمليات التكيف مع وتيرة الصراع الخاصة بالسياق مذهلة لأنها تشير إلى مرونة عالية وسرعة عمليات التحكم الإدراكي التي تؤثر على الاستجابة، والسؤال مرة أخرى هو ما إذا كانت تأثيرات التكيف الخاصة بالسياق تحدث حتى عندما تحدث عارضات الاستجابة بواسطة الأعداد الأولية اللاشعورية بحيث لا يمكن أن تتطور أي تمثيلات لتكرار الصراع في سياق معين.

 

لدراسة هذا يستخدم علماء النفس مهمة تمهيدية لا شعورية، كان على المشاركين تصنيف الرقم المستهدف على أنه أصغر أو أكبر من 5، وقد سبق الهدف رقم أولي كان أيضًا أصغر أو أكبر من 5، في التجربة رقم واحد تم إخفاء هذه الأعداد الأولية بشكل ضعيف إلى حد ما، حيث بدأت كل تجربة بعرض مستطيل ملون كان لون هذا المستطيل هو السياق، بالنسبة إلى لون واحد كانت التجارب في الغالب (80٪) متطابقة سياق منخفض التداخل، بينما كانت التجارب اللونية الأخرى في الغالب (80٪) غير متطابقة سياق عالي التداخل.

 

مع الأعداد الأولية المرئية تكيف المشاركين مع نسبة الصراع الخاصة بالسياق، وبلغ تأثير التطابق 54 بالمئة في سياق التداخل المنخفض، و 32 بالمئة في سياق التداخل العالي؛ نظرًا لأن حجم تأثير التطابق هو مقياس لتأثير المعلومات المتداخلة، يوضح تأثير التطابق الخاص بالسياق أنه تم استخدام معلومات السياق لمنع المعالجة الأولية في سياق التداخل العالي أو بدلاً من ذلك لتسهيل المعالجة الأولية في المستوى المنخفض في سياق التداخل.

 

تؤهل هذه النتيجة الملاحظات التي أجراها علماء النفس الذين أظهروا أن المعرفة العالمية حول تكرار الأحداث المتطابقة وغير المتوافقة في سياقات مختلفة ليست شرطًا مسبقًا لتأثيرات تطابق النسب الخاصة بالسياق، إن مقدار المعرفة الصريحة لاختلالات التطابق هذه لا يرتبط بتأثيرات التطابق، كما أن هذه المعرفة لم تعزز تأثيرات المطابقة، وبالتالي فإن عمليات التعلم التي تؤدي إلى تأثيرات التطابق تتطلب رموزًا قوية بما فيه الكفاية أي واعية من الأولية والهدف والسياق ولكنها لا تحتاج إلى إنهاء أو الاعتماد على المعرفة الصريحة لنسب التطابق الخاصة بالسياق.

 

حداثة الصراع في السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس

 

من الآثار التي تمت دراستها بشكل مكثف في السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس هو التكيف مع صراع الاستجابة الذي تم اختباره مؤخرًا، والنتيجة النموذجية التي يطلق عليها أحيانًا تأثير جراتون، هي تقليل تأثيرات التطابق في التجارب التي تتبع مباشرة تجربة غير متوافقة أي محملة بالصراع في مهام التداخل، وتم تكرار هذه الظاهرة على هذا النحو عدة مرات لمهام تداخل مختلفة.

 

التفسير الشائع في السيطرة المعرفية التي تستدعيها الأحداث الضمنية في علم النفس هو أن مواجهة الصراع تساعد في التغلب على الصراع اللاحق من خلال استدعاء آليات التحكم التي تضخم معالجة المعلومات ذات الصلة أو تخفف من معالجة المعلومات غير ذات الصلة.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى