إرشاد مهنيالعلوم التربوية

تخطيط النشاط التدريبي المهني وتحديد الحاجات التدريبية المهنية

اقرأ في هذا المقال
  • تخطيط النشاط التدريبي المهني.
  • تحديد الحاجات التدريبية المهنية.

لكل مؤسسة مهنبة العديد من الأنظمة التي تقوم بالتماشي معها والالتزام بها لتحقيق التوافق المهني والنجاح في المستقبل المهني للمؤسسة، ومنها فيتوجب على جميع الموظفين الالتزام بهذه الأنظمة ومعرفتها بشكل صحيح وذلك من خلال الدورات والبرامج المهنية التدريبية التي توضح للموظف كل شيء يتعلق بالعمل عند البدء بالعمل.

تخطيط النشاط التدريبي المهني:

يتكون التدريب المهني من أجزاء ومقومات مختلفة يختص كل منها بدور خاص وفريد، ولكن تتوقف التأثيرات النهائية للتدريب المهني وكفاءته في تحقيق الأهداف المهنية على مدى التكامل والترابط بين أجزاء ومكونات المؤسسة المهنية نفسها، لذلك يمكننا معرفة أهمية التخطيط للأنشطة والبرامج المهنية التدريبية قبل القيام بها.

تعتبر فكرة التخطيط للنشاط المهني التدريبي من أفضل وأحدث الأفكار التي تستخدمها الإدارة المهنية، بحيث يجمع هذا التخطيط المهني بين العناصر الداخلية والخارجية التي تؤثر في الأنشطة المهنية التدريبية، والقيام بتحليلها وتفسيرها والربط بينها وبين النتائج المحتملة من عملية التدريب المهني، مما يفتح المجال والفرصة للتفكير في جميع العوامل والمؤثرات التي ممكن أن تعترض طريق التدريب المهني وتعرقل من نجاحه.

يتميز نظام التخطيط المهني للأنشطة التدريبية المهنية بمجموعة من المميزات والخصائص، وهي:

  • يتميز بوجود تفاعل ديناميكي بين عناصره ومكوناته الأصلية، مما يؤثر على الأداء المهني للمؤسسة المهنية كاملة.

  • تناول جميع العوامل البيئية المحيطة، والقيام بعمل ترابط وتناسق فيما بينها وبين عناصر وأجزاء التدريب المهني، والتأثير في البيئة المهنية ككل والبيئة المحيطة بالعمل بشكل خاص.

  • يتصف بتنمية سريعة وتطوّر للسلوكيات الخاصة بالموظفين نحو الإيجابية.

  • يهتم هذا التخطيط المهني بوجود عمليات التواصل والاتصال المهني التي تؤثر في سلوكيات المؤسسة المهنية كاملة بجميع أعضاءها.

  • الإحساس بمدى التناسق مع متطلبات البيئة المهنية واحتياجاتها، من ثم القدرة على تعديل ما يتم من أنشطة مهنية تدريبية وتصحيح مسارها لتتوافق مع متطلبات البيئة المهنية الخاضعة للتغيير.

تحديد الحاجات التدريبية المهنية:

لا بد من تشخيص المواقف والمشاكل المهنية التي تمر بها المؤسسة المهنية والتحديات التي تتعترضها، والتي تتطلب برنامج مهني تدريبي، كما أن الحاجة إلى التدريب المهني تظهر وتبرز بشكل كبير في حالة وجود تغيُّرات تنظيمية في البيئة المهنية للعمل، حيث إنَّ الإنتاج أو الخدمة التي تقرر المؤسسة المهنية إنتاجها لا بُدَّ أن يعد لها برنامجاً مهني تدريبي، لتدريب الموظفين على كيفية القيام بها وإنتاجها.

المصدر
مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى