العلوم التربويةعلم النفس

ما هي سمات الوعي في علم النفس

يطلب سؤال الماهية وصف ونمذجة السمات الرئيسية للوعي في علم النفس، لكن السمات ذات الصلة فقط ستختلف باختلاف نوع الوعي الذي يهدف علماء النفس إلى التقاطه، حيث أنه قد تختلف السمات الرئيسية للوعي وخاصة عندما تتعلق بأنواع الوعي المختلفة، ومع ذلك من خلال بناء نظريات مفصلة لكل نوع قد نأمل في العثور على روابط مهمة بينها وربما حتى اكتشاف أنها تتطابق في بعض الجوانب الرئيسية على الأقل.

 

ما هي سمات الوعي في علم النفس

 

تتمثل سمات الوعي في علم النفس من خلال ما يلي:

 

وجود بيانات الشخص الأول والشخص الثالث معاً

 

سيتطلب المشروع الوصفي العام لوصف سمات الوعي في علم النفس مجموعة متنوعة من أساليب البحث، فعلى الرغم من أن المرء قد يعتبر بطرق هامشية سمات الوعي مباشرة للغاية بحيث لا تتطلب أي طرق منهجية لجمع البيانات، فإن المهمة المعرفية هي في الواقع بعيدة كل البعد عن كونها غير مهمة.

 

يوفر الوصول الاستبطاني من منظور الشخص الأول في الوعي مصدرًا غنيًا وأساسيًا للبصيرة في حياتنا العقلية الواعية، ولكنه ليس كافياً في حد ذاته ولا حتى مفيدًا بشكل خاص ما لم يتم استخدامه بطريقة مدربة ومنضبطة، حيث يتطلب جمع الأدلة اللازمة حول بنية التجربة أن نصبح مراقبين ذاتيين متطورين من الناحية الظاهرية وأن نكمل نتائجنا الاستبطانية بأنواع عديدة من بيانات الشخص الثالث المتاحة للمراقبين الخارجيين.

 

كما عرف علماء النفس الظاهري لأكثر من قرن من الزمان، فإن اكتشاف أساس الخبرة الواعية يتطلب موقفًا داخليًا صارمًا وموجهًا يختلف تمامًا عن شكلنا اليومي من الإدراك الذاتي، وتتطلب الملاحظة الماهرة من النوع المطلوب التدريب والجهد والقدرة على تبني وجهات نظر بديلة حول تجربة الفرد.

 

ربما تكون الحاجة إلى البيانات التجريبية من منظور الشخص الثالث التي تم جمعها من قبل الملاحظين الخارجيين أكثر وضوحًا فيما يرتبط بأشكال الوعي الوظيفية الأكثر وضوحًا مثل وعي الوصول، ولكنها مطلوبة حتى فيما يتعلق بالوعي الظاهري والنوعي، على سبيل المثال يمكن لدراسات العجز التي تربط مختلف مواقع الضرر العصبية والوظيفية مع تشوهات التجربة الواعية أن تجعلنا على دراية بجوانب البنية الظاهرية التي تفلت من وعينا الاستبطاني الطبيعي.

 

كما تظهر دراسات الحالة هذه يمكن للأشياء أن تتفكك في التجربة التي تبدو موحدة بشكل لا ينفصل أو فريدة من وجهة نظرنا العادية من منظور الشخص الأول، أو لاختيار مثال آخر يمكن أن تجعلنا بيانات الشخص الثالث على دراية بكيفية تأثير تجاربنا في التمثيل وتجاربنا في توقيت الحدث على بعضها البعض بطرق لا يمكننا تمييزها من خلال الاستبطان فقط، كما أن الحقائق التي تم جمعها بواسطة أساليب الشخص الثالث هذه لا تتعلق فقط بأسباب أو قواعد الوعي وغالبًا ما تتعلق ببنية الوعي الظاهري نفسه.

 

ستكون الأساليب التفاعلية من منظور الشخص الأول والثالث وربما حتى الشخص الثاني ضرورية لجمع الأدلة المطلوبة، باستخدام كل مصادر البيانات هذه نأمل أن نتمكن من بناء نماذج وصفية مفصلة لأنواع مختلفة من الوعي، على الرغم من أن السمات المحددة الأكثر أهمية قد تختلف بين الأنواع المختلفة.

 

وجود الطابع النوعي

 

غالبًا ما يُعادل الطابع النوعي للوعي بما يسمى الإحساس الخام، حيث لا يقتصر النوع ذي الصلة من السمات النوعية على الإدراك الحسي، ولكن يُنظر إليه عادةً على أنه موجود كجانب من جوانب الحالات التجريبية بشكل عام مثل الأفكار أو الرغبات المتمرسة.

 

قد يبدو أن وجود مثل هذه المشاعر يمثل علامة على عتبة الحالات أو المخلوقات الواعية حقًا، إذا كان الكائن الحي يستشعر ويستجيب بطرق مناسبة لعالمه فقد يُعتبر واعياً في أحسن الأحوال بمعنى فضفاض وأقل من المعنى الحرفي، أو هكذا على الأقل يبدو لأولئك الذين يأخذون الوعي النوعي بمعنى ما هو عليه أن يكونوا مركزيًا فلسفيًا وعلميًا.

 

في حالة عدم وجود مثل هذا النموذج فإن الأخطاء الواقعية أو الوصفية مرجحة للغاية في الوعي، على سبيل المثال تتعامل المزاعم حول عدم وضوح الرابط بين اللون الأحمر ذي الخبرة وأي ركيزة عصبية محتملة لمثل هذه التجربة في بعض الأحيان على جودة اللون ذات الصلة على أنها خاصية بسيطة وفريدة من نوعها، ولكن الاحمرار الهائل موجود في الواقع داخل لون معقد مساحة ذات أبعاد منهجية متعددة وعلاقات تشابه، إن فهم جودة اللون المحددة بالنسبة إلى تلك البنية العلائقية الأكبر لا يمنحنا فقط فهمًا وصفيًا أفضل لطبيعته النوعية بل قد يوفر أيضًا بعض الخطافات التي قد يعلق بها المرء روابط نفسية.

 

وجود الهيكل الهائل

 

لا ينبغي الخلط بين البنية الهائلة والبنية النوعية للوعي، على الرغم من الاستخدام القابل للتبادل أحيانًا لكل من الوعي التفسيري والخصائص الظاهرية في الأدبيات النفسية، حيث يغطي التنظيم الهائل جميع أنواع النظام والبنية المختلفة الموجودة في مجال الخبرة، أي داخل مجال العالم كما يبدو لنا، ومن الواضح أن هناك روابط مهمة بين الظواهر والنوعية، ففي الواقع يمكن فهم الوعي التفسيري بشكل أفضل على أنها خواص للأشياء الظاهرية أو الخبيرة، ولكن في الواقع هناك ما هو أكثر بكثير من الظواهر من المشاعر الخام.

 

كما أظهر علماء النفس الظاهري فإن البنية الظاهرية للوعي وللتجربة مقصودة بشكل كبير ولا تتضمن فقط الأفكار والصفات الحسية، بل تتضمن أيضًا تمثيلات معقدة للوقت، والفضاء، والسبب، والجسد، والنفس، والعالم، والهيكل المنظم للواقع المعاش بجميع أشكاله المفاهيمية وغير المفاهيمية؛ نظرًا لأن العديد من الحالات غير الواعية لها أيضًا جوانب مقصودة وتمثيلية، فقد يكون من الأفضل اعتبار البنية الظاهرية على أنها تتضمن نوعًا خاصًا من التنظيم والمحتوى المتعمد والتمثيلي، النوع المرتبط بشكل مميز بالوعي.

 

تتطلب الإجابة عن سؤال الماهية حسابًا دقيقًا للإطار التمثيلي المتماسك والمنظم بكثافة والذي يتم تضمين تجارب معينة فيه؛ نظرًا لأن معظم هذه البنية متضمنة فقط في تنظيم التجربة، فلا يمكن قراءتها فقط عن طريق الاستبطان، إن صياغة بنية المجال الظاهري بطريقة واضحة ومعقولة هي عملية طويلة وصعبة من الاستدلال وبناء النموذج، ويمكن أن يساعد الاستبطان في ذلك ولكن هناك حاجة أيضًا إلى الكثير من بناء النظرية والبراعة.

 

دور سمة الذاتية في الوعي في علم النفس

 

الذاتية هي مفهوم آخر يُعادل أحيانًا بالجوانب النوعية أو الظاهرية للوعي في الأدبيات النفسية، ولكن مرة أخرى هناك سبب وجيه للاعتراف به، على الأقل في بعض أشكاله، باعتباره سمة مميزة للوعي تتعلق بالنوعية، وظاهرة ولكنها مختلفة عن كل منها، على وجه الخصوص يتعلق الشكل المعرفي للذات بالقيود الظاهرة على المعرفة أو حتى قابلية فهم الحقائق المختلفة حول التجربة الإدراكية.

 

ما إذا كانت الحقائق حول التجربة محدودة حقًا من الناحية المعرفية بهذه الطريقة، فهي مفتوحة للنقاش لكن الادعاء بأن فهم الوعي يتطلب أشكالًا خاصة من المعرفة والوصول من وجهة النظر الداخلية معقول بشكل بديهي وله تاريخ طويل، وبالتالي فإن أي إجابة مناسبة لسؤال الماهية يجب أن تتناول الحالة المعرفية للوعي، سواء قدرتنا على فهمه أو حدوده.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى