أساليب التدريسالعلوم التربوية

ما هي مكونات البيئة التعليمية الفعالة؟

اقرأ في هذا المقال
  • بيئة تعليمية فعالة.
  • ما هي الخطوات التي تجعل البيئة الصفية بيئة تعليمية فعالة؟
  • ما هي مكونات بيئة التعلم الفعالة؟

بيئة تعليمية فعالة:

 

تعتبر المدرسة مكان تعلم الطلاب وهذا هو المبدأ الأساسي الذي نعلمه لأبنائنا الطلاب منذ اليوم الأول الذي نرسلهم فيه إلى المدرسة، وهو القوة الدافعة وراء السعي لخلق أفضل بيئة تعليمية لهم، حيث أن بناء مدارس جديدة وتوظيف معلمين جيدين، وتقييم أساليب التدريس الجديدة بانتظام، وتعديل باستمرار الفصول الدراسية التي يملكها المعلم التربوي لخلق أفضل بيئة تعليمية للطلاب، ومع ذلك على الرغم من التركيز المستمر على إيجاد الأفضل، لا يزال البحث مستمرًا، حيث يتعلم المعلم التربوي باستمرار، ويطلب المزيد حول ما يساعد الطلاب على التعلم، ولذلك يجب الاهتمام والعناية بالبيئة التعليمية لتصبح بشكل فعال.

 

تعدّ بيئة التعلم أنها عبارة عن المواقع المادية والسباقات والثقافات المتعددة والمتنوعة التي يتعلم فيها الطلاب، نظراً لأن الطلاب قد يتعلمون ضمن مجموعة متنوعة من الإعدادات، في غالبية الأحيان يتم استخدام المصطلح كبديل أكثر دقة أو مفضلاً للفصل الدراسي، والذي يحتوي على دلالات محددة وتقليدية اكثر، أي غرفة بها صفوف من مكاتب وسبورة.

 

يشمل مصطلح بيئة التعلم: بأنّه عبارة عن ثقافة المدرسة أو الفصل وروحها وخصائصها الأساسية، بما في ذلك كيفية تفاعل الطلاب مع بعضهم البعض ومعاملتهم، بالإضافة إلى الطرق التي ينظم بها المعلم التربوي بيئة تعليمية من أجل تسهيل عملية تعلم الطلاب خلالها وبشكل افضل، ويعترف هذا التعريف بأن الطلاب يتعلمون بعدة طرق مختلفة في سياقات مختلفة للغاية، نظرًا لأن الطلاب يجب أن يقوموا بالتعلم، فإن الهدف هو خلق بيئة كاملة للتعلم تعمل على تحسين قدرة الطلاب على التعلم، ولا توجد بالطبع بيئة تعليمية مثالية واحدة، بل إن هناك عدد لا حصر له من بيئات التعلم الممكنة، وهو ما يجعل التدريس ممتعًا للغاية.

 

ما هي الخطوات التي تجعل البيئة الصفية بيئة تعليمية فعالة؟

 

هناك مجموعة متعددة ومتنوعة من الخطوات التي ينبغي على المعلم التربوي اتباعها والتقيد بها من أجل العمل على توفير بيئة صفية فعالة للطلاب، ويحقق المعلم من خلالها الأهداف التي يود العمل على تحقيقها، وتتمثل هذه الخطوات من خلال ما يلي:

 

1- قيام المعلم التربوي على تقييم فعالية مساحة البيئة الصفية: من أجل معرفة ما قد يرغب المعلم التربوي في تغييره في الفصول الدراسية الخاصة به، ويجب عليه أن يعرف مدى فعالية بيئة التعلم الخاصة به، وفي حال كان الطلاب يطرحون أسئلة أكثر من المعلم التربوي فهذه علامة تدل على مشاركتهم، بالحديث عن المشاركة فهذه علامة جيدة أخرى إذا كان المعلم التربوي يعرف الطلاب جيدًا، كلما عرف المعلم الطلاب بشكل أفضل، زاد احتمال قيام المعلم على إنشاء مساحة من أجل القيام على تسهيل هذه الاتصالات، وهذه أولوية متزايدة الأهمية يجب تبنيها، حيث تبرز الاتجاهات نحو التعلم المخصص الحاجة إلى معرفة الطلاب حتى يعرف المعلم التربوي كيفية الوصول إليهم.

 

بينما يفكر المعلم في مدى قدرته على تدريس كل طالب على حدة، يجب على المعلم أيضًا تحديد ما إذا كان الطلاب يعرفون موقفهم من حيث التوقعات الخاصة بالسلوك والأكاديميين، وإذا أعرب الطلاب باستمرار عن قطع الاتصال بين الطريقة التي ينظرون بها إلى أنفسهم والطريقة التي يؤدون بها أو يتصرفون بالفعل، فهناك نقص في الوضوح الذي يمكن تحسينه على الأرجح، ويمكن أن تكون مساحة الفصل الدراسي لدى المعلم مليئة بالفرص لتسهيل هذا النوع من التغيير.

 

إن الجزء الأساسي من إدارة الفصل الدراسي بمجرد أن يتعامل بشكل أفضل مع مدى فعالية بيئة التعلم الخاصة بالمعلم، فقد حان الوقت من أجل إعادة النظر في طرق لتطويرها وتحسينها، بغض النظر عن مدى فعاليتها بالفعل. إن الإعداد المادي لبيئة المعلم التعليمية هو جزء أساسي من إدارة الفصل الدراسي، وإن الفصل الدراسي المصمم جيدًا يمكن أن يعزز تحصيل الطلاب بنسبة 25 بالمائة.

 

2- اعتبارات جلوس الطلاب في البيئة الصفية: تعد هذه الخطوة من إحدى أكبر الطرق التي يمكن من خلالها تغيير حجرة الدراسة، وعندما يفكر المعلم في الأمر، تشغل مقاعد الطلاب غالبية المساحة في الفصل الدراسي، لذلك من الضروري التفكير في طريقة ترتيب المكاتب والطاولات والكراسي، ويمكن أن يقطع التكوين الذي يختاره المعلم التربوي شوطًا طويلاً نحو وضع الطلاب في العقلية الصحيحة.

 

3- تدريس المعلم التربوي جميع الطلاب: عند ترتيب المقاعد ينبغي على المعلم التفكير أيضًا في احتياجات الطلاب الاجتماعية والعاطفية والعملية، وقد يكون من الأفضل لبعض الطلاب الجلوس بالقرب من الباب، وقد يكون أداء الآخرين أفضل بالقرب من النافذة، أو أمام الفصل أو في الخلف، حيث أن هذا ما يقصد بإنه يجب على المعلم التدريس لجميع الطلاب، ويمكن أن تكون الحالات الطبية أو الإعاقات العقلية أو الجسدية أو المشكلات العاطفية أو مضاعفات الجدولة عوامل تؤثر على من يجلس في المكان.

 

4- قيام المعلم على تحديد التوقعات: ينبغي على المعلم التربوي أن يجعل حياته أسهل في توضيح أنواع السلوك المسموح بها في أي أجزاء من البيئة الصفية، ويمكن توجيه الطلاب إلى التزام الهدوء في مكتبة الفصل الدراسي، على سبيل المثال بينما تسمح منطقة التعلم النشط في جميع أنحاء الغرفة بسلوك أكثر صخبًا.

 

ويمكن المعلم جعل توقعاته أكثر وضوحًا من خلال وضع عناصر الفصل بطريقة منظمة جيدًا، وبهذه الطريقة عندما يستيقظ الطلاب لإحضار شيء ما  فيعرفون مكانها ويعرفون أنهم لا يستطيعون الإفلات من التجول في الغرفة.

 

5- لجوء المعلم التربوي إلى استخدم جدران البيئة الصفية: يملك المعلم التربوي مساحة معينة لكل بيئة صفية ولذلك ينبغي عليه استخدام كل مساحة منها حتى جدران البيئة الصفية، بحيث يمكن استخدام الجدران لنقل المعلومات العملية مثل المهام وإجراءات الفصل الدراسي، أو استخدامها كأماكن للاقتباسات أو الملصقات أو جوائز الفصل الدراسي.

 

6- قيام المعلم على استخدام البيئات الحديثة: يمكن تحقيق العديد من التغييرات السابقة، من خلال تخصيص بعض الوقت بعد المدرسة أو في عطلة نهاية الأسبوع، وفي غضون ذلك تتطلب التغييرات الأخرى مزيدًا من الوقت لتحقيقها، وربما المزيد من المال، حيث أن هناك مجموعة من العوامل مثل الراحة الحرارية وجودة الهواء والصوتيات وضوء النهار، ووجد أن هناك مجموعة عديدة من الطلاب كانوا أكثر فخراً بالذهاب إلى المدرسة في المباني الحديثة حيث تم إعطاء الأولوية لهذه العوامل، وفي الوقت نفسه كان الطلاب أكثر سعادة وهدوءًا وأكثر استعدادًا للتعلم في الفصول الدراسية الحديثة.

 

7- استغلال المعلم والاستفادة من التكنولوجيا: الطلاب الأكثر راحة يميلون إلى التعلم بشكل أفضل، تتمثل إحدى طرق تعزيز راحة البال هذه في طمأنتهم بوجود خطة في حالة الطوارئ في المبنى، تلعب التكنولوجيا دورًا متزايدًا في كيفية استجابة المباني لحالات الطوارئ المحتملة، سواء كانت حرائق أو طقس قاسي أو سيناريوهات إغلاق، الاتصالات المتكاملة وأنظمة الطوارئ، تجعل من السهل على الموظفين تنسيق الاستجابات لحالات الطوارئ هذه.

 

ما هي مكونات بيئة التعلم الفعالة؟

 

ربما يكون تطوير بيئة تعليمية شاملة للطلاب في دورة أو برنامج معين هو الجزء الأكثر إبداعًا في عملية التدريس، في حين أن هناك ميلًا للإعتماد إما على بيئات التعلم المؤسسية المادية مثل الفصول الدراسية وقاعات المحاضرات والمختبرات، أو على التقنيات المستخدمة لإنشاء بيئات التعلم الشخصية عبر الشبكة العنكبوتية، فإن بيئات التعلم أوسع من هذه المكونات المادية فقط، وهناك مجموعة متنوعة ومتعددة من المكونات التي تتحلى في بيئة التعلم الفعالة، وتتمثل هذه المكونات من خلال ما يلي:

 

  • خصائص وسمات الطلاب.

 

  • أهداف وغايات عمليات التدريس والتعلم.

 

  • الأنشطة التي سوف تقوم على دعم عملية التعلم بشكل أفضل.

 

  • استراتيجيات التقييم التي من شأنها القيام على قياس التعلم ودفعه بشكل أحسن.

 

  • الثقافة التي تبث بيئة التعلم.

 

المصدر
طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى