العلوم التربويةعلم النفس

مفارقة سيمبسون في علم النفس

يمكن عكس اتجاه الارتباط على مستوى الأفراد داخل المجموعات الفرعية التي تتألف منها تلك المجموعة أو ملاحظة ملفتة للنظر وتسمى مفارقة سيمبسون في علم النفس، حيث أنه عند مواجهة هذا النمط غالبًا ما ينظر إليه علماء النفس على أنه أمر شاذ، هنا تجادل مفارقة سيمبسون بأنها أكثر شيوعًا مما كان يعتقد تقليديًا، وعادة ما تؤدي إلى تفسيرات غير صحيحة ويحتمل أن تكون لها عواقب وخيمة.

 

مفارقة سيمبسون في علم النفس

 

بالمعنى الدقيق للكلمة فإن مفارقة سيمبسون في علم النفس ليس في الواقع مفارقة، ولكنه ميزة غير متوقعة للبيانات المجمعة، والتي قد تنشأ عندما يتم رسم الاستنتاجات السببية عبر مستويات تفسيرية مختلفة من السكان إلى المجموعات الفرعية، أو من المجموعات الفرعية إلى الأفراد، أو من البيانات المقطعية إلى التغييرات داخل الفرد بمرور الوقت، حيث يتعلق أحد الأمثلة المتعارف عليها للقبول الاجتماعي بالتحيز المحتمل بين الجنسين في القبول في كلية الدراسات العليا في بيركلي.

 

بشكل عام تم قبول عدد أقل نسبيًا من الإناث من الذكور في مدارس الدراسات العليا 84٪ ذكور مقابل 78٪ إناث، ومع ذلك عندما يتم فحص نسب القبول لمدارس الدراسات العليا الفردية، فإن النمط العكسي ينطبق في كليهما المدرسة (أ و ب) نسبة الإناث المقبولين أكبر من الذكور 97 مقابل 91٪ في المدرسة أ و 33 مقابل 20٪ في المدرسة ب، حيث يبدو هذا متناقضًا على الصعيد العالمي، ويبدو أن هناك تحيزًا للذكور، ولكن عندما يتم أخذ مدارس الدراسات العليا الفردية في الاعتبار، يبدو أن هناك تحيزًا تجاه الإناث.

 

يتعارض هذا مع تفسيرنا السببي الضمني للبيانات الإجمالية وهو أن نسب البيانات الإجمالية 84٪ ذكور و 78٪ إناث تقدم معلومات حول الاحتمالات النسبية لقبول المتقدمين من الذكور أو الإناث إذا كانوا سيقدمون إلى مدرسة الدراسات العليا بيركلي.

 

في هذا المثال ينشأ مفارقة سيمبسون في علم النفس بسبب اختلاف نسب الذكور والإناث الذين يحاولون دخول المدارس التي تختلف في عتبات قبول الطلاب، ويلاحظ أن مفارقة سيمبسون في علم النفس ليس مفاجئًا في رؤية تغير المقادير عند الشرطية أمر شائع، ورؤية مثل هذه التغييرات تتحول إلى انعكاس إشارة وليس من غير المألوف أيضًا، ومع ذلك على الرغم من كونها غير مهمة من الناحية الحسابية، إلا أن انعكاسات الإشارات ضرورية للعلم والسياسة.

 

على سبيل المثال فإن التأثير الاجتماعي الإيجابي الصغير لدواء ما على التعافي، أو الإصلاح التعليمي على أداء التعلم، يوفر حوافز لمزيد من البحث النفسي، واستثمار الموارد والتنفيذ، على النقيض من ذلك قد يتطلب التأثير السلبي استدعاء عقار ما، ووقف الجهود البحثية عند اكتشافه بعد التنفيذ ويمكن أن يولد مخاوف أخلاقية خطيرة للغاية، قد ينطوي مفارقة سيمبسون في علم النفس على فرق أكثر أهمية في القرارات المستندة إلى الأول خاطئة من حيث الدرجة، لكن تلك القائمة على الأخير عينيًا.

 

هذا يمكن أن يخلق احتمالية كبيرة للضرر وإغفال المنفعة، حيث أن مفارقة سيمبسون مرتبطة من الناحية المفاهيمية والتحليلية بالعديد من التحديات والتقنيات الإحصائية، بما في ذلك الاستدلال السببي، والمغالطة البيئية، ومفارقة لورد، ومطابقة درجة الميل، ومتغيرات القامع، والاستقلال الشرطي، والارتباطات الجزئية، حيث أن الموضوع الأساسي المشترك لهذه التقنيات هو أنها معنية بطبيعة الاستدلال السببي، والتحدي هو ما تبرره الاستدلالات بناءً على البيانات التي نلاحظها.

 

مفارقة سيمبسون في الحياة الواقعية

 

على الرغم من حقيقة أنه تم التعرف على مفارقة سيمبسون في علم النفس بشكل متكرر في مجموعات البيانات، فإن الحالات الموثقة غالبًا ما يتم التعامل معها كاستثناءات جديرة بالملاحظة، حيث ينعكس هذا بشكل واضح في العنوان الاستفزازي لإحدى الأوراق البحثية في مفارقة سيمبسون في الحياة الواقعية، ومع ذلك هناك أسباب للشك في الافتراض الافتراضي بأن مفارقة سيمبسون في علم النفس هو فضول نادر.

 

في علم النفس تم التعرف على مفارقة سيمبسون في مجموعة واسعة من المجالات، بما في ذلك دراسة الذاكرة، واتخاذ القرارات، والاستراتيجيات في ألعاب معضلات السجناء، وتتبع التغيرات في تغيرات الأداء التعليمي بمرور الوقت، واستراتيجيات الاستجابة، والاعتلال المشترك النفسي المرضي، وتداخل الضحية مع الجاني، واستخدام مضادات الذهان للخرف، وحتى التحليلات التلوية في المنهج التجريبي في البحث النفسي.

 

لا يمكن استخدام دراسات المحاكاة بمعزل عن غيرها، لتقدير مدى انتشار مفارقة سيمبسون في علم النفس في الأدبيات المنشورة، نظرًا لوجود العديد من الآليات المعقولة التي قد تبالغ الأدبيات المنشورة في تقديرها أي الأمثلة التجريبية لمفارقة سيمبسون مثيرة للاهتمام وبالتالي من المحتمل نشرها، أو التقليل من مجموعات البيانات التي تحتوي على حالات مفارقة سيمبسون قد تسفر عن إجابات غامضة أو متضاربة، مما قد يؤدي إلى إحداث تأثيرات نوع درج الملفات، والانتشار الحقيقي لمفارقة سيمبسون.

 

لسوء الحظ فإن إعادة تحليل افتراضية للبيانات الأولية في الأدبيات المنشورة لتقدير الانتشار الحقيقي للحساسية الشخصية ستعاني من مشاكل مماثلة أظهر العمل السابق أن احتمال مشاركة البيانات لا علاقة له بطبيعة البيانات، ومع ذلك هناك أسباب وجيهة للاعتقاد بأن مفارقة سيمبسون قد تحدث في كثير من الأحيان أكثر مما ورد في الأدبيات، بما في ذلك حقيقة أن الناس ليسوا بالضرورة بارعين للغاية في اكتشاف التناقض عند ملاحظته.

 

ومع ذلك تشير دراسات أخرى في البحث النفسي إلى أنه في بعض الظروف تأخذ الموضوعات في الاعتبار حالات الطوارئ المشروطة من أجل الحكم على الفعالية السببية للمواقف، وفي امتداد لهذه النتائج أن المدى الذي يأخذ به الناس في الحسبان الاحتمالات الشرطية بشكل مناسب يعتمد على تفعيل النماذج العقلية من أعلى إلى أسفل مقابل من أسفل إلى أعلى للأسباب المتفاعلة، وفي سلسلة من التجارب التي كان على المشاركين فيها الحكم على فعالية نوع من الأحداث، كان الناس قادرين على تقدير المعدلات الصحيحة عندما تم تحضيرهم بواسطة إشارة بصرية تمثل العامل المسبب الأساسي.

 

تقترح المحاكاة والدراسات التجريبية المذكورة في علم النفس أن مفارقة سيمبسون قد تحدث بشكل متكرر، وأن الناس غالبًا ما يكونون فقراء في التعرف عليها، عندما يمر مفارقة سيمبسون دون أن يلاحظها أحد، قد يتم استخلاص استنتاجات غير صحيحة، ونتيجة لذلك قد تكون القرارات المتعلقة بتخصيص الموارد بما في ذلك الوقت والمال مضللة، وقد تكون التفسيرات خاطئة ليس فقط من حيث الدرجة ولكن أيضًا في النوع، مما يشير إلى الفوائد حيث قد تكون هناك عواقب سلبية، لذلك من المفيد أن نفهم متى يحتمل حدوث مفارقة سيمبسون، وكيفية التعرف عليها، وكيفية التعامل معها عند الاكتشاف.

 

مفارقة سيمبسون في البيانات النفسية التجريبية

 

معظم الأمثلة المتعارف عليها للحالة الذهنية هي الحالات التي يؤدي فيها التقسيم إلى مجموعات فرعية إلى استنتاجات مختلفة عما عند دراسة البيانات النفسية المجمعة فقط، هنا يتم توسيع نطاق مفارقة سيمبسون لتشمل بعض الأنواع الشائعة الأخرى من الاستدلالات الإحصائية.

 

حيث سوف تظهر أن مفارقة سيمبسون قد تحدث أيضًا عند استخلاص الاستنتاجات من الأنماط الملحوظة بين الأشخاص إلى الأنماط التي تحدث داخل الأشخاص بمرور الوقت، هذا مهم بشكل خاص لعلم النفس؛ لأنه ليس من غير المألوف أن يستخلص علماء النفس مثل هذه الاستنتاجات، على سبيل المثال في دراسات علم نفس الشخصية وعلم النفس التربوي وأبحاث الذكاء.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى