العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هو مصطلح الفنلدة؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الفنلدة
  • منشأ الفنلدة والاستخدام الدولي
  • التصور الفنلندي

غالباً ما يعتبر المصطلح ازدرائياً، حيث نشأت في الجدل السياسي في ألمانيا الغربية في أواخر الستينيات والسبعينيات. نظراً لاستخدام المصطلح في ألمانيا ودول الناتو الأخرى، فقد أشار إلى قرار دولة عدم تحدي جار أكثر قوة في السياسة الخارجية، مع الحفاظ على السيادة الوطنية. يتم استخدامه بشكل شائع للإشارة إلى سياسات فنلندا فيما يتعلق بالاتحاد السوفييتي خلال الحرب الباردة، لكن يمكن أن يشير بشكل عام إلى علاقات دولية مماثلة، مثل: موقف الدنمارك تجاه ألمانيا بين سنة 1871 و 1945، أو سياسات الحكومة السويسرية تجاه ألمانيا النازية حتى نهاية الحرب العالمية الثانية.

مفهوم الفنلدة:

الفنلندية هي العملية التي تجعل دولة قوية واحدة دولة مجاورة أصغر، حيث تلتزم بقواعد السياسة الخارجية السابقة، مع السماح لها بالحفاظ على استقلالها الاسمي واستقلالها والنظام السياسي. المصطلح يعني “أن تصبح مثل فنلندا” في إشارة إلى تأثير الاتحاد السوفييتي على سياسات فنلندا خلال الحرب الباردة.

منشأ الفنلدة والاستخدام الدولي:

في ألمانيا تم استخدام المصطلح بشكل أساسي، من قبل مؤيدي التكيف الأقرب لسياسات الولايات المتحدة، وعلى رأسهم فرانز جوزيف شتراوس، لكن تم صياغته في البداية في النقاش العلمي، حيث أصبح معروفاً من قبل علماء السياسة الألمان والتر هالستين وريتشارد لوفينثال، مما يعكس الآثار المخيفة لانسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا. لقد تم استخدامه في مناقشات دول الناتو، رداً على محاولات ويلي برانت لتطبيع العلاقات مع ألمانيا الشرقية، والشكوك التالية واسعة النطاق في ألمانيا، ضد قرار المسار المزدوج لحلف الناتو. في وقت لاحق بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، لقد تم استخدام المصطلح في فنلندا للإشارة إلى التطرف بعد سنة 1968، في النصف الأخير من حقبة Urho Kekkonen.

التصور الفنلندي:

في فنلندا لقد كان ينظر إلى مصطلح “الفنلندية” على أنه نقد صريح، نابع من عدم القدرة على فهم الجوانب العملية، لكيفية حاجة أمة صغيرة للتعامل مع قوة عظمى مجاورة دون أن تفقد سيادتها. لقد وجدت هذه الإجراءات العملية في المقام الأول؛ بسبب التأثير المستمر للحكم الروسي في الفترة، التي سبقت حصول الفنلنديين على السيادة، وبسبب توازن القوى غير المستقر، باتجاه الشرق الناشئ من دولة ممتدة جغرافياً، لكنها قليلة السكان مع قوة عظمى إمبريالية تقليدية عبر الحدود.


لقد كان السبب الرئيسي لانخراط فنلندا في الفنلدة، هو السياسة الواقعية في المقام الأول: البقاء على قيد الحياة ىمن ناحية أخرى، تم استخدام تهديد الاتحاد السوفييتي أيضاً في السياسة الداخلية لفنلندا، بطريقة ربما أدت إلى تعميق الفنلندية.


أبرمت فنلندا مثل هذه الصفقة مع حكومة جوزيف ستالين، في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي، وقد حظيت باحترام كبير من كلا الحزبين ولمصلحة كلا الحزبين، حتى سقوط الاتحاد السوفييتي في سنة 1991. بينما أدركت النخبة السياسية والفكرية الفنلندية في الغالب المصطلح، للإشارة أكثر إلى مشاكل السياسة الخارجية للبلدان الأخرى، والمقصود في الغالب للاستهلاك المحلي في بلد المتحدث نفسه، حيث اعتبر العديد من الفنلنديين العاديين هذا المصطلح مسيئاً للغاية.


لقد كانت السياسة الخارجية لفنلندا قبل هذه الصفقة متنوعة: الاستقلال عن الإمبراطورية الروسية، بدعم من ألمانيا الإمبراطورية في سنة 1917، المشاركة في الحرب الأهلية الروسية بدون إعلان رسمي للحرب، جنباً إلى جنب مع الوفاق الثلاثي 1918 – 1920، تحالف غير مصدق عليه مع بولندا في سنة 1922، حيث انتهى الارتباط بالدول الاسكندنافية المحايدة والديمقراطية، في الثلاثينيات بحرب الشتاء سنة 1939، التي خسرتها فنلندا ضد الاتحاد السوفييتي، وأخيراً في سنة 1940 التقارب مع ألمانيا النازية، القوة الوحيدة القادرة والراغبة في مساعدة فنلندا، ضد الاتحاد السوفييتي التوسعي، مما أدى إلى عودة فنلندا إلى الحرب العالمية الثانية في سنة 1941.


لقد أدت هزيمة الفيرماخت في معركة ستالينجراد بفنلندا، إلى العودة إلى تقاليدها في القرن التاسع عشر، التي كان ينظر إليها على أنها ناجحة للغاية حتى الترويس في فنلندا 1899-1905. أدرك قادة فنلندا أن معارضة السوفييت وجهاً لوجه لم تعد ممكنة، حيث لم تكن أي قوة دولية قادرة على تقديم الدعم اللازم. لقد كانت ألمانيا النازية الداعم الرئيسي لفنلندا ضد روسيا لتخسر الحرب.


لم تكن السويد كبيرة بما يكفي، حيث كانت قيادتها حذرة من مواجهة روسيا، وكانت القوى الغربية متحالفة مع الاتحاد السوفييتي. هكذا كان على فنلندا أن تواجه جارتها الأكبر بمفردها، دون حماية أي قوة عظمى. كما في القرن التاسع عشر، اختارت فنلندا عدم تحدي السياسة الخارجية لروسيا السوفييتية، لكنها حرصت على الحفاظ على استقلالها.

المصدر
وداعا للطبقة الوسطى، رمزي زكيالإبداع... والحرية، رمضان بسطاويسييا جوان خبرّ دولتك و مقالات أخرى، أنس يحيى مذكرات رجال الديلوماسية المصرية من أجل السلام، محمد محمد جوادي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى