العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الماذالوية؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الماذالوية
  • تاريخ مصطلح الماذالوية
  • لمحة عن الماذالوية

ترتبط الماذالوية بشكل خاص بالدعاية السوفييتية والروسية، عندما وجهت الانتقادات إلى الاتحاد السوفييتي أثناء الحرب الباردة، حيث كان الرد السوفييتي غالباً “ماذا عن..” متبوعاً بحدث في العالم الغربي. ووفقاً للكاتب والناشط السياسي الروسي غاري كاسباروف، فقد صيغت هذه الكلمة لوصف الاستخدام المتكرر للتحريف الخطابي، من قبل المدافعين والدكتاتوريين السوفييت، الذين سيواجهون اتهامات القمع، المجازر، غولاج والترحيل القسري بواسطة التذرع بالعبودية الأمريكية والعنصرية، والإعدام خارج نطاق القانون. لقد تم استخدام Whataboutism من قبل السياسيين والدول الأخرى أيضاً.

مفهوم الماذالوية:

Whataboutism المعروفة أيضاً باسم whataboutery، هو نوع من المغالطة المنطقية التي تحاول تشويه سمعة موقف الخصم، عن طريق اتهامهم بالنفاق دون دحض أو دحض حجتهم بشكل مباشر.

تاريخ مصطلح الماذالوية:

وفقاً للصحفي الروسي كونستانتين فون إيغيرت، لقد نشأ المصطلح في الستينيات من القرن الماضي، باعتباره وصفاً ساخراً لجهود الاتحاد السوفييتي في مواجهة النقد الغربي. مع ذلك لا توجد أمثلة على المصطلح المطبق، على الاتحاد السوفييتي قبل استخدامه في العصر سنة 1978.


لقد استخدم الصحفي البريطاني إدوارد لوكاس كلمة whataboutism، في مدونة بتاريخ 29 أكتوبر سنة 2007، كجزء من يوميات حول روسيا تم طبعها في عدد 2 نوفمبر من مجلة الإيكونوميست. Whataboutism كان عنوان مقال في The Economist، في 31 يناير سنة 2008، حيث كتب لوكاس: “تم تدريب الدعاة السوفييت خلال الحرب الباردة، على تكتيك أطلق عليه محاوروهم الغربيون اسم whataboutism.


عزا زيمر الفضل إلى لوكاس، في تعميم المصطلح في 2007 – 2008. يؤرخ إيفان تسفيتكوف الأستاذ المساعد في العلاقات الدولية في سانت بطرسبرغ، ممارسة whataboutism إلى سنة 1950، مع حجة إعدام السود، لكنه ينسب أيضاً إلى لوكاس الشعبية الأخيرة للمصطلح.


في سنة 1986 عند تقديم تقرير عن كارثة تشيرنوبيل، لقد ذكر سيرج شميمان من صحيفة نيويورك تايمز أن “أعقب الإعلان السوفييتي المقتضب عن حادثة تشيرنوبيل برقية تاس، أشارت إلى وقوع العديد من الحوادث المؤسفة في الولايات المتحدة، بدءاً من جزيرة ثري مايل خارج هاريسبرج بنسلفانيا، إلى مصنع جينا بالقرب من روتشستر”. حيث قال تاس: إن مجموعة أمريكية مضادة للأسلحة النووية سجلت 2300 حادث، وانهيار وأخطاء أخرى في سنة 1979.


إن ممارسة التركيز على الكوارث في مكان آخر، عندما يحدث أحدها في الاتحاد السوفييتي أمر شائع، لدرجة أنه بعد مشاهدة تقرير على التلفزيون السوفييتي عن كارثة في الخارج، حيث غالباً ما يتصل الروس بالأصدقاء الغربيين لمعرفة، ما إذا كان شيء ما قد حدث في الاتحاد السوفييتي.

لمحة عن الماذالوية:

لقد وصف الصحفي لوك هاردينغ التحركات الروسية، بأنها إيديولوجية وطنية عملياً. كتبت الصحفية جوليا إيفي أن “أي شخص درس الاتحاد السوفييتي على الإطلاق”، كان على دراية بهذه التقنية مستشهدة بالرد السوفييتي على النقد، وأنت تقوم بإعدام الزنوج دون محاكمة كمثال “كلاسيكي” للتكتيك.


لقد كتب ليونيد بيرشيدسكي في بلومبيرج نيوز، حيث وصفت الواتابوتيسم بأنها تقليد روسي، بينما وصفت صحيفة نيويوركر التقنية بأنها استراتيجية التكافؤ الأخلاقي الخاطئ. لقد وصف إيفي الواتابوتيسم بأنه تكتيك روسي مقدس، حيث شبهه باتهام القدر بتسمية الغلاية باللون الأسود.


ووفقاً لمجلة الإيكونوميست فإن “الدعاة السوفييت خلال الحرب الباردة، تلقوا تدريبات على تكتيك أطلق عليه محاوروهم الغربيون اسم الوساطة. “ماذا عن …” (نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا، النقابيون المسجونون، الكونترا في نيكاراغوا وما إلى ذلك)، حيث تعمل هذه التقنية كتكتيك تشتيت الانتباه، لصرف انتباه الخصم عن النقد الأصلي. بالتالي يتم استخدام هذه التقنية؛ لتجنب دحض أو دحض حجة الخصم الأولية، حيث يعد التكتيك هو محاولة للنسبية الأخلاقية، وشكل من أشكال التكافؤ الأخلاقي الخاطئ.


لقد أوصت الإيكونوميست بطريقتين لمواجهة الوهابية بشكل صحيح: “استخدام النقاط التي طرحها القادة الروس بأنفسهم” حتى لا يمكن تطبيقها على الغرب، أيضاً أن تنخرط الدول الغربية في مزيد من النقد الذاتي لوسائل الإعلام والحكومة. لقد ناقشت Euromaidan Press الاستراتيجية، في مقال خاص عن whataboutism، وهو الجزء الثاني من سلسلة تربوية من ثلاثة أجزاء عن الدعاية الروسية. لقد وصف المسلسل الوصاية على أنها إلهاء متعمد عن النقد الجاد لروسيا، حيث نصحت القطعة الأشخاص الذين يمارسون الاستقلالية، بمقاومة التلاعب العاطفي وإغراء الرد.


نظراً لاستخدام المسؤولين السوفييت للتكتيك، كثيراً ما يستخدم الكتاب الغربيون هذا المصطلح، عند مناقشة الحقبة السوفييتية. لقد أصبحت هذه التقنية منتشرة بشكل متزايد في العلاقات العامة السوفييتية، حتى أصبحت ممارسة معتادة من قبل الحكومة. إن وسائل الإعلام السوفييتية التي استخدمت الوهابية، على أمل تشويه سمعة الولايات المتحدة، فعلت ذلك على حساب الحياد الصحفي. وفقاً لـ Ottawa Citizen، استخدم المسؤولون السوفييت بشكل متزايد هذا التكتيك، خلال الجزء الأخير من الأربعينيات بهدف صرف الانتباه عن انتقاد الاتحاد السوفييتي.


كان من أوائل استخدامات السوفييت لهذه التقنية في سنة 1947، بعد أن انتقد ويليام أفريل هاريمان “الإمبريالية السوفييتية” في خطاب ألقاه. لقد انتقد رد إيليا إرينبورغ في برافدا، قوانين الولايات المتحدة وسياساتها بشأن العرق والأقليات، حيث كتب أن الاتحاد السوفييتي اعتبرها “إهانة لكرامة الإنسان”، لكنه لم يستخدمها كذريعة للحرب. لقد شهدت Whataboutism استخداماً أكبر، في العلاقات العامة السوفييتية خلال الحرب الباردة.


خلال الحرب الباردة، لقد تم استخدام هذا التكتيك بصورة رئيسية من قبل الشخصيات الإعلامية، التي تتحدث نيابة عن الاتحاد السوفييتي. في نهاية الحرب الباردة، إلى جانب إصلاحات الحقوق المدنية الأمريكية، بدأ هذا التكتيك في التلاشي.


لقد تم استعمال هذا التكتيك في روسيا ما بعد الاتحاد السوفييتي، فيما يرتبط بانتهاكات حقوق الإنسان التي قامت بها حكومة روسيا وانتقادات ثانية لها، لقد أصبحت Whataboutism التكتيك المفضل للكرملين. جمعت استراتيجيات العلاقات العامة الروسية، بين التكتيك السوفييتي والتكتيكات السوفييتية الأخرى، بما في ذلك المعلومات المضللة والتدابير الفعالة. يتم استخدام Whataboutism، كدعاية روسية بهدف التعتيم على نقد الدولة الروسية، أيضاً تقليل مستوى الخطاب من النقد العقلاني لروسيا إلى المشاحنات الصغيرة.


على الرغم من أن استخدام whataboutism، لم يقتصر على أي عرق أو نظام عقائدي معين، وفقاً لمجلة الإيكونوميست غالباً ما أفرط الروس في استخدام هذا التكتيك. لقد نما استخدام الحكومة الروسية للنزعة الوهابية، تحت قيادة فلاديمير بوتين.


لقد رد بوتين على انتقادات جورج دبليو بوش لروسيا: “سأكون صادقاً معك: نحن بالطبع، لا نريد أن تكون لدينا ديمقراطية مثل: العراق. لقد كتب جيك سوليفان من فورين بوليسي بوتين “ممارس ماهر بشكل خاص” للتقنية. لقد ردد موقع Business Insider هذا التقييم، حيث كتب أن “رد بوتين شبه الافتراضي على الانتقادات الموجهة، لكيفية إدارته لروسيا هو نزعة عابرة”. لقد لاحظ إدوارد لوكاس من The Economist، التكتيك في السياسة الروسية الحديثة، حيث استشهد به كدليل على عودة القيادة الروسية إلى عقلية الحقبة السوفييتية.




المصدر
الإيمان وموجباته المنطقية، روبرت ل. ريموندتمييز الحقيقة، جيسون ليزليتحليل الخطاب في ضوء نظرية أحداث اللغة، محمود عكاشةالمغالطات المنطقية في وسائل الاعلام، أحمد دعدوش

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى