العلومالمعادن والأحجار الكريمة

حجر الجمشت

اقرأ في هذا المقال
  • ماهو الجمشت؟
  • خصائص حجر الجمشت.
  • استخدامات حجر الجمشت.
  • أماكن تواجد حجر الجمشت.
  • تصنيع حجر الجمشت.
  • طرق التفريق بين حجر الجمشت الأصليّ والمُقلّد.

ماهو الجمشت؟

من الأحجار الكريمة المُميّزة والمُلفتة للأنظار، وذات المظهر الجذاب والمنظر الخلّاب الخاطف للعيون؛ نظراً للونه البنفسجيّ اللَّامع، ويحتوي على عدّة أنواع من الكوارتز، إضافةً إلى احتوائه على كميّات من الكبريت الذي يدخل في تركيبه الكيميائي.

يُعتبر حجر الجمشت من أكثر الأحجار تميّزاً وانتشاراً؛ نظراً لطابعهِ الخاص، حيث يُعدّ هذا الحجر من أكثر الأحجار شيوعاً واستعمالاً، الأمر الذي جعلهُ ذات قيمةً وأهميةً كبيرة خاصة عند ملوك وملكات القرون الماضية.

يعود لون حجر الجمشت الأرجوانيّ إلى احتواء هذا الحجر على عدد من ذرات عنصر الحديد الموجودة في الشبكة الكريستاليّة للكوارتز، حيث يُعتبر عنصر الحديد المصدر الرئيس لتعدُّد درجات اللون الإرجوانيّ، ممَّا دعا البعض بتسمية حجر الجمشت بالحجر الأرجوانيّ نسبة إلى لونهِ.

يرتبط حجر الجمشت كغيرهِ من الأحجار الكريمة بالعديد من الخرافات والأساطير، حيث تمَّ اعتبار هذا الحجر بأنّه حجر الروح القادر على حماية الروح والنفس من الآثار والأخطار التي قد تحيط بها.

إضافةً إلى ذلك فإنّ حجر الجمشت يتعدَّى عن المعاني الروحانية ليصل إلى معاني الإيثار والتأمُّل والحماية، حيثإأنّهُ قادر على جلب السعادة وتحقيق التوازن والسلام الداخليّ، وحسب اعتقاد الكثير فإنّ حجر الجمشت قادر على جلب الحبِّ والوئام والسلام والاستقرار.

أمّا عن ارتباط حجر الجمشت بالأساطير العلاجية، فقد كان الكثير يظنُّون بأنّ هذا الحجر قادر على تخليص الجسم من السموم، وتخفيف آثار الهرمونات الموجودة في الجسم، إضافةً لقدرتهِ على التخلُّص من آلام الرأس والصداع، كما أنَّ البعض كانوا يعتقدون بأنّ ارتداء مثل هذا الحجر قادر على إنقاص الوزن؛ نظراً لإيمانهم القوي بقدرتهِ العظيمة.

ومن المُعتقدات الأخرى التي سادت حول هذا الحجر هي قدرتهُ على تحسين مستوى التركيز والذاكرة، إضافةً إلى اعتباره من أهمِّ وأفضل الوسائل المُتَّبعة في تخليص الشخص من الشعور بالاكتئاب والوحدة.

خصائص حجر الجمشت:

  • من الحجارة مُتعدِّدة المعادن.
  • يحتوي في تركيبهِ على مجموعة من السيليكات.
  • يُشير ثنائيّ أكسيد السيليكون إلى صيغتهِ الكيميائية.
  • يمتاز بلونهِ البنفسجيّ أو الإرجوانيّ.
  • يحتوي في سحنتهِ البلُّورية على “٦”جوانب منشوريّة الشكل تنتهي ب”٦”جوانب هرميّة الشكل.
  • لهُ نظام بلوريّ ثلاثيّ المرتبة أمّا عن نظامهِ الكريستاليّ فهو سداسي.
  • من الحجارة الصلبة حسب مقياس موس.
  • له بريق زجاجيّ ولامع.
  • من الأحجار القابلة للانسكار.
  • يحتوي على مخدش أبيض.
  • من الأحجار الشفافة.
  • غير قابل للذوبان في جميع المذنبات المشتركة.
  • قادر على توليد كمّيَّات كافية من الطاقة الكهربائية.

استخدامات حجر الجمشت:

  1. تم استخدامه في صناعة أفخم وأرقى أنواع المجوهرات.
  2. استخدمهُ العربُ منذ القدم في تزيين آلاتهم ومعداتهم.
  3. دخل في صناعة العديد من الأواني والأدوات خاصةً صناعة الكؤوس التي كان العرب منذ القدم يستخدمونها لشرب الخمر.

أماكن تواجد حجر الجمشت:

يشتهر حجر الجمشت في العديد من مناطق ودول العالم، حيث تُعتبر البرازيل أكبر الدول في العالم التي تقوم باستخراج الجمشت وتصديره، أمَّا مدينة الأوروجواي فقد كانت تحتوي على كمّيّات كبيرة من حجر الجمشت.

هذا وقد تم العثور على حجر الجمشت في كل من كندا وفرنسا والهند وأمريكا خاصةً في ولاية أريزونا، إضافةً إلى وجودهِ في كلٍّ من روسيا ومدغشقر وسريلانكا والمكسيك، كما أنّه ومن المُمكن أن يتمَّ العثور على كمّيّات مُتفاوتة من هذا الحجر في كلٍّ من المغرب ومياغار وجنوب إفريقيا.

تصنيع حجر الجمشت:

من الممكن أن يتمَّ تركيب وإنتاج حجر الجمشت في العديد من المُختبرات المُحضَّرة بأفضل الأدوات والمواد، حيث يتمّ ذلك عن طريق إضافة كمّيَّات مُحدَّدة من ذرات الحديد إلى الكوارتز أثناء نموّه، لتبدأ بعد ذلك عملية إضافة مادة الجاما أو تزويد الكوارتز بمصدر إشعاع مُحدَّد من أشعة إكس.

هذا وقد يعود السبب في تسليط مصدر للإشعاع أو الضوء على الكوارتز ضرورياً؛ وذلك نظراً لقدرة هذا الحجر على إطلاق الكترون من أيونات الحديد التي تمَّت إضافتها، حتى يتمَّ تحديد مركز اللون المسؤول عن اللون الإرجواني بحجر الجمشت.

أمَّا عن كمّية الطاقة التي تلزم لإنتاج هذا الحجر فمن المُمكن الحصول عليها عن طريق القيام بتسخين حجر الجمشت، ووضعه على درجات حرارة مرتفعة ليبدأ بعد ذلك لون الحجر بالتغيير وفقدان اللون الأصلي، ومن ثم ظهوره باللون الأصفر.

طرق التفريق بين حجر الجمشت الأصلي والمُقلّد:

  • التَّحقُّق من اللون حيث إنَّ حجر الجمشت يظهر باللون البنفسجيّ أو الأرجوانيّ فقط، مع اختلاف في حدة ودرجة سطوع هذه الألوان مابين الدرجات الفاتحة أو الدَّاكنة، ففي حال لم تنطبق هذه الشروط على الحجر فيجب معرفة أنَّ هذا الحجر مُقلَّد.
  • التحقق من درجة نقاء الحجر؛ وذلك لأنَّ حجر الجمشت يمتاز بنقائه الواضح جداً، ففي حال تم ملاحظة أي نوع من الشوائب العالقة على سطح الحجر في أثناء صناعته فهذا يعني أن الحجر مُقلّد وليس أصليّ.
  • يُعتبر حجر الجمشت من الأحجار سهلة القطع، حيث إنّه قد يتمّ تقطيعه في بعض الأحيان في أشكال مستديرة، أو قد يأخذ تقطيعه شكل القلب والكمثري، ممّا يعني أنّه عند شراء حجر الجمشت فإنّه سيكون أملساً وناعماً إلى جانب لمعانهِ، في حين يتمّ تقطيع الحجر المُقلّد على شكل دائري؛ لقدرتهِ على إخفاء بعض العيوب والتغيُّرات التي تظهر في شكل الحجر.
  • ينبغي التأكُّد من خصائص حجر الجمشت، حيث إنَّ الحجر الأصليّ يحتوي في بعض الأحيان على عيوب قليلة؛ إذ أنّه قد يحتوي على بعض من تقسيمات ودرجات اللون الأبيض أو الأزرق إضافةّ إلى لونه الإرجوانيّ، في حين لو احتوى الحجر على درجة لون مُعيّنة ومُحدَّدة على نحوٍ تامٍّ فهذا يعني أنَّ الحجر مُقلّد.

المصدر
Infrared and Chemical Characterization of Natural Amethysts and Prasiolites Colored by Irradiationquartz crystalAmethyst

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى