العلومالعناصر الكيميائية

عنصر الكاليفورنيوم

اقرأ في هذا المقال
  • ماهو الكاليفورنيوم؟
  • خصائص الكاليفورنيوم.
  • استخدامات الكاليفورنيوم.
  • نظائر الكاليفورنيوم.

ماهو الكاليفورنيوم:

هو عنصر من العناصر الكيميائيّة، نادر الوجود والاستخدام، يُرمز له بالرمز الكيميائيّ”Cf”، عدده الذريّ يساوي”98″، يقع في الجدول الدوريّ ضمن عناصر المجموعة الثالثة والدورة السابعة، يتبع في تصنيفه إلى عناصر مجموعة الأكتينيدات.

يُعتبر هذا العنصر من العناصر المُصنّعة والتي تم إكتشافها واستخراجها عن طريق القيام بعمليّات قذف لعنصر الكوريوم وذلك عن طريق استخدام عدد من جُسيّمات ألفا؛ الأمر الذي يجعله من أهم مصادر النيترونات.

إلى جانب ذلك فقد تتطلب عمليّة انشاء هذا العنصر نفقات تشغيليّة كبيرة جداً إضافةً إلى حاجته إلى مواد نادرة تدخل في تكوينه كعنصر الكوريوم مثلاً والذي يُعتبر المصدر الرئيسيّ لتكوين هذا العنصر، كما أنّه يجب أن تتواجد مواد ومُعدات مُخصصة لمثل هذه العمليّات والتي لا تتواجد إلّا في المُختبرات العلميّة.

هذا وقد يعود السبب وراء تسميّة الكاليفورنيوم بهذا الإسم إلى جامعة كاليفورنيا وهي أول جامعة قامت بتحديد ودراسة كل ما يتعلق بهذا العنصر على يد مُختصين وباحثين من ذوي الخبرة.

لا يمكن لهذا العنصر أن يتواجد على سطح القشرة الأرضيّة بشكلٍ طبيعيّ، في حين أنّ كميّات كبيرة من هذا العنصر يتم العثور عليها في الكون؛ وذلك نظراً لانبعاثه الكهرومغناطيسيّ الضخم.

يأتي الكاليفورنيوم في المرتبة السادسة من بين عناصر اليورانيوم، إضافةً لكونه يمتلك كتلة ذريّة كبيرة جداً كافيّة لانتاج كميّات كبيرة من هذا العنصر تكفي لجعله مرئيّاً.

خصائص الكاليفورنيوم:

  • يُعتبر الكاليفورنيوم عنصراً إصطناعيّاً غير مُشع.

  • يمتاز بلونه الأبيض المائل في أغلب الأحيان إلى الفضيّ.

  • يُعتبر هذا العنصر معدناً نقيّاً يقع في أسفل الجدول الدوريّ.

  • له لمعاناً وبريقاً واضح.

  • يمتاز بمرونته العالية إلى جانب قوته الكبيرة.

  • يظهر في الحالة الصلبة.

  • تصل درجة انصهاره إلى مايقارب”1.6″ فهرنهايت.

  • من العناصر التي من الصعب الحصول عليه حيث أنّه لا يمكن أن يتوافر بسهولة.

  • يمتاز بتكلفته العاليّة جداّ؛ الأمر الذي يجعل توافره صعباً في بعض الأحيان.

استخدامات الكاليفورنيوم:

  1. يتم استخدامه بشكلٍ رئيسيّ في عمليّات البحث والكشف عن مجموعة من الخامات والمعادن المُهمة، حيث تم اعتبار هذا العنصر مصدراً نيوترونيّاً يُساعد في الكشف عن الذهب والفضة بشكلٍ خاص.

  2. يدخل في عمليّات قياس معدل الرطوبة، إضافةً إلى استخدامه في الكشف عن أماكن تواجد المياه وتحديد كميّاتها ونسبتها الموجودة في التربة، هذا وقد يُساعد على الكشف عن الأماكن التي يتواجد فيها النفط.

  3. يتم استخدامه في عمليّات تدوير الوقود النوويّ، إلى جانب استخدامه في إنتاج النيترونات المُستخدمة في المُفاعلات النوويّة.

  4. يدخل في صناعة العديد من الأسلحة النوويّة إلى جانب استخدامه في محطات توليد الطاقة النوويّة.

  5. يُمكن استخدام هذا العنصر لإنشاء عناصر أخرى، كما أنّه يُستخدم في عمليّات تحلُّل مُحتويات عنصر الكبريت.

  6. يُعتبر هذا العنصر مصدراً رئيسيّاً للإشعاع؛ الأمر الذي يجعله يدخل في علاج العديد من أمراض السرطانات، حيث أنّه يدخل في العديد من عمليّات التصوير الإشعاعيّ.

  7. يُمكن استخدام هذا العنصر في عمليّات تحليل الصخور الموجودة على سطح القمر، كما أنّه يُساعد على تحديد طبيعة التربة وأنواعها إضافةً إلى قدرته في تحديد ما إذا كانت التربة مُلوثة أم لا.

نظائر الكاليفورنيوم:

يحتوي الكاليفورنيوم كغيره من العناصر على عدد من النظائر المُستقرة والمُشعة، حيث يصل عدد النظائر المُشعة لهذا العنصر إلى حوالي تسعة نظائر لكل منها عمر نصف وكتلة ذريّة مُختلفات.

يُعتبر نظير الكاليفورنيوم”251″ من أكثر النظائر استقراراً وثباتاً، كما أنّ له عمر نصف لا يتجاوز”900″ يوماً، إضافةً إلى النظير”249″ والذي له عمر نصف لا يزيد عن”350″ يوماً.

المصدر
كاليفورنيوم.californiumThe Most Expensive Metal In The WorldFacts About Californium

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى