اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع السجائر

اقرأ في هذا المقال
  • ما هي قصة اختراع السجائر؟
  • الآثار الصحية لتعاطي التبغ


التدخين:
هو فعل استنشاق وزفير أبخرة حرق المواد النباتية، يتم تدخين مجموعة متنوعة من المواد النباتية، بما في ذلك الماريجوانا والحشيش، ولكن غالبًا ما يرتبط هذا الفعل بالتبغ كما يتم تدخينه في سيجارة أو سيجار أو غليون، يحتوي التبغ على النيكوتين، وهو قلويد يسبب الإدمان ويمكن أن يكون له تأثيرات نفسية محفزة ومهدئة، تم تقديم تدخين التبغ، الذي كان يمارسه الهنود الأمريكيون لفترة طويلة، إلى أوروبا بواسطة كريستوفر كولومبوس ومستكشفين آخرين، سرعان ما انتشر التدخين إلى مناطق أخرى وهو يُمارس اليوم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم على الرغم من الحجج الطبية والاجتماعية والدينية ضده.

ما هي قصة اختراع السجائر؟

قبل عام 1880م، كان يتم لف السجائر يدويًا، مما يعني معدل بضع سجائر فقط في الدقيقة، ظهرت واحدة من أولى آلات لف السجائر، وهي (Susini)، في عام 1867م، لكنها كانت صعبة ولم يتم تبنيها على نطاق واسع، تغيرت الأمور بشكل كبير في عام 1880م، عندما اخترع جيمس بونساك آلة يمكنها دحرجة 210 سيجارة في الدقيقة، أو 20 ألف سيجارة في 10 ساعات، (لقد كان مدفوعًا بجائزة الصناعة التي وعدت بمبلغ 75000 دولار لأي شخص يمكنه بناء جهاز دحرجة موثوق به)، أدى إدخال آلة الدرفلة إلى تغيير كل شيء، فقد أصبحت الشركات أسرع وأسرع في لف السجائر.

بعد ذلك عملت آلة (Bonsack) عن طريق صنع سيجارة واحدة طويلة يمكن تقطيعها إلى أجزاء مناسبة، وجدت تبنيًا سريعًا من قبل شركة جيمس بوكانان ديوك الأمريكية للتبغ، والتي انقسمت في النهاية إلى (R.J) رينولدز ولوريار وليجيت ومايرز وشركة أمريكان توباكو، تبع الابتكارات مثل آلة (Bonsack) اختراعات أمريكية ودولية زادت من إنتاج السجائر وتعبئتها، في العصر الحديث أصبحت آلات إنتاج السجائر متطورة للغاية لدرجة أنّ شركة (Japan Tobacco)، وهي شركة يابانية تصنع أيضًا آلة تستخدم أشباه الموصلات على لوحات الدوائر، لم يكن صعود السجائر أمرًا لا مفر منه، كانت التكنولوجيا هي المفتاح لم يكن مفروغًا منه أبدًا أنّ السيجارة ستصبح الطريقة المهيمنة لاستهلاك التبغ.

في عام 1890م، كانت السجائر جزءًا ضئيلًا من سوق التبغ الأمريكي، خاصةً بالمقارنة مع السيجاروالغليون، انتقلت السجائر فقط من منتج متخصص إلى نجاح في السوق الشامل بعد أن تحسنت آلة الدرفلة بشكل كبير، من الصعب إثبات أنّ التكنولوجيا كانت العامل الوحيد هنا، لكن هناك بعض الأدلة الموحية والجدير بالذكر أنّ تقصير أوقات تصنيع السجائر يرتبط ارتباطًا وثيقًا بارتفاع معدلات التدخين في جميع أنحاء العالم، انخفضت معدلات تدخين السجائر في الولايات المتحدة منذ الستينيات، وذلك بفضل حملات الصحة العامة المكثفة.

ولكن بعد ذلك استمرت معدلات التدخين العالمية في الزيادة جنبًا إلى جنب مع الخطوات الرئيسية في تكنولوجيا التدحرج، أفضل مكان لمشاهدة ذلك هو الصين في عام 1911م، دخن الصينيون 7.5 مليار سيجارة، بحلول عام 2012 م، ارتفع هذا الرقم إلى 2.4 تريليون، أدت التحسينات الهائلة في إنتاج السجائر إلى انخفاض الأسعار الذي ربما أدى إلى زيادة الطلب، تسمح آلات السجائر السريعة لقوة عاملة تبلغ حوالي 10000 أمريكي بإنتاج 400 مليار سيجارة سنويًا، لا شك أنّ عوامل أخرى مثل التسويق الجماعي والتوزيع الجماعي لعبت دورًا في ارتفاع السجائر، لكن السيجارة أثبتت أنّها طريقة جذابة وفريدة من نوعها لإدمان التبغ.

جادل المؤرخ جوردان غودمان بأنّ المجتمعات التي تم إدخال التبغ فيها أظهرت “ثقافة التبعية”، سواء كان ذلك في الطقوس الاحتفالية لثقافة الأمريكيين الأصليين، أو السياسات المالية للدول الحديثة المبكرة، أو المقاهي في أوروبا القرن الثامن عشر، أو الإدمان الجسدي والنفسي المصاحب للسيجارة، هذا الاعتماد هو أحد الأسباب التي تجعل الأفراد والمجتمعات ككل، يدركون أنّ التدخين ضار ومع ذلك يستمرون في التدخين بسبب الملذات الفردية والجماعية التي يجلبها، قد يمثل التدخين حماقة وتهورًا، لكن خصائصه غير الملموسة ما زالت تشجع الملايين على التدخين.

في فجر القرن العشرين، كانت منتجات التبغ الأكثر شيوعًا هي السيجار وتبغ الغليون وتبغ المضغ، كان الإنتاج الضخم للسجائر في مهده، على الرغم من أنّ تدخين السجائر بدأ في الزيادة بشكل كبير، مع أنّ منتجات التبغ تسبب بعض الآثار الصحية الضارة، ومع ذلك فقد اعتُبر أيضًا أنّ للتبغ خصائص طبية، دعا العديد من العلماء والمهنيين الصحيين في ذلك الوقت إلى استخدام التبغ لتحقيق تأثيرات مثل تحسين التركيز والأداء، وتخفيف الملل، وتحسين الحالة المزاجية.

وبحلول فجر القرن الحادي والعشرين، أصبح التبغ معروفًا بأنّه يسبب الإدمان بدرجة كبيرة وواحدًا من أكثر أسباب الوفاة والمرض تدميراً في العالم، علاوة على ذلك بسبب الزيادة السريعة في التدخين في البلدان النامية في أواخر القرن العشرين، كان من المتوقع أن يرتفع عدد الوفيات المرتبطة بالتدخين سنويًا بسرعة في القرن الحادي والعشرين.

الآثار الصحية لتعاطي التبغ:

من الآثار الصحية الرئيسية الشائعة لجميع أشكال تعاطي التبغ الإدمان، فهو يساهم في الوفاة والأمراض التي يسببها التبغ، حيث إنّه يحفز المدخنين على مواصلة عادتهم، مما يعرضهم بشكل متكرر للسموم الموجودة في دخان التبغ، على الرغم من وجود العديد من الروايات التاريخية عن القدرة الواضحة لتعاطي التبغ على التصعيد إلى إدمان لبعض المدخنين.

إلّا أنّ المنظمات الصحية الرائدة مثل مكتب الجراح العام في الولايات المتحدة، والجمعية الملكية الكندية، لم تكن حتى ثمانينيات القرن الماضي، وخلصت منظمة الصحة العالمية رسميًا إلى أنّ السجائر تسبب الإدمان بشكل كبير على أساس قدرتها على إيصال جرعات كبيرة من النيكوتين إلى الرئتين، والتي ينقلها الدم بسرعة إلى الدماغ، قدرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أنّه في أواخر التسعينيات كان هناك ما يقرب من أربعة ملايين حالة وفاة بسبب التبغ سنويًا في جميع أنحاء العالم، وقد زاد هذا التقدير إلى ما يقرب من خمسة ملايين في عام 2003م وستة ملايين.

كان من المتوقع أن يصل إلى ثمانية ملايين سنويًا بحلول عام 2030م، ومن المتوقع أن تحدث 80 في المائة من هذه الوفيات في البلدان النامية، في الواقع على الرغم من انخفاض تعاطي التبغ في العديد من بلدان أوروبا الغربية وأمريكا الشمالية وأستراليا، فقد استمر في الزيادة في بلدان آسيا وأفريقيا وأمريكا الجنوبية، السبب الرئيسي لتصاعد عدد الوفيات وحوادث المرض من التبغ هو الزيادة الكبيرة في تدخين السجائر خلال القرن العشرين، خلال ذلك الوقت نما تدخين السجائر ليشكل حوالي 80 في المائة من سوق التبغ في العالم، ومع ذلك فإنّ جميع منتجات التبغ سامة ومسببة للإدمان.

في بعض مناطق العالم، يُعد استخدام منتجات التبغ الذي لا يُدَخَّن أحد الشواغل الصحية الرئيسية، يتم تصنيع منتجات التبغ بمضافات مختلفة للحفاظ على العمر الافتراضي للتبغ، وتغيير خصائص الاحتراق، والتحكم في محتواه الرطوبي ومنع تفقيس بيض الحشرات الذي قد يكون موجودًا في المواد النباتية، وإخفاء الآثار المهيجة للنيكوتين، وتوفير أي من مجموعة واسعة من النكهات والروائح، يتكون الدخان الناتج عند حرق التبغ وهذه المواد المضافة من أكثر من 4000 مركب كيميائي، العديد من هذه المركبات شديدة السمية ولها تأثيرات متنوعة على الصحة.

على الرغم من أنّ النيكوتين يمكن أن يكون سامًا بجرعات عالية جدًا، إلّا أنّ تأثيره السام كعنصر من مكونات دخان التبغ يعتبر بشكل عام متواضعًا مقارنةً بالعديد من السموم الأخرى في الدخان، التأثير الصحي الرئيسي للنيكوتين هو إدمانه، أول أكسيد الكربون (المكون الأساسي للدخان) له آثار صحية عميقة وفورية، يمر بسهولة من الرئتين إلى مجرى الدم، حيث يرتبط بالهيموجلوبين، الجزيء الموجود في خلايا الدم الحمراء المسؤول عن نقل الأكسجين في الجسم.

يحل أحادي أكسيد الكربون محل الأكسجين الموجود على جزيء الهيموجلوبين ويتم إزالته ببطء فقط، لذلك كثيرًا ما يتراكم مستويات عالية من أول أكسيد الكربون، مما يحرم الجسم من الأكسجين ويضع ضغطًا هائلاً على نظام القلب والأوعية الدموية بأكمله، لا تقتصر الآثار الضارة للتدخين على المدخن، بحيث لا توجد المكونات السامة لدخان التبغ فقط في الدخان الذي يستنشقه المدخن ولكن أيضًا في دخان التبغ البيئي، أو الدخان السلبي (أي الدخان الذي ينفثه المدخن (الدخان السائد) والدخان الذي يتصاعد مباشرة من الدخان).

يتعرض غير المدخنين الذين يتعرضون بشكل روتيني لدخان التبغ البيئي لخطر متزايد للإصابة ببعض الأمراض نفسها التي تصيب المدخنين، بما في ذلك سرطان الرئة وأمراض القلب والأوعية الدموية، انتشرت قوانين الهواء النظيف التي تحظر تدخين السجائر، في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، كانت مثل هذه القوانين تتطلب عادةً إنشاء مناطق لغير المدخنين في المطاعم وأماكن العمل، منذ عام 2000م، نفذت العديد من المدن والولايات والمناطق في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك مدينة نيويورك في عام 2003م واسكتلندا في عام 2006م ونيروبي في عام 2007م، حظرًا كاملاً للتدخين في المطاعم والحانات وأماكن العمل المغلقة.

المصدر
كتاب موسوعة الاختراعات والاكتشافات العلمية، أماني الشافعيكتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعتكتاب الاختراعات، لايونيل بيندركتاب اختراعات واكتشافات وعلماء، كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى