التربية الخاصةعلم الاجتماع

ما هي استراتيجيات التعليم للأطفال ذوي الإعاقة السمعية؟

اقرأ في هذا المقال
  • استراتيجيات التعليم للأطفال ذوي الإعاقة السمعية.

يستفيد الأطفال ذوي الإعاقة السمعية من التدريب على استراتيجيات التواصل، حيث يُركّز محتوى البرنامج الخاص بالأطفال على استراتيجيات الإصلاح التعبيرية والاستقبالية، فتعتبر البرامج الموجه للأطفال بسيطة مقارنة بتلك الموجهة نحو الكبار.

استراتيجيات التعليم للأطفال ذوي الإعاقة السمعية:

  1. التعليم الرسمي:
    يشتمل التعليم الرسمي مع الأطفال ذوي الإعاقة السمعية على مراجعة سلوكيات الإصغاء الفعالة، مثل إعطاء الانتباه وملاحظة وجه المتكلم ومحاولة تحديد النقاط الرئيسية. وعندما لا يفهم الأطفال ذوي الإعاقة السمعية الرسالة اطلب من المتكلم أن يقول فقط كلمة واحدة.

  2. التعليم الموجَّه:
    يُركّز تعليم الأطفال على تركيز انتباه على سلوكيات الإصغاء الجيدة والاستراتيجيات الفعالة، فيمارس الطفل السلوكيات والاستراتيجيات في أوضاع منظمة من خلال النمذجة ولعب الدور، ففي النمذجة يقوم المعالج بعرض نموذج للسلوك ويطلب من الطفل أن يصغه. فعندما تستعمل استراتيجيات التواصل في التدريب الأطفال ذوي الإعاقة السمعية، فإنه علينا اختيار مواقف مهمة للطفل.
  3. ممارسة كلمة واقعية:
    عندما يمارس الطفل استراتيجيات التواصل في أوضاع منظمة ومخطط لها، فإنه سوف يُطبّق هذه الاستراتيجيات في خبرات حقيقية يومية، فتساعد الأنشطة الحقيقية الطفل ذو الإعاقة السمعية على نقل استعمال استراتيجيات التواصل إلى مواقف طبيعية، حيث تتطلب هذه الأنشطة ممارسة الطفل لها والتفاعل مع الأشخاص مختلفين وفي أوضاع متنوعة.

المصدر
1_جمال الخطيب.مقدمة في الإعاقة السمعية.الأردن:دار الفكر.2_إبراهيم الزريقات.الإعاقة السمعية.عمان:دار وائل النشر.3_عبد الرحمن و إيهاب البيلاوي.المعاقين سمعياً.الرياض:مكتبة دار الزهراء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى