الأوراق الماليةمال وأعمال

4 أمور أساسية يجب معرفتها عن السندات

اقرأ في هذا المقال
  • خصائص السندات الأساسية.
  • مخاطر السندات.
  • تصنيفات السندات.
  • عائدات السندات.

يُمكن أن تؤدي إضافة السندات إلى إنشاء محفظة أكثر توازناً، عن طريق إضافة التنويع وتذبذب تقلّبات الأسعار.

1. خصائص السندات الأساسية:

السند:هو مجرّد نوع من القروض التي تحصل عليها الشركات. حيث يقرض المستثمرون أموال الشركة عندما يشترون سنداتها. وفي المقابل، تدفع الشركة “كوبون” فائدة (سعر الفائدة السنوي المدفوع على سند، معبّر عنه كنسبة مئويّة من القيمة الاسميّة) على فترات مُحدَّدة سلفاً (عادةً كل سنة أو نِصف سنويّة). وتُعيد المبلغ الرئيسي في تاريخ الاستحقاق وينتهي القرض .

تاريخ استحقاق السند:

هو التاريخ الذي سيتم فيه دفع أصل المبلغ، أو القيمة الاسميّة للمستثمرين. وينتهي التزام سندات الشركة.


السند المضمون / غير مضمون (ضمان الحصول على سداد دفعات السندات):

السند غير مضمون:حيث يتمّ ضمان مدفوعات فوائدها وعودة رأس المال فقط، عن طريق ائتمان الشركة المصدّرة. وإذا فشلت الشركة، فقد تحصل على القليل من استثماراتك. السند المضمون: هو السند الذي يتم فيه رهن الأصول المحدَّدة لحملة السندات، إذا لم تتمكّن الشركة من سداد الالتزام.


تفضيل التصفية:

عندما تفلس شركة، فإنَّها تدفع الأموال للمستثمرين في أمر معين أثناء تصفيتها. ويحدث ذلك بعد أن تبيع إحدى الشركات جميع أصولها، حيث تبدأ في دفع مستحقاتها للمستثمرين. وفي هذه الحالة يتم سداد الدَّين الأكبر أولاً، متبوعاً بالديون الجديدة (الثانوية). ومن ثمَّ يتمّ توزيع ما تبقَّى على حَملة الأسهم.

كوبون(مبلغ القسيمة):

هو مقدار الفائدة المدفوعة لحملة السندات. وعادة ما يكون ذلك سنويّاً أو نِصف سنوي.

الوضع الضريبي:

في حين أن معظم سندات الشركات هي استثمارات خاضعة للضريبة، إلّا أنّ هناك بعض السندات الحكوميّة والبلديّة المُعفاة من الضرائب. وهذا يعني أنَّ الدخل والمكاسب الرأسماليّة المُحقَّقة على السندات لا تخضع للضرائب المُعتادة؛ نظراً لأنَّ المستثمرين لا يضطرون إلى دفع ضرائب على العائدات، فستكون للسندات المعفاة من الضرائب فائدة أقل من السندات الخاضعة للضريبة المكافئة. ويجب على المستثمر حساب العائد المكافئ للضريبة لمقارنة العائد بالعائد مِن الأدوات الخاضِعة للضريبة.

قابلية الاتصال:

يٌمكن سداد بعض السندات من قِبل المصدر قبل الاستحقاق. إذا كان السند يشتمل على مخصص للمكالمات، فقد يتمّ سداده في تواريخ سابِقة، حسب خيار الشركة. وعادة ما يكون ذلك بعلاوة طفيفة كَشكل مِن أشكال المساواة.


2. مخاطر السندات:

مخاطر الائتمان / الافتراضي:

هي مخاطر عدم دفع الفوائد والمبالغ المستحقَّة على الالتزام كما هو مطلوب.

مخاطر الدفع المسبق:

تتمثَّل مخاطر الدفع المسبق في خطر سداد إصدار سندات مُعيّن في وقت أبكر ممّا هو متوقع، عادةً من خلال توفير مكالمة. قد تكون هذه أخباراً سيئة للمستثمرين؛ لأنَّ الشركة لديها حافِز فقط لسداد الالتزام مبكراً عندما تنخفض أسعار الفائدة بشكل كبير، بدلاً من الاستمرار في الاحتفاظ باستثمار ذي فائدة عالية. ويتمّ ترك المستثمرين لإعادة استثمار الأموال في بيئة سعر “فائدة أقل”.

مخاطر مُعدَّل أسعار الفائدة:

هي مخاطر تغيّر أسعار الفائدة بشكل كبير عمّا توقعه المستثمر. إذا انخفضت أسعار الفائدة بشكل كبير، يواجه المستثمر إمكانية الدفع المسبق. وإذا ارتفعت فسوف يكون المستثمر عالقاً بأداة تسفر عن أسعار السوق. وكلّما زاد وقت الاستحقاق، زادت مخاطر أسعار الفائدة التي يتحملها المستثمر؛ لأنَّه مِن الصعب التنبؤ بتطورات السوق في المستقبل البعيد.

3. تصنيفات السندات:

وكالات:

هذه الوكالات تقيّم قدرة الشركة على سداد التزاماتها. ومن أكثر وكالات تصنيف السندات انتشاراً هي وكالة “ستاندرد آند بورز وموديز وفيتش”. وتتراوح التصنيفات من “AAA” إلى “Aaa” للمشكلات “عالية الجودة”، التي يُرجَّح أن يتمّ سدادها إلى “D” للمشكلات التي هي في حالة تقصير في الوقت الحالي. وتُسمَّى السندات التي تمَّ تصنيفها من “BBB” إلى “Baa”، الّتي يُمكن تسميتها أيضاً “أعلى درجة الاستثمار”. وهذا يعني أنَّه من غير المحتمل أن تتخلّف عن السداد. ومن المُحتمل أن تظلّ استثمارات مستقرة.


كما يطلق على السندات التي تم تصنيفها من “BB” إلى “Ba”، الّتي يُمكن تسميتها “سندات غير هامة”؛ ممّا يعني أن التخلّف عن السّداد أكثر احتمالاً. وبالتالي فهي أكثر تخميناً وتخضع لتقلبات الأسعار. وفي بعض الأحيان، لا يتم تصنيف سندات الشركات. وفي هذه الحالة يكون الأمر متروكًا للمستثمر فقط للحُكم على قدرة الشركة على السداد؛ نظراً لأنَّ أنظمة التصنيف تختلف لكل وكالة وتتغيّر من وقت لآخر. فمن الأفضل البحث في تعريف التصنيف لمعرفة مشكلة السندات التي تفكر فيها.

4. عائدات السندات:

تُعرَّف عوائد السندات بأنَّها قياسات العائد المتوقع من السند. والقياس الأكثر استخداماً هو “العائد حتى النضج”.

العائد حتى النضج (YTM):

العائد حتى النضج أو ما يُعرَف بِالعائد حتى الاستحقاق (YTM yield to maturity)، هو مقياس العائد الأكثر شيوعاً، حيث يقيس ماهو العائد على السند. إذا تمَّ الاحتفاظ بالسند حتى تاريخ الاستحقاق دون صرف المستحقات، يتم إعادة استثمار جميع القسائم بمعدّل (YTM).

العائد الحالي:

يُمكن استخدام العائد الحالي لمقارنة إيرادات الفوائد، التي يُقدمها السند بإيرادات الأرباح المقدمة من الأسهم.

العائد الاسمي:

هو نسبة الفائدة الواجب سدادها على السند بشكل دوري.

العائد إلى الاتصال ( Yield to Call YTC):

السند العائد إلى الاتصال، أو ما يُسمَّى “السند القابل للاستدعاء”، يُمكن استدعاؤه قبل تاريخ الاستحقاق.

العائد المحقق:

يجب حساب العائد المُحقَّق للسند، إذا كان المستثمر ينوي الاحتفاظ بسند لفترة زمنية معينة، بدلاً من الاستحقاق.

المصدر
Debenture 4 basic things to know about bonds Bondholder

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى