المرق هو عنصر أساسي في مطبخ الأطعمة التقليدية والمطابخ في جميع أنحاء العالم، وتساعد نكهته اللذيذة الغنية بالتوابل على إضفاء العمق على الحساء واليخنات والصلصات، بينما يساعد محتواه العالي من البروتين على زيادة البروتين الذي نحصل عليه من الأطعمة الأخرى، مثل الفاصوليا والبقوليات. ويعد المرق الذي تم إعداده بشكل صحيح، طعامًا صحيًا ولذيذًا وغنيًا بالبروتين، كما أنه سهل نسبيًا ورخيص التحضير.

 

أخطاء تدمر المرق وكيفية إصلاحها

 

  • نيسان الزينة: تضيف الأعشاب الطازجة أو الفلفل الطازج أو رش جبن البارميزان أو الخبز المحمص المقرمش، أو الخبز المقرمش مستوى آخر من النكهة والملمس إلى الحساء الجيد المطبوخ في المنزل. وعند القيام بإعداد المرق يتم الجمع بين النكهات بشكل مثير للدهشة وإعطائها القليل من الزنج. يمكن إضافة البصل والثوم والكرفس والجزر وأوراق الغار وحبوب الفلفل، والأعشاب الطازجة ولكن يجب مراقبة المؤقت حيث أن الكثير من الوقت في الحرارة سيؤدي إلى تتفكك الخضار.

 

  • الإفراط في تمليح المرق: يكمل المرق المتبل جيدًا كلاً من العناصر الحلوة والمالحة على الطبق، لكن المرق المملح جدًا يمكن أن يدمر كل شيء يلمسه. أثناء طهي المرق، يفقد الحجم ويركز النكهة وبالتالي الكثير من الملوحة للمنتج النهائي. ولتجنب المرق الذي يشبه طعم الملح، يجب القيام بتتبيله في نهاية عملية الطهي، وليس في البداية. فعند استخدام المرق من علبة، فيجب اختيار خيارًا منخفض الصوديوم، فإذا تم الانتهاء طهي مرق اللحم وأصبح مالحًا جدًا، يمكن إضافة القليل من المرق أو الماء لخفضه.

 

  • إضافة المعكرونة أو الأرز في وقت مبكر جداً: لا يوجد شيء أسوأ من الأرز أو المعكرونة التي لا يمكنها حتى الحفاظ على شكلها. لا يجب طبخ المعكرونة كثيراً حتى تتفكك. يمكن إضافة هذه المكونات مع الوقت الكافي فقط لطهيها وفقًا لتوجيهات العبوة، حيث أنه عند إضافتها في وقت مبكر جدًا، فمن المحتمل أنها ستلتصق بقاع القدر وتفسد المرق.

 

  • الإفراط في طهي الخضار: يجب محاولة تجنب الإفراط في طهي الخضروات الموجودة في المرق، وذلك بإضافتها وفقًا لمقدار الوقت الذي تحتاجه للطهي. إن صنع الحساء هو عملية تدريجية ولمزيد من النكهة العميقة، يمكن إضافة الخضار التي تحتاج إلى طهي أطول مدة أولاً، يجب تركه يطبخ لبعض الوقت قبل إضافة الخضار التي تستغرق أقل وقت للطهي.

 

  • الطهي على درجة حراة مرتفعة: يأتي المرق الغني الممتلئ من تحويل النسيج الضام الكولاجين، بشكل أساسي إلى جيلاتين من خلال تطبيق الحرارة في وجود الرطوبة. كلما زادت سخونة طهي المرق، زادت سرعة تحويل الكولاجين إلى جيلاتين. ويمنح الطهي المنخفض والبطيء تحويلًا جيدًا مع منع الدهون والمعادن وغيرها من المواد اللزجة من الاستحلاب في المرق. سيكون المرق المسلوق عكرًا ودهنيًا ولتجنب ذلك، يمكن البدء بالماء البارد والعظام أو الخضار ووضعها على نار عالية. عندما يبدأ السائل في الغليان على نار هادئة، يقلب للأسفل بحيث ترتفع فقاعة واحدة أو اثنتين فقط في المرة الواحدة إلى السطح. وبدلاً من ذلك، يمكن وضع القدر مباشرة في فرن 200 درجة فهرنهايت والسماح له بالحرارة بهذه الطريقة.

 

  • عدم طهي جميع المكونات بشكل متساوي: عندما يتعلق الأمر بوقت الطهي، هناك حد لمقدار النكهة التي سيضفيها عنصر معين بعد ذلك، فإن الوقت الإضافي يحول كل شيء إلى هريسة. تتخلى الخضار عن كل مذاقها في غضون ساعة تقريبًا. لذلك عند صنع مرق اللحم، يجب استخدام العظام والماء فقط لمعظم وقت الطهي. وفي الساعة الأخيرة، يمكن إضافة البصل والثوم والكرفس والجزر وأوراق الغار وحبوب الفلفل، والأعشاب الطازجة مع مراقبة المؤقت؛ لأن الكثير من الوقت في الحرارة وتتفكك الخضار، وتمتص المرق الذي تفقده في عملية الإجهاد.

 

  •  المرق سميك جدًا: عند القيام بإعداد مرق لذيذ إلا أنه سميك جدًا، حيث أن أحد الأخطاء التي يمكن أن ينتج عنها مرق سميك جدًا هو إضافة الكثير من المثخن أو القليل جدًا من السائل. ويوجد خطأ آخر هو عدم مراعاة حقيقة أن المرق يميل إلى التكاثف عندما يبرد، وعندما يكون ساخنًا، يجب أن يكون المرق سميكًا بما يكفي لتغطية ظهر الملعقة فقط، لكن ليس سميكًا لدرجة أنه يلتصق بالملعقة مثل الصمغ. فإذا كان مرق اللحم ساخنًا ولا يزال سميكًا جدًا، يمكن إضافة القليل من المرق في كل مرة لتخفيفه؛ لذلك يجب تذكر التحقق من التوابل عند الانتهاء وتعديلها إذا لزم الأمر.

 

  • المرق دهني: من الأفضل دائمًا صنع المرق مباشرة من صينية التحميص، ولكن يجب اتخاذ بعض الخطوات لمنع مرق التحميص من أن يصبح بقعة الزيت. إن القطع ذات اللون البني التي تتشكل في الأسفل، إنها بيت قوة النكهة ويجب وضعهم في مرق اللحم، لكن ليس الدهون الموجودة فيها. ويمكن القيام بإزالة الغليان من وعاء التحميص الساخن بالمرق وصب السائل في فاصل الدهون أو كوب قياس زجاجي. سيساعد ذلك على تفكيك تلك القطع البنية اللذيذة من المقلاة مع التخلص من الدهون التي تجمعت أيضًا في القاع، فإذا كان مرق اللحم دهنيًا، يجب تركها ترتاح ومحاولة قشط أي دهون ترتفع إلى الأعلى، ويمكن خفق أي دهون متبقية في المرق وتقديمها على الفور.