تعتبر العجة من أصناف الأطعمة المحبوبة والمفضلة لدى الكثير، وتمتاز بشكل جيد كما انها ومتعددة الاستعمالات، حيث يمكن إعدادها وتناولها في أوقات الصباح والمساء ليلًا ومن الواضح أن تتكون بشكل أساسي من البيض، و يجعلها مصدرًا رائعًا للبروتين. ويمكن إضافة بعض الجبن والخضار والبطاطا المشوية، وتعتبر العجة من أسهل الوصفات في التحضير ومع ذلك فإن القدرة على إعدادها جيدًا ليس بسيط كما يبدو. في هذا المقال يوجد بعض الأخطاء التي يجب الامتناع عن فعلها حتى لا تلتصق العجة ولجعل طبق العجة كريميًا وليس “جافًا.

 

أخطاء يجب تجنبها عند اعداد عجة البيض

 

1- استخدام كمية  كبيرة من الزيت: يجب عدم الإفراط  في استخدام زيت الزيتون البكر، وعدم صبه في المقلاة إلا عندما يكون ساخناً مع توزيعه بالتساوي.

 

2- الإفراط في خفق البيض: الخطأ الرئيسي والأكثر انتشارًا هو بالتأكيد خفق البيض لفترة طويلة، فعند مزج العجة كثيراً وضربها لأطول فترة ممكنة أثناء الطهي، فإن الهواء الزائد الذي تم إدخاله فيها سيحول العجة إلى نوع من الإسفنج الجاف والمطاطي. وفي الواقع للحصول على عجة مثالية، يجب خلط البيض فقط للوقت اللازم لخلط صفار البيض وبياض البيض، دون إدخال الكثير من الهواء حيث أنه كلما زادت كمية الهواء التي تدخل، كلما قلت درجة طراوة العجة ودسمها.

 

3- استخدام نوع الزبدة الخاطئة وغير مناسبة: توجد بعض أنواع معينة من الزبدة غير مرغوب فيها للعجة، لأنها عرضة للاحتراق فيمكن استخدام الزبدة المصفاة التي لا تحترق بالسرعة التي تحترق بها الزبدة المملحة أو غير المملحة، وعند استخدام الزبدة العادية، فيجب مراقبتها بعناية لمنعها من الاحتراق.

 

4- عدم إضافة الكريمة: إن الكريمة هي إضافة تساعد في جعل العجة أكثر نعومة، ودسمًا بدلاً من استخدام الحليب الخالي من الدسم أو المنتجات المماثلة، سيكون مثل إضافة الماء البسيط وهذا لن يضيف قشدة إلى العجة. للحصول على عجة من 6 بيضات يجب استخدام حوالي 60 جرامًا من الكريمة.

 

5- استخدام الخضار النيئة وعدم طهيها: من المعروف أن العجة هي أفضل طريقة لإعادة استخدام الخضار المطبوخة المتبقية من الأيام السابقة، في الواقع ستطلق الخضار النيئة الكثير من الماء، مما يجعل العجة سائلة للغاية. فيجب طهيها قليلًا في مقلاة لكنها ستفقد الماء الزائد، وستكتسب أيضًا نكهة ويمكن إضافة القليل من الزعتر أو إكليل الجبل أو البردقوش فستكون لذيذة أكثر.

 

6- عدم القيام بالتمليح: يجب التأكد من إضافة الكمية المناسبة من الملح والفلفل مع التحريك بعناية، حيث أن التمليح السطحي لا يتغلغل بشكل كافٍ داخل خليط البيض، وإذا تم إضافة بعض الخضار إلى عجة البيض يجب إضافة الملح إليها بشكل منفصل، ثم يجب وضع الخضار في خليط البيض المملح أيضًا، وأخيراً يجب تذوقها والتأكد إذا هناك حاجة إلى المزيد من الملح.

 

7- تقليب العجة بشكل خاطئ: يعد قلب العجة هو الجزء الأكثر تعقيدًا وعند القيام بطيرانها في الهواء، فمن المحتمل أن ينتهي الأمر على الأرض. يمكن استخدام الملعقة والقيام بإزالتها من الحواف، ثم صبها على غطاء أو على طبق ثم قلبها، ومن الممكن القيام بطهيها في الفرن فيجب صب الخليط في طبق خبز مبطن بورق برشمان، وطهيه على حرارة 180 درجة لمدة 15 دقيقة تقريبًا.

 

8- القلي بطريقة خاطئة: لطهي العجة بشكل مثالي، يجب القيام بشق السطح بملعقة خشبية أثناء الطهي، وبهذه الطريقة ستجعل الجزء غير المطبوخ من الخليط ينخفض، لكن يجب الحرص على عدم إبقائها على النار كثيرًا، يجب أن تكون العجة الجيدة طرية، أو مطبوخة من أجل تجنب جفاف العجة وفقدان المذاق.

 

9- صب البيض في المقلاة في وقت مبكر جداً: قبل صب البيض المخفوق في المقلاة، يجب التأكد من وصول الزيت إلى درجة الحرارة المناسبة. ولمعرفة ذلك يمكن سكب قليلًا من الخليط والتحقق مما إذا كان مقليًا، يمكن تسخين مقلاة فارغة لبضع دقائق قبل إضافة الزبدة، حتى السطح غير اللاصق مليء بالمسام المجهرية التي يمكن أن يملأها البيض ويمسك بها حيث أن الحرارة توسع من المعدن.

 

10- الجمع بين المكونات في وقت متأخر: عند الرغبة في إضافة مكونات مثل البطاطس أو الكوسا أو البصل إلى العجة، يجب تقطعيها إلى قطع صغيرة وطهيها بشكل منفصل ثم إضافتها إلى البيض النيء قبل صبها في مقلاة.

 

11- استخدام مقلاه ذات حجم خطأ: صنع الأومليت المثالي يبدأ بالعدد الصحيح من البيض والمقلاة بالحجم المناسب، حيث أن استخدام قدر كبير جدًا يؤدي إلى عجة رقيقة بالورق، ولتجنب الانهيار بطبق رقيق يجب استعمال مقلاة حجمها  من سبعة إلى ثمانية بوصات، لذلك في حين أن الحجم يكون مهمًا  عند طهي العجة.

 

12- عدم الفصل بين بياض البيض وصفاره: من المهم إعطاء بياض البيض بعض الاهتمام المناسب، فيجب خفق بياض البيض قليلًا من الملح حتى تتشكل قمم قاسية ويتم دمج نصف الخليط في الصفار باستخدام خفاقه. يضاف باقي بياض البيض برفق ويتم توزيعيه في مقلاة، ويوضع فوقها جبنة مبشورة وتغطيها، و تطبخ لمدة ثلاث دقائق. يعد الدهن الموجود في صفار البيض يمنع بياض البيض من الخفق بشكل صحيح، عند فصل البيض يجب الحرص على عدم دخول صفار البيض إلى البياض، ويمكن فصل كل بياض بيضة في كوب أو وعاء صغير قبل إسقاطه في وعاء الخلاط، فيجب الحصول على ذرة صفار بيضاء.

 

13- كسر الكثير من البيض: يجب عدم فعل هذا الأمر حيث ستكون النتيجة بيض مقلي بدلاً من عجة، لأن تقليب عجة كبيرة ليست مهمة سهلة علاوةً على ذلك أنه كلما زاد استخدام البيض، زادت احتمالية الحصول على ببعض البيض غير المطبوخ جيدًا. ينصح  بالبدء ببيضتين حيث يمكن دائمًا إضافة بياض بيضة آخر في حال الرغبة  في زيادة كمية البروتين التي سوف يتم تناولها. كما يمكن بالطبع كسر بيضة ثالثة وإن استعمال أكثر من ثلاثة بيضات في نفس العجة يعتبر مبالغة ويستحق وصفة عجة ثانية.

 

14- تحريك العجة بسرعة غير كافية: يجب اتباع أفضل طريقة لطهي البيض بسرعة ورفق فهناك خدعة بسيطة وممتعة، يجب القيام بإمالة المقلاة وباستخدام الملعقة، يمكن رفع الأومليت عند الحافة مما يسمح للبيضة النيئة بالمرور تحتها. نستفيد من تطبيق هذه التقنية لهدفين الأول يتم طهي العجة بشكل سريع دون الحاجة إلى الكثير من الشوي عندما يتم اخراج البيضة النيئة من أعلى، الهدف الثاني هو ينتج طبقات رقيقة من الزغب الكريمي.