اقرأ في هذا المقال

تمّ إدراج مرض الفوبيا تحت أمراض القلق والخوف، حيث يوجد الكثير من أنواع الفوبيا، كما يمكن مواجهة الفوبيا عن طريق استخدام العلاج السلوكي المعرفي، إضافة إلى استخدام بعض مضادات الاكتئاب، التي يقوم الطبيب بوصفها.

متى تصبح الفوبيا مرضاً؟

يمكن تعريف الفوبيا بأنّها مرض من الأمراض النفسية، فهي الخوف من موقف معين عند حدوثه أو عند التفكير فيه أو شخص معين عند رؤيته، في الغالب يسبق مثل هذا الخوف تجربة أساسية حاسمة، أي أن يكون المصاب قد عاش تجربة سابقة مخزنة في الدماغ، يمكن أن تؤدي إلى سلسلة استجابات عند حدوث بعض مسبباتها.

يمكن اعتبار الفوبيا مرض إذا شعر المصاب في الموقف المعني بخوف حاد لا يمكنه تحمُّله، ممّا يؤدي إلى إعاقته بشكل كبير من القيام بنشاطاته بشكل طبيعي، كذلك تظهر بعض العلامات الجسدية، مثل سرعة دقات القلب وضيق التنفس وزيادة إفرازات العرق، من بين هذه الأنواع ما يعرف بفوبيا التعرض للسخرية أو جيليو فوبيا، فعندما يسمع المصاب بعض الأشخاص يضحكون، يمكن أن تظهر عليه الأعراض، اعتقاداً منه بأنّه هو سبب ضحكهم بالرّغم من أنّ الحقيقة عكس ذلك.