الصحةالعلاج الطبيعي

استراتيجيات علاج الإعاقات الحركية

اقرأ في هذا المقال
  •  استراتيجيات علاج الإعاقات الحركية
  • الاعتبارات الأساسية لعلاج الإعاقات الحركية
  • الاحتياجات العلاجية لأطفال الشلل الدماغي
  • المدخلات الحسية واستخدامها كعلاج للإعاقات الحركية

استراتيجيات علاج الإعاقات الحركية:

 

يعاني الطفل الذي ترتبط حركته بحدود فرط التوتر أولاً وقبل كل شيء من ندرة تجربة الحركة العقلية، نظرًا لأن المحاولات المبكرة للتحرك أدت إلى التعبير عن أنماط الوضعية المتآزرة المحدودة، فغالبًا ما يشعر الطفل بجسم ثقيل أو محرج ويفقد الحافز لمحاولة الحركة.

 

سيرغب المعالج في التركيز على قدرة الطفل على الحفاظ على التحكم في الوضع في الجذع، لم يتطور الاستقرار الأساسي المركزي لدعم حركة الذراع الموجهة من المنفذ أو تحولات الوزن من أجل التحرك، لذلك يجب معالجتها أثناء تدخل العلاج، كما يفتح التحكم المحسن في الأطراف العلوية إمكانية التعلم الجديد لمهام أكثر تنسيقًا.

 

العمل المحدد الذي يتم إجراؤه على اليد من أجل الوصول والإمساك يتبع استخدام الذراع للحركة الموجهة وغالبًا ما يؤدي إلى تحسين التوازن في الوقوف، أي حرية يتم اكتسابها في التحكم في الجزء العلوي من الجسم تؤدي إلى زيادة فعالية عضلات البالات في الوضع المستقيم، كما يجب أن يتم منع أو إيقاف حركة جزء واحد من نطاق الحركة أو حتى أحد الأطراف بطريقة تسمح للطفل بتنشيط الجسم في طريقة وظيفية.

 

نادرًا ما يُرى الطفل الذي يستلقي في وضع الاستلقاء مع دفع شديد للخلف على السطح عندما يبدأ التدخل العلاجي مبكرًا، كما يزيل المعالج في البداية وضعية الاستلقاء تمامًا ولكنه سيدمج في خطة العلاج تنشيط الثني المتوازن والتمدد في الجلوس مع القدرة على تغيير إمالة الحوض من أجل اللعب الوظيفي والوصول، قد يتم إعادة الطفل لاحقًا إلى وضع الاستلقاء مع التحولات الموضعية التي تدعم التحكم المتوازن في الجسم بحركة أكثر تمايزًا.

 

الاعتبارات الأساسية لعلاج الإعاقات الحركية:

 

أحد الاعتبارات الأساسية للطفل المصاب بالتشنجات هو الدعم التنفسي الكافي للحركة، كما يجب دمج حركة القفص الصدري والجذع الأوسط مع دوران الجذع أثناء التحولات الأساسية للوضعية، كما سيوجه النظر في سرعة الحركة المناسبة للعمر المعالج في اختيار الأنشطة التي تتحدى القدرة على التكيف التنفسي بشكل أفضل والاستعداد لتنفس الكلام لدعم النطق.

 

يمكن أن يساعد وصف شكل الصدر وحركة الصدر الملحوظ في مساعدة المعالج في حل المشكلات وتحديد أولويات خطة العلاج. في بعض الأطفال، تظل أنماط الجهاز التنفسي غير ناضجة وسطحية والتي قد تكون مرتبطة بالعوامل المسببة للضعف، كما يحد نقص التحكم في الوضعية حتى من الشكل الفسيولوجي للقفص الصدري نفسه لأن الأضلاع لا تملك فرصة لتغيير زاويتها عند العمود الفقري.

 

يجب أن يقدم المعالج دعمًا دقيقًا للحفاظ على الموقف العابر للطفل الأكبر سنًا أثناء التغيير التنفسي العابر، سيؤدي التكيف التنفسي النشط إلى زيادة القدرة المتغيرة للتكيف الوضعي، تحسين التكيف التنفسي سيحسن نغمة الجذع، تمامًا كما تسهل محاذاة الجذع الديناميكية التنفس بشكل أفضل.

 

حمل الوزن يغير نغمة الوضعية، يمكن مساعدة الجذع لتجربة تحمل الوزن في مجموعة متنوعة من المحاذاة باستخدام الكرات أو البكرات المنتفخة التي توفر سطحًا محددًا، كما يتم تغيير عتبة الاستجابة الأصلية تدريجيًا بحيث يبدأ الطفل في تعلم الأحاسيس الجديدة ويمكنه اتباع التحولات الوضعية الموجهة.

 

عندما تكون هناك اختلافات واضحة بين جانبي الجسم، يجب الانتباه إلى تغيرات الوزن الجانبية في الجلوس والوقوف، كما يبدو أن التغييرات بالقرب من خط الوسط العمودي للجسم تمثل المدخلات الأكثر صعوبة للنظام المختلط للتكامل، قد يكون من الضروري المساعدة في الحفاظ على الوزن على جانب واحد ثم الآخر لبدء التغيير.

 

من المهم مساعدة الكتفين على التوافق مع الوركين وأن الاتجاه المرئي للفرد يجلب الرأس إلى المحاذاة الصحيحة، كما يحتاج الأطفال الصغار إلى مساعدة خاصة فيما يتعلق بالدوران الجزئي للجذع في المحاذاة الرأسية بحيث يكون جانب تحمل الوزن للأمام نسبيًا مع التوازن الديناميكي لتأثيرات الانثناء والتمدد.

 

الاحتياجات العلاجية لأطفال الشلل الدماغي:

 

غالبًا ما يحتاج الأطفال والمراهقون المصابون بالشلل الدماغي إلى إشارة حسية أكثر كثافة أو مطولة للحصول على استجابة الحركة المرغوبة، كما قد يحتاج حمل الوزن على السطح إلى أن يستمر لفترة طويلة من الزمن ومجموعة من الحركة معدة خارج النطاق الأساسي للهدف الوظيفي.

 

يعالج المعالج نظامًا يعاني من قصور في قدرته على تلقي المدخلات المتاحة وإدراكها واستخدامها، هذا يجعل التحليل الدقيق والتوجيه الوظيفي للمدخلات الحسية ضروريين، إذا لم تكن الصورة المصغرة للتجربة التي تُمنح للطفل أثناء جلسة القرعة أكثر كثافة من نفس القدر من الوقت في بيئته أو بيئته المعيشية، فإن المعالج قد فشل في استغلال هذه الفرصة الفريدة لتقديم رسالة حكيمة ذات مغزى لتشجيع تعلم السلوك الحركي الجديد.

 

على الرغم من أن المعالجين لا يستطيعون توفير كل تجربة ضرورية خلال جلسة العلاج لجميع سيناريوهات الحركة، يجب على المعالج توفير الأجزاء المكونة اللازمة لنقل المهارات الحركية أو تعميمها على أنشطة أخرى.

 

يراقب المعالج الذي يعمل مع الطفل المصاب بالشلل الدماغي باستمرار جودة الاستجابة الحركية للطفل، ترشد هذه الملاحظات المستمرة التلاعب بالبيئة والمساعدة الممنوحة للطفل للتحرك نحو هدف وظيفي، هل الجسم يتسامح مع الوضع؟ هل يتكيف الطفل مع السطح الداعم ويستخدم التلامس السطحي الداعم لبدء الحركة ؟ هل حركة أحد الأطراف متدرجة وبدون تفاعلات مرتبطة غير مرغوب فيها في أجزاء أخرى من الجسم؟

 

من خلال تحليل الإجابات على مثل هذه الأسئلة، يتم توجيه المعالج إلى التسلسل المناسب لجلسة العلاج ويتم تمكينه من تحديد أهداف العلاج الوظيفي والطبيعي وتغيير التكهنات بشكل واقعي، حيث يُصدر المعالج أحكامًا ثابتة بشأن استجابات الطفل أثناء العلاج، مما يمثل تحديًا لنظام الطفل مع ضمان النجاح والانتقال نحو التحكم المحسن وباستخدام استراتيجيات تدخل محددة، يعمل المعالج على إدخال التعلم الحسي الجسدي والحركي الجديد.

 

قد يُدخل المعالج تعديلاً طفيفًا في استجابة الطفل، مثل استطالة أحد الأطراف أثناء تحريكه. في أوقات أخرى، يزيد المعالج من المعلومات الحسية التي تساعد في توجيه الحركة، كما يمكن محاكاة حمل الوزن فوق القدمين بقدم الطفل الصغير مقابل يد المعالج والضغط عبر الركبة ويمكن تغيير التجارب الحركية المرئية باستخدام الطفل لعدسات المنشور، التي يصفها اختصاصي البصريات للاستخدام أثناء العلاج.

 

المدخلات الحسية واستخدامها كعلاج للإعاقات الحركية:

 

لكي تكون المدخلات الحسية ذات مغزى، يجب أن تكون سياقية وذات مغزى للفرد الذي يستقبلها، حيث يتم تنشيط الأنظمة الحسية المتعددة في وقت واحد من خلال معظم المدخلات العلاجية وقد تتوفر مجموعة متنوعة من المشاهد والأصوات في البيئة المباشرة، يتم تنشيط الذاكرة والتعلم السابق والإدراك أثناء تفاعل العلاج.

 

يقوم المعالج بإعادة تقييم مستمرة لاحتياجات الطفل التجريبية مقارنة بالمدخلات الحالية المقدمة، عندما يعمل المعالج مع الطفل في محاذاة أكثر استقامة خلال جزء على الأقل من الجلسة، يكون الجهاز العصبي المركزي في حالة تأهب وأكثر تقبلاً للمعلومات الواردة، حيث أن المعنى التنموي المرتبط بإحساس الحركة النموذجية معقد ويبدأ بالقدرة على معالجة المحفزات المتناقضة. في حين أن عدة أجزاء من الجسم مستقرة، يتحرك جزء آخر مما يسمح استقرار الجسم القريب للطرف بالتمدد بقوة أو الاحتفاظ به في الفضاء.

 

المصدر
• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.deliseكتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى