العلاج الطبيعيصحة

فحص العلاج الطبيعي للكراسي المتحركة

فحص العلاج الطبيعي للكراسي المتحركة

 

المعلومات الأساسية هي جزء أساسي من عملية الفحص. خلال أخذ التاريخ، يمكن للمرء تحديد خيارات الجلوس والتنقل التي نجحت في الماضي وكذلك تلك التي لم تكن مرضية، كما يمكن أيضًا تحديد الأهداف والمخاوف الأولية المتعلقة بالمعدات الجديدة، كما يجب مناقشة جميع المجالات (المتعلقة بالمريض والبيئة والتشخيص) التي تتطلب التوافق أو التفاعل مع نظام دعم التنقل والجلوس.

 

على سبيل المثال، إذا كان شخص ما يستخدم شاحنة للنقل، فيجب مناقشة حجم فتح الباب وإعداد المقعد، كما قد يؤدي الانتقال من نمط واحد من الكرسي إلى آخر إلى منع الدخول بسهولة عبر باب الشاحنة إذا كان الفرد جالسًا أطول في الكرسي الجديد أو واجه صعوبة في قلب الكرسي داخل الشاحنة بسبب زيادة طول الكرسي الجديد.

 

من الأهمية بمكان معرفة كيفية تأثير وضع جزء من الجسم على جزء آخر، كما يمكن أن يؤثر ضعف مفصل أو جزء من الجسم بشكل مباشر على وضع الجلوس والمحاذاة. على سبيل المثال، إذا كان هناك انثناء الورك غير كافٍ، فماذا يحدث للجسم عندما يكون في وضع الجلوس؟ هل هناك أي احتمال أن المدى المحدود للحركة سيتغير بمرور الوقت؟ هل يمكن دمج قابلية الضبط في نظام المقاعد لاستيعاب التغييرات؟ يتم وضع برامج تحديد المواقع الأخرى بالإضافة إلى المقاعد للمساعدة في تحسين؟ يجب جمع المعلومات حول العمليات الجراحية الماضية والمستقبلية للحصول على فهم أفضل لاحتياجات الجلوس الحالية وكذلك لاكتساب نظرة ثاقبة للمستقبل.

 

على سبيل المثال، قد يعاني الشخص الذي خضع لعملية اندماج في العمود الفقري من انحراف في الحوض لا يمكن تصحيحه ويتطلب تكييفًا في نظام الجلوس، كما يجوز للشخص الذي خضع لعملية جراحية في الورك (على سبيل المثال، قطع عظم الفخذ واستبدال مفصل الورك) لها فرق في طول الساق وتحتاج وسادة المقعد لاستيعاب الاختلاف في أطوال الساق.

 

قد يحتاج الشخص المصاب بألم الورك إلى تصميم جلوس لاستيعاب قيود نطاق الحركة التي قد تكون سبب الألم، بعد الانتهاء من تقييم الحصيرة ولكن قبل الانتهاء من تقييم المقاعد، قد يكون من الضروري استشارة الطبيب فيما يتعلق بإدارة النغمة أو إدارة الألم أو التدخل الجراحي الآخر الذي قد يكون ضروريًا.

 

تقييم القوة والتحمل

 

يتم فحص المهارات الحركية الإجمالية والدقيقة لتحديد مقدار الدعم الذي يحتاجه الشخص للجلوس، كما يجب معالجة القوة والقدرة على التحمل وتأثيرها على الوظائف في سياق يوم الشخص، قد يعمل الشخص بشكل جيد لمدة ساعة واحدة في الصباح ويحتاج إلى الحد الأدنى من الدعم خلال ذلك الوقت ولكن قد يحتاج إلى مزيد من الدعم في فترة ما بعد الظهر بسبب ضعف القدرة على التحمل والإرهاق، كما قد يحدث فرقًا في قدرته على أداء الأنشطة الوظيفية طوال اليوم.

 

فحص الإحساس وسلامة الجلد

 

الأفراد الذين يستخدمون كرسيًا متحركًا للتنقل لديهم فرصة متزايدة لتطوير تقرحات الضغط من الجلوس لفترات طويلة، القدرة على تغيير الموقف أو إجراء تغييرات في الوضع (إذا لم يكن قادرًا على الأداء بشكل مستقل) بناءً على فترة زمنية محددة أو بسبب عدم الراحة أمر مهم في منع الضغط والقروح.

 

الأفراد الذين يعانون من انخفاض الإحساس (على سبيل المثال، إصابة الحبل الشوكي) غير قادرين على إدراك عدم الراحة من الوضعية لفترات طويلة. في مثل هذه الحالات، يجب أن تحدث تغييرات الموقع على فترات زمنية محددة ويتم دمجها في الجدول اليومي، كما يجب ملاحظة موقع وحجم الجروح القديمة لضمان توفير استراتيجيات مناسبة لتخفيف الضغط، يجب التحقق من موقع الجروح الجديدة لتحديد السبب (على سبيل المثال، خلل في السرير أو كرسي متحرك)، كما اقترح أن يتم فحص وتقييم وسادة المقعد ودعم الظهر لتحديد مدى قدرتها على تعزيز الشفاء من أي ضغوط حالية ومنع تطور تقرحات الضغط الجديدة.

 

يتم إجراء تخطيط الضغط باستخدام قطعة خاصة من المواد مع أجهزة استشعار مدمجة مع برامج الكمبيوتر التي تعرض مناطق الضغط المرتفع والمنخفض عند الجلوس على وسادة معينة، كما يمكن استخدام خريطته للمساعدة في تحديد وسادة مقعد مناسبة وهي مفيدة كأداة تعليمية عند تقديم تعليمات حول استخدام ميزة atilt-in-space وخاصية الاتكاء وأي تعديل لوسادة المقعد، عند استخدام ميزة الإمالة وميزة الاستلقاء، يتغير الضغط على الخريطة ويقل الضغط على مناطق الضغط المرتفع، مما يساعد الأفراد في فهم الحاجة إلى تغيير وضعهم، كما يمكن أيضًا اختبار الوسائد المختلفة لمساعدة الفاحص والفرد في اختيار وسادة المقعد الأنسب بناءً على توزيع الضغط.

 

تقييم الرؤية والسمع

 

تؤثر الرؤية على القدرة على قيادة كرسي متحرك كهربائي وتغيير كرسي متحرك يدوي، كما قد تكون الإعاقات البصرية أكثر وضوحًا في الأماكن المفتوحة وليس في الداخل، من المهم تحديد كيفية تأثير المشكلات البصرية على التنقل وتحديد ما إذا كان بإمكان الشخص تعلم التقنيات التعويضية ليكون مستقلاً وآمنًا، كما يمكن أن تشكل قصور السمع مخاوف تتعلق بالسلامة، إذا كان الشخص الذي يعاني من ضعف السمع يقود سيارته في الهواء الطلق، فقد لا يسمع صوت بوق السيارة أو شخص يناديهم للتوقف وقد تؤدي مساند الرأس المختلفة إلى إضعاف القدرة على السمع جيدًا.

 

تقييم الحالة الصحية

 

يمكن أن يؤدي ضعف وضع الحوض والجذع إلى زيادة خطر الإصابة بالتهابات المسالك البولية والتهابات الجهاز التنفسي، يكون إفراغ المثانة بالكامل أكثر صعوبة إذا جلس الشخص في إمالة الحوض الخلفية، كما تشمل عوامل الخطر الأخرى لعدوى المسالك البولية أسلوبًا رديئًا أثناء القسطرة المتقطعة أو تغيير القسطرة الساكنة.

 

إذا كان الشخص مصابًا بالعمود الفقري الحدبي فإن التنفس يكون ضعيفًا وتطهير الرئتين من الإفرازات يكون أكثر صعوبة، مما يزيد من خطر التهابات الجهاز التنفسي وللتغذية تأثير مباشر على الصحة العامة، كما يمكن أن يزيد سوء التغذية من وقت الشفاء ويزيد من خطر الإصابة بقروح الضغط والالتهابات ويخلق مشاكل إدارة الوزن، كما يؤثر ضعف البلع أيضًا على التغذية. زيادة الوزن وفقدانه سواء من تناول الطعام أو وضع أنبوب الجهاز الهضمي أو الأدوية يجب أن تناقش لاتخاذ قرارات مستنيرة حول عرض مقعد الكرسي المتحرك.

 

تقييم القضايا البيئية والنقل

 

تؤثر العديد من المشكلات على قدرة الشخص على الوصول إلى بيئته، كما تتداخل السلالم مع الوصول، كما تفعل الممرات الضيقة، ستؤثر المصاعد الصغيرة على قدرة الشخص على التحرك بأمان داخل وخارج المصعد، بالإضافة إلى الوصول إلى الأزرار الانضغاطية للوصول إلى الطوابق المختلفة، النقل يؤثر أيضًا على الوصول.

 

قد تحتاج الكراسي المتحركة إلى طيها لنقل السيارة، كما قد يكون النقل بالشاحنات صعبًا أيضًا، يمكن أن يؤثر نظام فتح المدخل وربطه داخل الشاحنة على السلامة. وعلى الرغم من أنه من الآمن وجود كرسي متحرك متجه للأمام، إلا أن بعض الشاحنات مجهزة بأنظمة تثبيت للكرسي المتحرك ليكون موجهًا إلى جانبه.

 

إطارات وعجلات الكراسي المتحركة ليست مصممة لتحمل القوى الناتجة عن الاصطدام عندما يكون الكرسي موجهًا نحو الجانب، لا يوجد دعم كافٍ للفرد عند توجيهه جانبًا وهناك ميل أكبر للسقوط أو الانقلاب الجانبي مما يتسبب في الإصابة، كما قد ينتقل الشخص إلى مقعد عادي مرة واحدة داخل الشاحنة، التخزين الآمن للكرسي المتحرك يتم بعد ذلك النظر فيه، كما ستؤثر الممرات شديدة الانحدار أو الحجرية والطرق الترابية والحفر ونقص الحواجز المشطوفة سلبًا على قدرة الشخص على الوصول إلى المجتمع بأمان.

 

المصدر
كتاب" كارولين في العلاج الطبيعي"• كتاب"Techniques in Musculoskeletal Rehabilitation" للمؤلفWilliam E. Prentice, Michael L. Voight• كتاب" fundamentals of physicsL THERAPY EXAMINATION" للمؤلفستايسي ج.فروث• كتاب"Physical medicine Rehabilit" للمؤلفjoel A.delise

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى