أمراض الدمصحة

فقر الدم عند حديثي الولادة

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو فقر الدم
  • ما الذي يسبب فقر الدم عند حديثي الولادة
  • الأعراض التي يجب مراقبتها عند حديتثي الولادة
  • اختبارات لتشخيص فقر الدم في الأطفال حديثي الولادة
  • خيارات العلاج لحديثي الولادة مع فقر الدم

يُغذي جسم الإنسان الدم الذي يمر عبر نظام الدورة الدموية. خلايا الدم الحمراء هي عنصر مُهم من عناصر الدم المسؤولة عن اللون الأحمر المرتبط بالدم. تحتوي خلايا الدم الحمراء أيضاً على الهيموغلوبين، المسؤول عن إيصال الأكسجين إلى كل خلية في جسم الإنسان.

ما هو فقر الدم؟

في ظل الظروف العادية، يُعَدّ عدد الهيموغلوبين الذي يبلغ 13.5 غ/ ديسيلتر مثالياً للرجال، و12 غ/ ديسيلتر هي القيمة المثالية للنساء. خلال فترة الحمل قد تختلف القيمة بين 11-12 غ/ ديسيلتر. لدى الطفل حديث الولادة عدد هيموغلوبين أعلى بقليل من 14-24 غ/ ديسيلتر.

عندما يُعاني الشخص من فقر الدم، هناك نقص في الهيموغلوبين في الجسم. يتناقص عدد خلايا الدم الحمراء، ممّا يُؤدي إلى انخفاض عدد الهيموغلوبين. الشخص يُعاني عادة من نقص الحديد؛ ممّا يُؤدي إلى إصابته بفقر الدم. إذا انخفض العدد إلى أقل من 5 غ/ ديسيلتر، فهذه قيمة حرجة وقد يكون هناك خطر الإصابة بقصور في القلب.

ما الذي يسبب فقر الدم عند حديثي الولادة؟

يُقال أن الأطفال حديثي الولادة يُعانون من فقر الدم إذا كانت قيمة الهيموغلوبين أقل من 13 غ/ ديسيلتر. يولدون عادة مع متوسط ​​عدد الهيموغلوبين من 17 غ/ ديسيليتر. تستمر المستويات في الانخفاض بعد الولادة وحتى الأسبوع الثالث من العمر عندما تبلغ 11 غ/ ديسيليتر. هذه العملية هي نتيجة طبيعية للانتقال من بيئة نقص الأكسجين في الرحم إلى بيئة غنية بالأكسجين بالخارج. فقر الدم عند حديثي الولادة ينتج عن ثلاثة أسباب:

  • فقدان خلايا الدم الحمراء هو السبب الأكثر شيوعاً (فقر الدم النزفي).

  • زيادة تدمير خلايا الدم الحمراء (فقر الدم الانحلالي).

  • قلة إنتاج خلايا الدم الحمراء (فقر الدم الناقص التنسج).

الأعراض التي يجب مراقبتها عند حديتثي الولادة:

فقر الدم شائع في حديثي الولادة. قد لا يظهر في الرضع المُصابون بفقر الدم الخفيف أيّ علامات على وجود الحالة. في حالة فقر الدم الأكثر حدة، قد تكون بعض هذه الأعراض مُؤشراً على الاضطراب.

  • هؤلاء الأطفال عادة ما يكون لديهم شحوب في الجلد.

  • ضيق في التنفّس.

  • قد يتطوّر التهاب اللسان.

  • قد تكون الأظافر هشة.

سيكون من الضروري إجراء اختبار مُناسب للطفل للتأكد من إصابة الرضيع بفقر الدم. لمجرد أن الطفل يُعاني من بعض الأعراض المذكورة لا يعني أنه قد طوّر هذه الحالة.

اختبارات لتشخيص فقر الدم في الأطفال حديثي الولادة:

هناك عدد من اختبارات الدم للتحقق من فقر الدم بمجرد فحص الرضيع جسدياً ليتبين أنه يظهر أعراضاً للحالة. وتشمل هذه الهيماتوكريت، فيريتين المصل، الحديد في الدم وقدرة الربط الحديد الإجمالية (TIBC). يُعتبر عدد الهيموغلوبين هو الأداة الأولى للتشخيص، لكن مقدم الرعاية الصحية سينظر أيضاً في مُؤشرات RBC، وعدد الخلايا الشبكية.

إذا كان سبب فقر الدم هو النزيف أو فقدان الدم المستمر، فقد يتم إجراء اختبار Kleihauer-Betke على دم الأم للتحقق من نزيف الجنين. قد يتم إجراء CXR لنزيف رئوي. وقد يتم إجراء الموجات فوق الصوتية للتحقق من وجود النزيف الداخلي. يُمكن أيضاً إجراء اختبارات لطاخة (مسحه) الدم لتشخيص الحالة بشكل كافي.

خيارات العلاج لحديثي الولادة مع فقر الدم:

في حالة فقر الدم الوخيم، قد تكون هناك حاجة إلى عملية نقل بديلة للرضيع لسد العجز المستمر. هذا أمر بالغ الأهمية بحيث يتم الحفاظ على قدرة حمل الأكسجين من خلايا الدم الحمراء للبقاء على قيد الحياة. قد تستمر عمليات نقل الدم إلى أن يتمكن الرضيع من إنتاج خلايا الدم الحمراء الكافية وزيادة عدد الهيموغلوبين.

لفقر الدم الخفيف، يُمكن وصف المُكمّلات الغذائية من الحديد والفولات وفيتامين E لفترة من الزمن. الأطعمة الصحية الغنية بالحديد مثل المشمش والفاصوليا والبيض والكبد ودقيق الشوفان وعصير الخوخ والزبيب والسبانخ واللفت والعدس، يجب تغذية الطفل إلى جانب المُكمّلات الغذائية. لا ينصح ببدء المُكمّلات الغذائية دون إبلاغ طبيب الرعاية الصحية الذي يراقب صحة الطفل. يجب أن يكون معروفاً أيضاً أنه ليس كل المُكمّلات الغذائية قد تناسب الطفل على قدم المساواة.

التشخيص بعد العلاج:

بمجرد التشخيص بدقة، يُمكن علاج فقر الدم بسهولة. في مُعظم الحالات مع العلاج المناسب، سيحصل المولود الجديد على عدد طبيعي من الهيموغلوبين في الدم خلال شهرين. من المُهم تتبّع السبب وراء فقر الدم. قد يُصيب نقص الحديد الطفل لفترة من الوقت ويجب على حديثي الولادة التأكد من استمرار المُكمّلات الغذائية، حتى يتأكدوا من مستويات الهيموغلوبين بأنها أصبحت ضمن المعدل الطبيعي.

المصدر
Anemia in NewbornsWHAT IS NEWBORN ANEMIA?Treating Anemia in the Newborn

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى