يبلغ متوسط مدة الدورة الشهرية 28-29 يومًا، ولكن يُمكن أن يختلف ذلك بين النساء ومن دورة إلى أخرى. يتم حساب مدة الدورة الشهرية من اليوم الأول من الدورة الشهرية إلى اليوم السابق لبدء الدورة الشهرية التالية.

هرمونات الدورة الشهرية:

  • الهرمون المنبه للجريب (FSH): يخرج من الغدة النخامية في الدماغ، ويحفز بصيلات المبيض (أكياس مليئة بالسوائل على المبيض تحتوي على بويضة) لتنضج.

  • هرمون اللوتين (LH): يتم إطلاقه أيضًا من الغدة النخامية في الدماغ عند الإباضة، ويُسبب تمزق بصيلات المبيض الناضج، ممّا يُؤدي إلى إطلاق البويضة.

  • هرمون الإستروجين: أحد الهرمونات الجنسية الأنثوية ويُشار إليه غالبًا باسم هرمون النمو بسبب دوره في الجسم. الإستروجين مسؤول عن نمو ونضج بطانة الرحم (البطانة التي تُسقط أثناء الدورة الشهرية) وينضج البويضة أيضًا قبل الإباضة. ينتج الإستروجين في الغالب عن طريق المبيضين ولكن أيضًا بكميات أصغر من الغدد الكظرية وفي الأنسجة الدهنية. وهي أكثر وفرة في النصف الأول من الدورة الشهرية (المرحلة الجرابية).

  • هرمون البروجسترون: هو هرمون آخر من الهرمونات الجنسية الأنثوية. يعمل في الجسم لموازنة آثار هرمون الاستروجين ويُشار إليه غالبًا باسم هرمون الاسترخاء. يتم إنتاج البروجسترون بعد الإباضة بواسطة الجسم الأصفر (الكيس الذي تأتي منه البيضة) ويهيمن على النصف الثاني من الدورة (المرحلة الأصفرية). تتمثل وظيفة البروجسترون الرئيسية في التحكّم في بناء بطانة الرحم والمُساعدة على النضوج والحفاظ على بطانة الرحم إذا كان هناك حمل. إذا لم يكن هناك حمل، فإنَّ مستويات هرمون البروجسترون لدينا تنخفض وتبطي بطانة الرحم، وتبدأ الدورة الشهرية.

  • هرمون التستوستيرون: هرمون جنسي مهم لكل من النساء والرجال، على الرغم من أن النساء لديهم مستويات أقل بكثير من الرجال. يتم إنتاجه عن طريق المبيضين والغدد الكظرية، ولديه زيادة في وقت الإباضة وارتفاع طفيف قبل الحيض. يُساعد التستوستيرون النساء على الحفاظ على كتلة العضلات وقوة العظام ويُعزز الدافع الجنسي ويُساعد في الشعور العام بالرفاهية والحيوية للحياة.

اختلال التوازن الهرموني:

تُساعد معرفة كيفية عمل الدورة الشهرية العادية على فهم أعراض متلازمة ما قبل الحيض (PMS)، وانقطاع الطمث. غالبًا ما تكون الأعراض ناتجة عن مستويات الهرمونات مرتفعة أكثر من اللازم أو مُنخفضة جدًا.

خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث تتقلب مستويات هرمون نتيجة قلة التبويض، لذلك يتم إنتاج كمية أقل من البروجسترون في النصف الثاني من الدورة الشهرية. يُمكن أن تكون الدورة الشهرية غير مُنتظمة أو يتم تخطيها أو حدوث نزيف حاد أو جلطات. تنتج الأعراض عن تغير نسبة هرمون الإستروجين إلى هرمون البروجسترون، لذلك يخلق الخلل الأعراض.

أثناء انقطاع الطمث، لم يعدّ المبيض ينتج هرمون الإستروجين ويتم إنتاجه بكميات أقل عن طريق الغدد الكظرية والأنسجة الدهنية. لا يزال هرمون الإستروجين ينتج في الجسم، ولكن بكميات أقل من النساء الأصغر سناً. أهم تغير هرموني في سن اليأس هو نقص هرمون البروجسترون.