التغذيةتغذية الرياضيين

أفضل الأغذية لمجموعة من الألعاب الرياضية

اقرأ في هذا المقال
  • التغذية لبعض أنواع الرياضات

اتضح أن الكمية التي يأكلها الرياضيون يمكن أن تختلف بشكل كبير اعتمادًا ليس على الأحداث التي يتنافسون فيها فقط، ولكن أيضًا على نوع أجسامهم وأسلوب حياتهم خارج الساحة الأولمبية. وعلى سبيل المثال، قد يكون لدى مطلق النار الأولمبي العادي احتياجات مختلفة جدًا من السعرات الحرارية عن السباح. وتعتمد السعرات الحرارية حقًا على حجم الجسم، لذا يحتاج لاعب الجمباز الذي يبلغ وزنه 100 رطل (45 كيلوجرام) إلى سعرات حرارية أقل من المصارع الذي يزن 200 رطل (90 كجم).

 

التغذية لبعض أنواع الرياضات:

 

تغذية لاعبي اطلاق النار للنخبة:

 

ربما لا يعتبر معظم الناس أن مهمة التصويب والإشارة وإطلاق النار شاقة بدنيًا. ولكن اتضح أن من هم في أعلى مستويات الرماية (تشمل أولمبياد ريو البندقية والمسدس والبندقية وأحداث الرماية الكلية) ما زالوا بحاجة إلى التخطيط بعناية لأنظمتهم الغذائية.

 

ويُطلب من فريق الرماية اتباع نظام غذائي قليل الدسم مع مزيج من الكربوهيدرات البسيطة والمعقدة وكمية معتدلة من البروتين، لمنع حوادث السكر التي قد تتداخل مع تركيز هؤلاء المنافسين وإدراكهم. ويُطلب من الرماة النخبة أيضًا التمسك بالحياة النظيفة والابتعاد عن الكافيين والسجائر والنبيذ؛ لأن هذه المواد يمكن أن تتداخل مع تفكير الرماة.

 

ومع ذلك، قد يكون المثالي والممارسة في الرياضة مختلفين للغاية. وإن الرماة الأولمبيين هم عادة من يتناولون الكافيين ويشربون المواد ليكونوا أكثر استعدادًا للرد على الهدف. وكل هذا التركيز العقلي يمكن أن يحرق عددًا قليلاً من السعرات الحرارية الزائدة.

 

والدماغ هو العضو في الجسم الذي يستخدم الكثير من السعرات الحرارية. وعندما يفكر الناس بجدية، فإنهم متوترون أو قلقون للغاية، ويمكن أن يزيد التوتر من احتياجاتهم من السعرات الحرارية، وعلى الرغم من أن الاختلافات في حرق السعرات ليست كبيرة. وهذا يعني أيضًا أن الرياضيين قد يحتاجون إلى كميات مختلفة من السعرات الحرارية في السباق أو يوم المباراة مقابل أثناء التدريب.

 

تغذية لاعبي الجمباز:

 

يطلق لاعبو الجمباز مثل (Biles) و (Aly Raisman) أنفسهم في الهواء ثم يقلبون ويلتفون مرتين أو حتى ثلاث مرات قبل النزول إلى الأرض. ولكن على الرغم من هذه الممارسات المذهلة للبراعة، فإن هؤلاء الرياضيين لا يتغذون عادة على مائدة العشاء. ويستفيد لاعبو الجمباز من الهياكل الصغيرة والعضلية لتوليد القوة المتفجرة للتخطيط المزدوج الملتوي بالكامل، ولكن كل أونصة إضافية من وزن الجسم تجعل من الصعب أيضًا القفز في الهواء.

 

وعلى الرغم من أن إجراءاتهم الروتينية تنطوي على رشقات نارية من الطاقة لمدة دقيقة أو دقيقتين، هناك أيضًا الكثير من الوقوف في انتظار دورهم على المعدات وأثناء التدريب وأثناء اللقاءات. وعلى سبيل المثال، يحرق تمرين الجمباز لمدة 4 ساعات 1000 سعر حراري فقط ، أي أقل بكثير من 2400 سعرة حرارية يتم حرقها خلال هرول سريع لمدة 4 ساعات، وفقًا لكلية الطب بجامعة هارفارد.

 

ونتيجة لذلك، اكتسب لاعبو الجمباز سمعة طيبة بسبب اتباعهم لنظام غذائي شديد التقييد، وفي بعض الأحيان يعانون من اضطرابات الأكل. وإنه أمر صعب عندما يكون في رياضة يتم الحكم عليه من حيث المظهر. والعديد من هؤلاء لاعبي الجمباز تتطلب أجسادهم الكثير من الجهد للحفاظ عليها. وعلى سبيل المثال، قالت لاعبة الجمباز السابقة دومينيك موسينو لصحيفة The New Yorker إن المدربين السابقين بيلا ومارتا كارولي وضعوها على نظام غذائي يحتوي على 900 سعرة حرارية في اليوم.

 

والنظام الغذائي المثالي للاعب الجمباز هو النظام الغذائي الذي يحتوي على 2000 سعرة حرارية على الأقل وقليل الدهون، ونسبة عالية من الكربوهيدرات المعقدة ونسبة عالية من الألياف في حين تستهلك المرأة العادية عادة أكثر من 2000 سعرة حرارية في اليوم، في حين أن الرجل العادي يجب أن يستهلك حوالي 2400 السعرات الحرارية في اليوم حسب مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

 

تغذية لاعبي سباقات الماراثون وراكبي الدراجات:

 

سيحتاج عداء الماراثون النموذجي إلى استهلاك آلاف السعرات الحرارية في يوم السباق لتشغيل الجري عالي الكثافة. ويمكن أن يستهلك عداء الماراثون النموذجي 2500 سعرة حرارية بالإضافة إلى تلك اللازمة لتشغيل الأيض الأساسي؛ ممّا يعني أن بعض العدائين سيحتاجون إلى تناول 5000 إلى 6000 سعرة حرارية في اليوم.

 

وإن راكب دراجة من النخبة قد يستهلك 8000 سعرة حرارية في اليوم أو أكثر في رحلة طويلة. وعلى الرغم من أن النظام الغذائي المثالي هو نظام مليء بالأطعمة المصنعة بشكل ضئيل والحبوب الكاملة والفواكه والخضروات الصحية، لا يستهلك جميع الرياضيين النخبة مثل هذه الأطعمة الصحية.

 

تغذية لاعبي تنس طاولة:

 

يعتبر البعض لعبة تنس الطاولة تحريك مجداف صغير لقذف كرة خفيفة من الريش عبر طاولة مُصغرة ما الذي يمكن أن يكون صعبًا في ذلك؟ ولكن اتضح ليكون الشخص في أعلى المستويات، فإن تنس الطاولة يتطلب جهداً بدنياً. ويمكن للمحترفين المتوسط ​​أن يحرقوا ما بين 300 إلى 800 سعرة حرارية في الساعة أثناء التدريب، ويمكن للرياضيين الخضوع لجلستين تدريبيتين يوميًا، لمدة ساعتين أو ثلاث ساعات لكل منهما.

 

بالإضافة إلى ذلك، فإن أغلب  المحترفين سيغعلون تدريب بدني إضافي لأكثر من مرة في الأسبوع على الأقل لمدة ساعة إلى ساعة ونصف. ويحرق لاعبو تنس الطاولة من الذكور حوالي 3500 سعرة حرارية في اليوم، وتحرق اللاعبات النموذجيات حوالي 2500 سعرة حرارية. وفي أيام المباريات، ويقوم اللاعبون بحرق ما بين 300 و 500 سعر حراري لكل مباراة ويلعبون مباراتين أو ثلاث مباريات في اليوم.

 

ونظرًا لأن اللعب لكل نقطة يستمر من 3 إلى 5 ثوانٍ فقط، يعتمد اللاعبون في الغالب على نوع من نظام توليد الطاقة عالي الكثافة يسمى النظام اللاهوائي. ووفقًا للإرشادات الغذائية للمؤسسة الدولية لتنس الطاولة، يجب على اللاعبين تناول حوالي ضعف جرامات الكربوهيدرات مثل الدهون والبروتينات.

 

 

 

 

المصدر
Here's What Olympians Eat for Each SportFood and drinks for sport25 Easy Team Meal IdeasWhat Athletes Should Eat: Back to the Basic Food Groups

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى