فوائد الرقص وحفلات أعياد الميلاد للأطفال ذوي الإعاقات:

كانت النظرة التقليدية للأنشطة الفنية والحركية والموسيقية أنها وسائل ترفيهية فقط الهدف منها شغل أوقات الفراغ، إلا أنه في الحقيقة تعد هذه الأنشطة بالنسبة للأطفال العاديين والمعوقين ووسيطاً ممتازاً لتعليمهم من المفاهيم والعادات والمعلومات المفيدة والأنماط السلوكية المحببة اجتماعياً في جو ممتع محبب للتنفس يتصف بالحرية والمرونة.


تسهم الأنشطة الحركية في تحسين لياقتهم البدنية وصحتهم العامة وفي تنمية توافقاتهم العضلية العصبية الحسية، وكما تسهم في رفع مستوى تركيزهم وانتباههم بالإضافة إلى ما لهذه الأنشطة من دور إيجابي في عملية التنفيس الانفعالية وتفريغ الطاقة العدوانية بشكل إيجابي ومثمر، وفي دعم إحساس المعوقين إعاقات شديدة ومتعددة بالتقليل والتفاعل الاجتماعي مما يخفف من شعورهم بالعزلة والانسحاب.


كما تكفل الأنشطة الفنية بمجالاتها المتنوعة فرصاً كثيرة أمام المعوقين إعاقات شديدة ومتعددة، لتعزيز شعورهم بالنجاح والإنجاز ورفع مستوى تقديرهم لذواتهم وتنمية مهاراتهم الجسمية وتطوير التوافق والتآزر الحسي الحركي لديهم وتنمية قدراتهم على الانتباه والملاحظة والتمييز بين المثيرات، أما بالنسبة للأنشطة الموسيقية فإنها تتيح فرصاً للمعوقين إعاقات شديدة ومتعددة لتدريبهم على الانتباه والتركيز والتمييز بين الأصوات والألحان والإحساس بالإيقاع وما تمنحه لهم من شعور بالرضا والسعادة والراحة النفسية.