علم الاقتصاد أحد المفاهيم في الأنثروبولوجيا الاقتصادية:

 

علم الاقتصاد يصاغ من كلمتين يونانيتين مما يعني “الأسرةالقاعدة أو القانون” على التوالي، ومن الناحية الاشتقاقية، يمكن أن يكون مصطلح الاقتصاد يعرف بأنه فن إدارة الأسرة. والمكونات في إدارة الأسرة تشمل الأسرة (وحدة الإنتاج) والإنتاج والتداول والاستهلاك وما إلى ذلك. وتم تعريف الاقتصاد (الذي كان يسمى سابقًا بالاقتصاد السياسي) من قبل علماء الأنثروبولوجيا والمنظرين الأوائل من الرأسمالية مثل آدم سميث باعتباره محقق في الطبيعة وأسباب ثروة الأمم. وبالنسبة له عوامل الإنتاج الثلاثة والرئيسية التي كانت مساهمة في ثروة الدولة وهي الأرض والعمالة ورأس المال.

 

يُفهم الاقتصاد اليوم من وجهة نظر الأنثروبولوجيا على أنه علم اجتماعي، يحلل الإنتاج والتوزيع واستهلاك السلع والخدمات، ويدرس كيفية تصرف الوكلاء الاقتصاديين أو تفاعلهم وكيف تعمل الأنظمة الاقتصادية، ويمكن تعريف الاقتصاد أيضًا على أنه العلم الذي يدرس السلوك البشري كعلاقة بين الغايات والموارد النادرة، وأحيانًا يفهم الكثير من الأفراد مصطلح الاقتصاد على أنه نمط من النشاط الموجه نحو إنتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات، ومن ناحية أخرى، الاقتصاد هو علم يدرس إنتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات.

 

الاقتصاد من وجهة نظر الأنثروبولوجيا الاقتصادية:

 

الاقتصاد هو تخصيص الموارد النادرة من وجهة نظر الأنثروبولوجيا الاقتصادية، ونتيجة لذلك، غالبًا ما يتم تعريف موضوع الاقتصاد على أنه التخصيص العقلاني للوسائل النادرة لغايات بديلة، حيث أن هذا التعريف متجذر في النظرية الاقتصادية الكلاسيكية التي تفترض أن رغباتنا لا نهائية؛ لأن الوسائل محدودة.

 

ونظرًا لأن الوسائل محدودة، يجب على الأشخاص اتخاذ خيارات حول كيفية استخدام الموارد النادرة من الوقت والعمل ورأس المال. حيث يفترض الاقتصاديون ذلك عند مواجهتهم بالاختيارات والقرارات، ويميل الأشخاص إلى اتخاذ القرار الذي يزيد من الأرباح. وهذا من المفترض أن تكون الخيار الأكثر عقلانية ومنطقية.

 

أجزاء الاقتصاد من وجهة نظر الأنثروبولوجيا الاقتصادية:

 

ينقسم الاقتصاد من وجهة نظر الأنثروبولوجيا الاقتصادية إلى الاقتصاد الجزئي (الجزئي = صغير) والاقتصاد الكلي (الكلي = كبير). ويدرس الاقتصاد الجزئي سلوك العناصر الأساسية في الاقتصاد، بما في ذلك الوكلاء والأفراد (الأسر والشركات والمشترين والبائعين) والأسواق وتفاعلهم، بينما يحلل الاقتصاد الكلي الاقتصاد بأكمله والقضايا التي تؤثر عليه، بما في ذلك البطالة، والتضخم والنمو الاقتصادي والسياسة النقدية والمالية.

 

طرق تعريف علم الاقتصاد من وجهة نظر علماء الأنثروبولوجيا:

 

عرّف علماء الأنثروبولوجيا مصطلح علم الاقتصاد بطرق مختلفة ووفقاً لذلك:

 

1- يتعامل علم الاقتصاد مع الوسائل المادية (الموارد) لوجود الإنسان، وهذا يعني أن يهتم علم الاقتصاد بطريقة ما بالسلع المادية التي كانت ضرورية للإنسان والكائنات.

 

2- يدرس الاقتصاديون ويتعاملون مع مجالات الحياة في المجتمع الغربي “العالم الصناعي” في حين أن علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية يعاملون أولئك الموجودين في المجتمعات البدائية.

 

3- علم الاقتصاد هو دراسة أنظمة التبادل مهما كانت الترتيبات المؤسسية الخاصة المحيطة بهم، وربما يكون لكل مجتمع بعض أنظمة التبادل أو أنماط توزيع، ومهما كان فهي مصنفة على النحو التالي:

 

أ- تبادل السوق:

 

شكل من أشكال التوزيع يتم من خلاله شراء وبيع السلع والخدمات ويتم تحديد قيمتها من خلال العرض والطلب. كما إنها في الغالب طريقة رئيسية للتكامل بين المجتمعات الغربية حيث تكون القيمة تحددها حالة السوق.

 

ب- إعادة التوزيع:

 

عملية يتم بموجبها تدفق السلع والخدمات إلى سلطة مركزية، حيث يتم فرزها وعدها وإعادة تخصيصها.

 

ج. المعاملة بالمثل:

 

تُعرّف بأنها التبادل المتبادل للسلع أو الخدمات كجزء من الأجل الطويل للعلاقات.

 

ما هي الأنثروبولوجيا الاقتصادية؟

 

الأنثروبولوجيا الاقتصادية: هي دراسة المؤسسات والسلوكيات الاقتصادية باستخدام أساليب الإثنوغرافيا، حيث يستلزم النهج الإثنوغرافي نظرة متعمقة وشاملة ودراسة طولية لمجتمع واحد باستخدام طرق متعددة بما في ذلك مراقبة المشاركين، وهذا النهج يُمكّن علماء الأنثروبولوجيا من التوصل إلى نتائج يمكن الاعتماد عليها، وتم تعريفه أيضًا باسم دراسة عبر الثقافات لإنتاج وتوزيع واستهلاك السلع والخدمات. يغطي مجال الأنثروبولوجيا الاقتصادية التفاعل المتكرر للأفراد، داخل وبين الفئات الاجتماعية ومع البيئة الأوسع، بهدف توفير المواد السلع والخدمات اللازمة للتكاثر الاجتماعي.

 

وهذا النهج التجريبي لدراسة الاقتصاد يضع الأنثروبولوجيا الاقتصادية بعيدًا عن الاقتصاديات، على سبيل المثال، درس علماء الأنثروبولوجيا مثل مارجريت ميد ومالينوفسكي شعوب وثقافات العالم من خلال العيش مع شعوب غريبة في مناطق بعيدة، حيث باعتبارهم اقتصاديين مثل كييز وآدم سميث اقتصروا على مكاتبهم للتفكير في النظريات الإحصائية وتحليلها حول السلوك الاقتصادي للعالم الغربي.

 

وأيضاً الأنثروبولوجيا الاقتصادية هي علم يدرس أنظمة الإنتاج والتوزيع (التبادل) والاستهلاك عبر الثقافات، كما انها تتعامل مع وصف إثنوغرافي لنظام اقتصادي معين.

 

اهتمام علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية بسؤالين:

 

1- كيف يتم تنظيم الإنتاج والتوزيع والاستهلاك في المجتمعات المختلفة؟ يركز السؤال على أنظمة السلوك البشري وتنظيمها.

 

2- ما الذي يحفز الناس في ثقافات مختلفة على الإنتاج أو التوزيع أو التبادل والاستهلاك؟ هنا لا ينصب التركيز على أنظمة السلوك، ولكن على دوافع الأفراد الذين شاركوا في تلك الأنظمة.

 

نظرة علماء الأنثروبولوجيا إلى النظم الاقتصادية والدوافع:

 

ينظر علماء الأنثروبولوجيا إلى كل من النظم الاقتصادية والدوافع من منظور متعدد الثقافات، فعندما وصلنا إلى التطور التاريخي للأنثروبولوجيا الاقتصادية، كان ذلك هو برونيسلاف (Malinowski)، أول عالم أنثروبولوجيا، يتعامل مع علم الاقتصاد في كتابه الإثنوغرافيا التي تحمل عنوان “رواد غرب المحيط الهادئ” في عام 1922. وحتى الخمسينيات من القرن الماضي كانت الأنثروبولوجيا الاقتصادية في المقام الأول مجالًا وصفيًا يغطي أحد مجالات المجتمعات التقليدية.

 

حيث ظهرت الأنثروبولوجيا الاقتصادية كمجال منفصل للدراسة من قبل نشر هيرسكوفيتس “الأنثروبولوجيا الاقتصادية” في عام 1952، حيث دافع عن عالمية الاقتصاد، أي منطق الاختيار العقلاني في حالة الندرة. وفي وقت لاحق، اعترض المؤرخ الاقتصادي كارل بولاني على الافتراض الذي جادل في ذلك، وكان هناك معنيين للاقتصاد: المعنى الموضوعي والشكلي. ويعيد دالتون صياغة تعبير بولاني التعريف على النحو التالي:

 

بالمعنى الموضوعي، يشير الاقتصادي إلى توفير المواد والسلع التي ترضي الاحتياجات البيولوجية والاجتماعية. وبالمعنى الشكلي للاقتصاد مستمد من تبعية الإنسان في رزقه، حيث إنه يشير إلى التفاعل مع بيئته الطبيعية، بقدر ما هي تنتج له لتزويده بوسائل إشباع الرغبة المادية، ولا يوجد شيء مشترك بين المعنيين الجذريين للاقتصاد، الموضوعي والشكلي. الأخير مستمد من المنطق، والأول من الواقع.

 

نماذج المجتمعات القائمة على تبادل نظام الإنتاج في الأنثروبولوجيا الاقتصادية:

 

في سبعينيات القرن الماضي، ابتعد علماء الأنثروبولوجيا الماركسيون عن نماذج المجتمعات القائمة على تبادل نظام الإنتاج. وتبعاً لذلك، كان هناك خمسة أنواع من المجتمعات هي:

 

1- المجتمع البدائي.

 

2- مجتمع العبودية.

 

3- مجتمع عدواني.

 

4- المجتمع الرأسمالي.

 

5- المجتمع الاشتراكي الشيوعي.

 

السمات التي تميز الأنثروبولوجيا الاقتصادية عن الاقتصاديين:

 

على الرغم من أن علماء الأنثروبولوجيا يدرسون بشكل متزايد المجتمعات الغربية التي تهمهم في الاقتصاد، إلا أن الفرق بين المجالين لا يزال هائلاً، وما يلي هو السمات التي تميز الأنثروبولوجيا الاقتصادية عن الاقتصاديين:

 

1- يهتم علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية بدراسة المستوى الجزئي للظواهر الاقتصادية في قرية حيث يهتم الاقتصاديون أكثر بالماكرو مستوى الظواهر الاقتصادية في منطقة أو بلد.

 

2- ينشغل الاقتصاديون مسبقًا بالطرق الرسمية التي غالبًا ما تستبعد المستوى، في حين أن علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية ساذجون عندما يتعلق الأمر بالكمية والتعاملون فقط بالأساليب مع البيانات النوعية.

 

3- علماء الأنثروبولوجيات الاقتصادية انتقائيون ويهدفون إلى شمولية الانطباع بالثقافة حيث ينظر الاقتصاديون فقط إلى الظواهر الاقصادية.

 

4- يستخدم علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية الملاحظات الإثنوغرافية لبناء الإثنوغرافية كنماذج، حيث يستخدم خبير اقتصادي التسلسل الخطي لاختبار الفرضيات المستخدمة في كليهما الاقتصاد الكلاسيكي الجديد والماركسي.

 

ما هو المقصود بالحياة الاقتصادية في الأنثروبولوجيا الاقتصادية؟

 

تشمل الحياة الاقتصادية الأنشطة التي من خلالها يقوم الناس أو المجتمعات بما يلي:

 

1- يعونون أنفسهم حسب احتياجاتهم ورغباتهم.

 

2- تأمين معيشتهم.

 

3- استهلاك الأشياء.

 

4- تدوير الأشياء.

 

5- إنتاج الأشياء.

 

في أي نوع من الأماكن الاقتصادية تدرس الأنثروبولوجيا الاقتصادية الحياة؟

 

قد يدرس علماء الأنثروبولوجيا الاقتصادية مجموعة واسعة من الأوضاع الاجتماعية من الصغيرة والحميمة والوحدات الاجتماعية، مثل الأسر من خلال الوحدات الوسيطة، ومثل الشركات أو القرى أو الأسواق التقليدية، إلى كيانات كبيرة جدًا مثل الأنظمة الإقليمية للتبادل الاحتفالي أو أنظمة الإعلان العالمية والاستهلاك وتستخدم أيضًا كنهج مثمر للاقتصاد المقارن الذي يقارن بين الاقتصادات أو الثقافات الاقتصادية في بيئات مختلفة.