يُعدّ التايكوندو من الفنون القتالية ويعني أسلوب القبضة والقدم. ونشأ التايكوندو على يَد هونج حيث يُعتبر فن قتالي مشابه للكاراتيه والكونغ فو. واشتهر التايكوندو ببراعة لاعبيهِ في القتال برجليهم واستخدام الركلات العالية والمرتفعة، بالإضافة إلى استخدام اليدين كاللكمات وضربات الكوع ويمكن استخدام الأسلحة. وممارسة رياضة التايكوندو تعمل على مساعدة اللاعبين على التحكّم في عملية التنفس، عن طريق تنظيم الشهيق والزفير، كما أنها رياضة فى حد ذاتها؛ أي أن ممارسة التايكوندو تساعد في المحافظة على لياقة الجسم وبناء العضلات بشكل سليم، كما أنه يُنمّي المهارات العقلية والفنون القتالية والدفاع عن النفس.

أهم العوامل التي تؤثر بأداء التايكوندو:

  • البرودة: يؤثر البرد على ممارسة التايكوندو بشكل كبير باختلاف شدة الجو البارد ونوع التدريب الممارس؛ حيث أنَّ ممارسة الرياضة في البرد المعتدل من المتوقع أن تؤثر بشكل إيجابي على اللاعب؛ حيث أنَّ الظروف الباردة تؤدي إلى التحسين من التحمل. ومن المتوقع أن تؤثر ممارسة التايكوندو بشدة بشكل عكسي على أداء اللاعب عند ممارسة تدريبات التايكوندو المختلفة، التي تركز على مستويات عالية من عناصر اللياقة البدنية خصوصاً القوة والقدرة العضلية.

  • الحرارة: تؤدي ممارسة التايكوندو، التي تُنمي سرعة التحمل إلى زيادة اختلال قدرة الجسم على المحافظة على درجة حرارته الداخلية في الأجواء الحارة؛ حيث أنَّ ذلك بسبب ما تنتجه العضلات من حرارة عند ممارسة التدريبات، بالإضافة إلى حرارة الجسم، وتحدث تغيرات في الدورة الدموية عند ممارسة التمارين العنيفة في الأجواء الحارة؛ حيث أنَّ هذا يؤدي إلى نقص قدرة الجسم على التخلص من الحرارة.

  • الانقطاع عن الممارسة: قد يتوقف بعض اللاعبين عن تغير تدريبات التايكوندو بعد فترة من الزمن، لظروف معينة تتغير من لاعب إلى آخر، بدون أن يدرك اللاعبين أنَّ هذا القرار، قد يؤدي إلى تغيّر أمور كثيرة في جسم اللاعب ومن الممكن أن يؤثّر سلباً عليهم.

  • الالتزام بالمواعيد: عدم الالتزام بالمواعيد والتأخر عن تدريبات التايكوندو؛ ممّا يزعج ذلك المدرب واللاعبين. ويُعد الالتزام بالمواعيد ضروري جداً؛ بحيثُ يساعد على تحقيق الأهداف المرجوَّة والوصول إلى نتائج مرتغعة.

  • شدة التدريبات: بحيثُ تؤثر شدة التدريبات وكثافتها على اللاعب، كذلك إيقاف البطولات عند اللاعبين؛ لأنها ذات شدة عالية وحمل مرتفع في أداء تدريبات الدفاع عن النفس. ويتم تحديد وقت خاص للراحة مثل الساونا والعلاجات الطبيعية والتدليك ببعض المراهم الخاصة بذلك؛ بحيثُ يشعر اللاعب بالراحة البدنية والنفسية وتهدئة الأعصاب، كما يتم استخدام نظام غذائي مناسب لتعويض العناصر الغذائية المفقودة.